دبي – مينا هيرالد: تستعرض مجموعة «ماجد الفطيم»، الرائدة في عالم مراكز التسوق والتجزئة والترفيه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حتى الثاني من أكتوبر 2016 ممارسات الاستدامة المراعية لأفضل المعايير العالمية التي تعتمدها المجموعة في تطوير وتشغيل 20 مركز تسوق تابعاً لها في أنحاء المنطقة بمناسبة «الأسبوع العالمي للأبنية الخضراء 2016» (26 أكتوبر – 2 أكتوبر) الذي يُقام هذا العام تحت شعار «غيّر منظورك». وفي هذا السياق يُذكر أن مجموعة «ماجد الفطيم» نالت تصنيف «النجمة الخضراء» المرموق حسب مؤشر الاستدامة العقارية GRESB للسنة الثالثة على التوالي. ويقيّم المؤشر المذكور أكثر من سبعمائة من الأسماء الريادية في هذا المضمار وفق مؤشرات استدامة مختلفة تشمل: الإدارة، والسياسات والإفصاح، والمخاطر والفرص، والمتابعة وخدمات إدارة الطاقة، ومؤشرات الأداء، وشهادات اعتماد الأبنية، ومشاركة المعنيين، والتشييد الجديد وأهم الابتكارات. وتفخر «ماجد الفطيم» بأدائها المتميز على هذا المؤشر حيث حققت نسبة 78٪ في عام 2016 في نقلة لافتة عند المقارنة بنسبة 56٪ في عام 2013.

وجاءت مجموعة «ماجد الفطيم» في المرتبة السادسة بين أفضل الشركات غير المدرجة من حيث الأداء في قطاع التجزئة في آسيا. ويمثل هذا التصنيف تقديراً دولياً لريادة المجموعة في مجال الاستدامة ونجاحها في تنفيذ استراتيجية الاستدامة على امتداد مراكز التسوق التابعة لها في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إطار التزامها بالإسهام في ازدهار البلدان التي تعمل بها، وحرصها على تشييد وجهات حياة عصرية عالية الأداء، وهو ما مكَّن «ماجد الفطيم» من تحقيق الريادة في معايير تشييد مراكز التسوق وتشغيلها وإدارتها على نحو مستدام.

وخلال «الأسبوع العالمي للأبنية الخضراء 2016» تسلّط «ماجد الفطيم» الضوء على تصميم والأداء المستدام لأحدث مراكز التسوق التابعة لها، منها «سيتي سنتر بيروت» و«سيتي سنتر الفجيرة» و«سيتي سنتر معيصم» و«سيتي سنتر مردف»، وإبراز الفوائد العديد التي حققتها المجموعة، على صعيد الأعمال والبيئة معاً، من تطبيق أفضل الممارسات المستدامة.

وتقدّم «ماجد الفطيم» بذلك مثالاً يمكن للمطورين العقاريين في أنحاء المنطقة الاقتداء به، وتسهم في الوقت نفسه في التعريف بأهمية الأبنية الخضراء على صعيد الحدّ من الانبعاثات، وترشيد استهلاك الكهرباء والماء، والارتقاء بصحة وعافية السكان، بل وتعزيز نمو اقتصاد المنطقة.

