دبي – مينا هيرالد: تحظى الدورة الـ 18 من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (“ويتيكس 2016”)، الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، بمشاركة واسعة من كبرى شركات ورواد قطاعات الطاقة العالمية وكبار الشخصيات البارزة من المؤسسات الحكومية والخاصة في العالم، لاستعراض أحدث المبادرات والمشروعات والتقنيات والحلول المستدامة في مجال البيئة والطاقة والمياه والتنمية المستدامة.
وسيشهد معرض “ويتيكس 2016″، الذي يقام على مدار ثلاث أيام بين 4 و6 من أكتوبر القادم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، مشاركة إقليمية وعالمية واسعة، ومن المتوقع أن تكون هذه الدورة هي الأضخم في تاريخ المعرض، إذ ينعقد المعرض تحت مظلة الدورة الثالثة من الأسبوع الأخضر، وبالتزامن مع الدورة الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، والدورة الأولى من معرض دبي الدولي للطاقة الشمسية، الذي سيسلط الضوء على أحدث الابتكارات في قطاع الطاقة الشمسية، وسيستعرض أكبر المشروعات في هذا القطاع على مستوى المنطقة والعالم، إضافة إلى توفيره منصة فريدة ومتميزة لبناء شراكات قوية من شأنها تعزيز مشهد الطاقة الشمسية في المنطقة.
كما سيشهد الحدث العديد من الفعاليات والأنشطة التي تقام تحت مظلة الأسبوع الأخضر، وتتضمن حفل تكريم الرعاة، ومسابقات قاعة الابتكار، بمشاركة العديد من الجامعات المحلية والعالمية لعرض أحدث الابتكارات، بالإضافة إلى زيارات ميدانية لمبنى الهيئة المستدام في القوز، ومجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، ومركز البحوث والتطوير، وزياره العديد من الهيئات الأكاديمية والحكومية العالمية والمحلية، واجتماعات الأعمال الجديدة، التي ستتيح المجال لمزيد من المشاركة الفعالة في المشاريع المستقبلية في مجال الطاقة الشمسية والمياه والبيئة والتكنولوجيا النظيفة.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس ومؤسس معرض ويتيكس: “تعكس المشاركة العالمية الواسعة في دورة هذا العام من معرض ويتيكس المكانة المرموقة التي تتمتع بها دبي على الصعيد العالمي، بفضل الرؤية الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي وضعت دبي على خارطة العالم باعتبارها مركزاً عالمياً للمال والأعمال والسياحة والاستدامة والاقتصاد الأخضر”.
وأضاف سعادته: “لقد أرسلنا من هيئة كهرباء ومياه دبي وفوداً رسمية إلى العديد من دول العالم للتعريف بمعرض ويتيكس وأهدافه، وتعزيز مشاركة الوفود التجارية، وتشجيع المؤسسات والشركات العاملة في مجالات الطاقة والمياه والبيئة للمشاركة في المعرض، والاستفادة من المزايا الواسعة التي يقدمها للزوار والمشاركين بصفته أحد أكبر المعارض من نوعه على مستوى العالم.”
وأردف سعادة الطاير: “نهدف من خلال المعرض إلى توفير منصة فريدة للمؤسسات والشركات العارضة لتأسيس شراكات مثمرة بين القطاع العام والخاص، ليكون المعرض بذلك منصة عالمية لتبادل الرؤى والخبرات، ويشكل انطلاقة جديدة نحو تنفيذ مشروعات عملاقة، وهو ما من شأنه دفع عجلة الاستثمار في مجالات الطاقة إلى الأمام، وتسريع عملية التحول نحو اقتصاد أخضر مستدام.”