دبي ـــــ مينا هيرالد

أكد أفيناش شانبوغ، مدير “جيتكس شوبر 2016” المقام في مركز دبي التجاري العالمي أن المعرض سيظلّ أكبر حدث لتسوق الإلكترونيات والتقنيات الاستهلاكية في الشرق الأوسط، متوقعاً أن يتجاوز عدد زوار الدورة الحالية رقم 200 ألف زائر هذا الأسبوع. وأن هناك عشر أسباب تقنية تجعل من زيارة الحدث الإقليمي أمراً لابد منه.

ولفت شانبوغ إلى أن الابتكارات التقنية المتلاحقة مكنت معرض جيتكس شوبر طوال أكثر من عقدين ونصف العقد من الحفاظ على مكانته كحدث مهم لتقنيات المستهلكين، إذ نجح في إبراز التوجهات العالمية والإقليمية السائدة في هذا المضمار الذي يشهد تطورات تقنية متسارعة على الدوام.

وقال: وضع القائمون على تنظيم الحدث إصبعهم على نبض قطاع الإلكترونيات الاستهلاكية، ليقيسوا أكبر عشرة توجهات تقنية لدى المستهلكين المتطلعين إلى تحديث أجهزتهم والاستفادة من أحدث التطورات في هذه المجال.

وأضاف: زوار الحدث الأكبر على مستوى الشرق الأوسط في مجال التقنيات والإلكترونيات الاستهلاكية، سيترقبوا التوجهات التالية:

الأجهزة القابلة للارتداء

بات الترابط الرقمي بالفعل جزءاً من الحياة اليومية للمستهلكين بفضل الهواتف الذكية، وجاء الدور الآن على التقنيات القابلة للارتداء كي ترتقي بمستويات المعيشة. ووفقاً لدراسة أعدتها حديثاً شركة “سي سي إس إنسايت” وتحمل عنوان “استمرار الزخم في سوق التقنيات القابلة للارتداء”، تشير سوق الأجهزة القابلة للارتداء إلى حدوث نمو قوي خلال السنوات الخمس المقبلة ترافقه عائدات يُتوقع أن تصل إلى 14 مليار دولار في العام 2016. وتواصل الأجهزة المعصمية ريادة هذه السوق، في حين تستحوذ أجهزة تتبع حالة اللياقة البدنية والنشاط الجسدي والرياضي على ما يقرب من نصف مبيعاتها.

الذكاء الاصطناعي

من المنتظر أن يتواصل دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي، على غرار “كورتانا” في النظام “ويندوز”، و”سيري” في نظام “آي أو إس” من “أبل”، وتقنيات تعلم الآلات التي تدعم محرك البحث “جوجل”، في المنتجات والخدمات والبرمجيات التقنية في العام 2016، مع استمرار القدرات التنقلية في تبوّء صدارة المشهد التقني.

مواد الطباعة ثلاثية الأبعاد

سيشهد هذا العام تقدماً مستمراً في الطباعة ثلاثية الأبعاد مع مجموعة واسعة من المواد المتطورة الداخلة في هذا المجال، مثل سبائك النيكل وألياف الكربون والزجاج والحبر الموصل، والإلكترونيات والمستحضرات الصيدلانية والمواد البيولوجية، وهي مواد مُعدّة من أجل استخدامها في تطبيقات عملية تمتد إلى الاستخدامات الفضائية والطبية والعسكرية، فضلاً عن الاستخدامات الخاصة بالسيارات والطاقة. وتسمح التطورات الحديثة بخلط مواد متعددة مع مواد الطباعة ثلاثية الأبعاد التقليدية في هيكل بُنيوي واحد. وتعتبر “جاكيس للإلكترونيات” من بين الشركات التي يُنتظر أن تعرض خلال جيتكس شوبر 2016 أحدث الطابعات ثلاثية الأبعاد للمنازل والمكاتب.

بث الفيديو المباشر

أصبح بث لقطات الفيديو أحد التوجهات الأكثر جاذبية والأساليب الأكثر شعبية لعرض المحتوى عبر شبكة الإنترنت، وذلك بدافع من تزايد استخدام الأجهزة المحمولة، وهو توجّه يُتوقّع أن يستمر في العام 2016. ومن المنتظر أن يزيد الطلب على الهواتف الذكية مع قيام شركات مثل يوتيوب وفيس بوك بإضافة مزايا البث المباشر على تطبيقاتها المحمولة.