وخلال «الأسبوع العالمي للأبنية الخضراء 2016» ستكشف «ماجد الفطيم» النقاب عن تفاصيل إنجازات الاستدامة التي حققتها مراكز التسوق التابعة للمجموعة، ومنها على سبيل المثال:
في عام 2013 نال «سيتي سنتر الفجيرة» شهادة «ليد» الفئة الذهبية من «مجلس الأبنية الخضراء» بالولايات المتحدة الأمريكية لما حققته من ابتكار في مجال التصاميم المستدامة والارتقاء بأداء الطاقة مع الحد من كمية المياه المستهلكة.
وفي عام 2014 أطلق «سيتي سنتر بيروت»، مركز التسوق الوحيد الحاصل على شهادة «ليد» الفئة الذهبية في لبنان، برنامجاً لإعادة التدوير بالتعاون مع «جمعية الأرض – لبنان» للحدّ من النفايات الناجمة عن تشغيل مركز التسوق. ومن بين أهداف البرنامج زيادة نسبة المواد القابلة لإعادة التدوير من النفايات العامة، والإسهام في الحد من النفايات في عموم البلاد، ورفد جهود حماية البيئة.
وفي عام 2015 حقق «سيتي سنتر مردف» السَّبْق كأكبر مركز تسوق في العالم يحصد شهادة «ليد الذهبية» من «مجلس الأبنية الخضراء» بالولايات المتحدة الأمريكية وذلك عن فئة تشغيل وصيانة المباني القائمة (LEED-EBOM)في إنجاز مهم على صعيد العالم.
وفي عام 2016 حصل «سيتي سنتر معيصم»، بعد أن حقق سبقاً إقليمياً كأول مركز تسوق بالمنطقة ينال الفئة البلاتينية من شهادة «ليد» العالمية لتصاميمه وعملياته التشغيلية المستدامة، على لقب «أفضل بناء تجاري أخضر» بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال حفل «جوائز مجلس الإمارات للأبنية الخضراء 2016»، فقد راعت «ماجد الفطيم» رؤيتها الطموحة في مجال الاستدامة في تشييد «سيتي سنتر معيصم»، فهو مزوَّد بنظام مبتكر لإعادة تدوير المياه، وبخاصية إنارة مواقف السيارات بالاعتماد على ألواح الطاقة الشمسية، وبطبقة حماية سقفية عاكسة تحدّ من تأثير أشعة الشمس، وبمصابيح إنارة مقتصدة بالطاقة متوافقة مع معيار «ليد»، وبصنابير مياه مقتصدة بالمياه، وتشكل المواد معادة التدوير أكثر من 83 بالمئة من المواد التي استخدمت في تشييد «سيتي سنتر معيصم».

وفي هذا الصدد، قال إبراهيم الزعبي، رئيس قسم الاستدامة لدى «ماجد الفطيم العقارية»: “ماجد الفطيم ملتزمة بأفضل مفاهيم المستدامة في إطار حرصها على الارتقاء بحياة الإنسان من خلال تشييد وُجهات حياة عصرية مستدامة. وماجد الفطيم السبَّاقة في تطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال الاستدامة على امتداد مراكز التسوق التابعة لها، وتأمل أن يحذو حذوها المطورون العقاريون الآخرون وأن تسهم في تحقيق نقلة ملموسة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ببلدان المنطقة”.

وأضاف قائلاً: “ونحن نعتقد في تقييم إنجازاتها في مجال الاستدامة على معايير ومقاييس محددة ومعتمدة، ودأبت ماجد الفطيم على قياس تأثير ممارسات الأبنية الخضراء والتوثيق الدقيق لتأثير تصاميم مراكز التسوق التابعة للمجموعة وأساليب تشغيلها في الحد من كمية الكهرباء والماء المستهلكة، وتقليص الانبعاثات الكربونية، والارتقاء بتجربة الملايين الذين يرتادون مراكز التسوق على مدار العام من خلال الإنارة الطبيعية وغيرها من أفضل الممارسات الصديقة للبيئة”.

وختم قائلاً: “في ضوء زخم البناء والتشييد ببلدان الشرق الأوسط هناك فرصة حقيقية لترك بصمة ملموسة في تصاميم أبنية المستقبل وممارسات الاستدامة المطبقة فيها من خلال التزام المطورين العقاريين اليوم بمفاهيم الأبنية الخضراء. وفي إطار التزام ماجد الفطيم بتوفير أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم، تشكل الاستدامة أحد محاور أعمال المجموعة بما يكفل أن تواصل أجيال اليوم والمستقبل وتيرة الابتكار في تشييد مبانٍ خضراء وصديقة للبيئة”.

يُذكر أن حققت «ماجد الفطيم» حققت هذا العام ما نسبته 75٪ من أهداف الاستدامة التي تعمل على تحقيقها بحلول العام 2018، ونالت ثماني شهادات اعتماد عالمية للمباني الخضراء بمنطقة الشرق الأوسط. ومع إعلان «ماجد الفطيم» مؤخراً عن ضخ المزيد من الاستثمارات في بلدان المنطقة، وتحديداً دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان، ستواصل المجموعة التزامها الثابت بتشييد أفضل مراكز التسوق الصديقة والمراعية للبيئة بالمنطقة بما يرفد مبادرات وفعاليات الاستدامة، العالمية والإقليمية، ومنها «الأسبوع العالمي للأبنية الخضراء».