دبي – مينا هيرالد : بدأت “سلطة مدينة دبي الملاحية” العد التنازلي لانطلاق أعمال “قمة دبي البحرية 2016” ضمن فعاليات النسخة الثالثة من أسبوع دبي البحري 2016، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وبمشاركة نخبة من قادة الصناعة البحرية العالمية وصناع القرار وراسمي السياسات وكبار الشخصيات الحكومية وروّاد القطاع البحري الإقليميين، وعلى رأسهم سعادة كيتاك ليم، أمين عام “المنظمة البحرية الدولية” (IMO). ومن المقرر انعقاد القمة في 2 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل في “فندق العنوان دبي مارينا.

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية لدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية في دولة الإمارات العربية المتحدة “تفخر دولة اللإمارات العربية المتحدة بالإنجازات التي تحققت وتتحقق في مختلف جوانب القطاع البحري على صعيد الدولة، ونشكر جهود سلطة مدينة دبي الملاحية ومكتب دبي للتجمع البحري في الإسهام بهذه الريادة عبر تنظيم الأحداث البحرية المرموقة وعالمية المستوى كقمة دبي البحرية التي تسهم بدورها في تعزيز المكانة المتميزة التي تتمتع بها الدولة في القطاع البحري العالمي. إنه من دواعي سرورنا أيضا أن نرى تقاطب أهم الأسماء البحرية العالمية للمشاركة في هذه القمة، وعلى رأسهم سعادة كيتاك ليم الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية، وهو الأمر الذي يعكس من جديد الثقة الكبيرة التي يوليها القطاع البحري العالمي بدولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة مثالية للاستثمار والتميز والتطور في شتى الميادين.”

وتحظى القمة باهتمام دولي لافت باعتبارها إحدى أبرز الفعاليات على هامش جدول أعمال “أسبوع دبي البحري 2016″، الذي ستنطلق فعالياته المختلفة في 30 أكتوبر 2016، ويعد الحدث الأبرز على الخارطة الإقليمية والموجه لمناقشة أفضل الممارسات الدولية والحلول المبتكرة التي من شأنها تعزيز تنافسية مكوّنات التجمّع البحري العالمي، وبناء اقتصاد بحري يتسم بالتجدد والاستدامة والتنافسية.

وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “موانئ دبي العالمية”، رئيس “مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة” رئيس “سلطة مدينة دبي الملاحية”: “تكمن أهمية “قمة دبي البحرية 2016″، ، في كونها منصة تفاعلية للوقوف على أبرز المستجدات ذات الصلة بواقع القطاع البحري في العالم ومستقبل أسواق الشحن الدولية، فضلاً عن استكشاف آفاق جديدة للارتقاء بأطر تطوير البنية التشريعية البحرية وتشجيع الابتكار والإبداع في القطاع البحري الدولي. ويسعدنا أن تقوم دبي بتوفير البيئة المثالية للقطاع البحري في العالم ليجعل منها منطقة الالتقاء ومكان التعرف على أحدث المستجدات والتواصل بين كافة جهات القطاع من الصين إلى آسيا والشرق الأوسط مرورا بأوروبا إلى كافة أرجاء العالم، ويسعدني بوجه الخصوص أن أرحب بمشاركة سعادة الكابتن مهاب ماميش رئيس سلطة قناة السويس في جمهورية مصر الشقيقة ليثري بدوره محتوى القمة ويفيد جمهور المشاركين عن البعد اللوجستي الهام الذي تلعبه قناة السويس في القطاع البحري العالمي.”

وتتميز الدورة الحالية من “قمة دبي البحرية” بإطلاق النسخة الأولى من “جائزة دبي للابتكار البحري”، التي تستهدف تكريم المبادرات المبتكرة التي كانت لها إسهامات قيّمة في دفع عجلة نمو وتطور وازدهار القطاع البحري المحلي. وستتخلل القمة سلسلة من المناقشات المعمّقة بإشراف الخبير الاقتصادي والإعلامي العالمي المعروف تود بنجامين، والموزّعة على 5 جلسات، تحمل الأولى عنوان “واقع القطاع البحري العالمي”. وستتمحور الجلسة الثانية حول “أسواق الشحن البحري في العالم” بحضور كوكبة من المتحدثين الدوليين، بينما سيستحوذ “التحكيم البحري” على جدول أعمال الجلسة الثالثة. وفي الجلسة الرابعة، ستتم مناقشة “الابتكار في القطاع البحري”. وستختتم أعمال “قمة دبي البحرية 2016” بمناقشات حول “التشريع البحري” بمشاركة خبراء دوليين على رأسهم أشوك ماهاباترا، رئيس قطاع السلامة البحرية في “المنظمة البحرية الدولية”.

ويجدر الذكر بأنّ “أسبوع دبي البحري 2016″، الذي سيقام بين 30 تشرين الأول/أكتوبر إلى 3 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، سيشهد، إلى جانب “قمة دبي البحرية”، إطلاق “معرض سي تريد الشرق الأوسط البحري” و”ملتقى كبار مزودي السفن العالميين” والنسخة الأولى من”ندوة الإمارات للقادة البحريين”، وغيرها من النشاطات التفاعلية التي تثري محتوى القطاع البحري في دبي والدولة على حد سواء.