أجهزة التلفزيون ذات الوضوح الفائق

سرعان ما اكتسبت أجهزة التلفزيون ذات الوضوح الفائق حصة ملحوظة في سوق التلفزيونات منذ أن طُرحت أول مرة قبل سنوات قليلة. وتتميز أجهزة التلفزيون ذات الوضوح الفائق بجودة صورة استثنائية وبعدد بكسلات لكل بوصة يفوق بأربعة أضعاف مثيله في التلفزيونات العاملة بتقنية الوضوح العالي الكامل، كما تتسم بتباين أعلى بكثير من مثيلاتها السابقة، لا سيّما إذا جاءت مجهزة بتقنية OLED. وعلاوة على ذلك، فقد أحدثت التلفزيونات العاملة بتقنيات التصوير بالمدى الديناميكي العالي تقدماً كبيراً في اللون والتباين والسطوع، إلى مستوى يكاد لا يُصدّق. ومن بين أعلى التلفزيونات فائقة الوضوح تصنيفاً في العالم: E6 HDR 4K من إل جي، وKS9000 SUHD 4K Ultra HD من سامسونج وX940D 4K HDR Ultra HD من سوني.

الواقع الافتراضي

يُشكّل العام الجاري عاماً للواقع الافتراضي بامتياز، في ضوء زيادة المحتوى الخاص بالواقع الافتراضي في قطاع الألعاب، فضلاً عن تطوير الكاميرات المحيطية العاملة بزاوية 360 درجة. وقد قدّمت إنتل حديثاً أحدث جهاز واقع افتراضي “بروجيكت ألوي” يقدّم نموذجاً للواقع المدمج، عبر لجوء المستخدمين إلى استخدام أيديهم في ممارسة الواقع الافتراضي على الوجه الأفضل، بدلاً من السلك وأداة التحكّم المتصلين بالجهاز المثبت على الرأس.

الطائرات الذكية المسيرة عن بعد

اجتاحت الطائرات المسيرة عن بعد العالم اجتياحاً واسعاً، مع تقديم الصانعين مزايا جديدة إلى السوق بشكل يومي تقريباً. وتستطيع الطائرة “تايفون إتش”، على سبيل المثال، تصوير مقاطع فيديو بتقنية 4K والتقاط صور ثابتة نابضة بالحياة بحجم 12 ميجابيكسل وبزاوية 360 درجة. ومن الطائرات المسيرة عن بعد التي تتمتع برواج كبير هذا العام “فانتوم 4″، التي تأتي مجهزة بأداة للتحكّم التلقائي بالتصادم وتشتمل على تقنية “المسار النشط” التي تسمح للشخص بتحديد أي جسم متحرك لتتبعه تلقائياً.

ألواح التزحلق الكهربائية

انتاب العالمَ في العام الماضي هوس عجلات التوازن الإلكترونية، أما في هذه السنة فتقطع ألواح التزحلق الكهربائية أشواطاً واثقة لكسب حصة جيدة في السوق، ويساعدها في ذلك اتسامها بمعايير سلامة أعلى نسبياً. ومن أشهر ألواح التزحلق المتاحة في سوق المنطقة “إي-جو” من “يونيك”، الذي يتميز بقدرة بطارية تكفي للعمل مسافة تزيد على 28 كيلومتراً فيما تصل سرعته القصوى إلى 19 كيلومتراً في الساعة، فيما تتم إعادة شحن البطارية في غضون 5 ساعات.

الأجهزة المنزلية الذكية

تعمل الأجهزة المنزلية الحديثة على تحقيق وفورات في استهلاك المياه والطاقة، وكذلك في الوقت المستغرق بالعمل، نظراً لاشتمالها على أحدث التقنيات. ومن الأمثلة على تلك الأجهزة ثلاجة سامسونج المستقبلية التي كشفت النقاب عنها حديثاً وتحمل الاسم “فاميلي هب” وتأتي بشاشة عاملة باللمس بكثافة نقطية قدرها 1080 بيكسل تتيح تصفح الويب وتشغيل التطبيقات، كما تأتي بميزة تمكّن المستخدم من طلب مستلزمات البِقالة من المتجر لتوصيلها إلى المنزل.

معلومات كل شيء

يشكل هذا التوجّه التطور القادم لإنترنت كل شيء، وأحد أهم التوجهات التقنية في العام 2016 وفقاً لتقرير أعدته شركة “غارتنر”. ويبشّر هذا التوجّه بعهد جديد يصبح فيه الناس والشركات والأجهزة أكثر تواصلاً، ما يمهّد الطريق أمام إحداث ثورة في الطريقة التي تتفاعل بها الشركات مع عملائها، وكيف يعيش ويعمل الناس حول العالم.