دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” عن مشاركتها في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة” (ويتيكس 2016)، والذي سينعقد في دبي في الفترة من 4 – 6 أكتوبر المقبل، حيث ستسلط المجموعة الضوء على حلولها الذكية والمستدامة التي تعكس استراتيجية المجموعة لتعزيز الابتكار عبر جميع قطاعات أعمالها.

وتعكس الحلول الذكية التي تعرضها “اينوك” التزامها الراسخ بالاستدامة البيئية وكفاءة استخدام الطاقة، بما ينسجم مع “خطة دبي 2021” في أن تصبح مدينة ذكية ومستدامة. وكانت المجموعة قد نجحت على مر السنوات في تحقيق نتائج لافتة من خلال مبادراتها المستدامة، مسجلة إجمالي وفورات تراكمية بلغت 26 مليون درهم، وذلك منذ أن بدأت المجموعة في تطبيق برنامج إدارة الطاقة والموارد في 2012 عبر مختلف قطاعات أعمالها. كما خططت المجموعة بإستثمار 55 مليون درهم إماراتي (15 مليون دولار أمريكي) من العام 2014 إلى 2018 في مبادرات كفاءة الطاقة، والتي من المتوقع أن تحقق وفورات بقيمة 25 مليون درهم إماراتي (6،9 مليون دولار أمريكي) سنوياً.

وقد قدمت “اينوك” مجموعة واسعة من المبادرات المبتكرة على امتداد شبكتها للبيع بالتجزئة والمكـونة من 112 محطة خـدمة في دولة الإمـارات العربية المتحدة و5 محطات أخرى في المملكة العربية السعودية، مما ساهم في تحسين كفاءة استخدام الطاقة. وتشمل هذه المبادرات “نظام استرجاع بخار الوقود”، الذي يتيح استرجاع 99% من بخار البنزين الصادر عن عملية التزود بالوقود.

وتشمل التقنيات الأخرى أيضاً تقنية “نظام التدفق المتغير للمبردات” (Variable Refrigerant Flow)، وهو نظام لتكييف الهواء يتحكم بتدفق غاز التبريد في وحدات داخلية متعددة، والذي ساعد على تحقيق وفورات سنوية في الكهرباء بمقدار 48,506 كيلوواط\ساعة، ووفورات مالية بقيمة 21,828 درهماً إماراتياً في فواتير الكهرباء لكل وحدة عمل.
وفي هذا السياق، قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “اينوك”: “تعمل ’اينوك‘ على تشجيع ثقافة الابتكار داخل المجموعة، بما يعكس التزامنا المستمر لإستكشاف الوسائل الكفيلة بدعم مبادرة ’دبي المدينة الذكية‘. ونحن على قناعة من أن معرض ’ويتيكس 2016‘ يشكل منصة استراتيجية للتفاعل مع الجهات المعنية وعرض أحدث التقنيات المتاحة في قطاعات المياه والطاقة والبيئة. وفي إطار جهودنا الرامية إلى تعزيز كفاءة استخدام الطاقة وتقديم أحدث الحلول الذكية، نسلط الضوء على مجموعة واسعة من الحلول المتطورة التي ستساعد في الحفاظ على البيئة لأجيالنا المقبلة.”

وتشير تقارير صادرة إلى قدرة دولة الإمارات على تحقيق وفورات مالية تصل إلى 1,9 مليار دولار أمريكي سنوياً بحلول عام 2030، وذلك في حال نجاحها في رفع حصة الطاقة المتجددة إلى 10% من مزيج الطاقة الكلي في البلاد. وتسعى الدولة حالياً إلى زيادة نسبة الطاقة منخفضة الكربون لتشكل 24% من مزيج الطاقة بحلول عام 2021.

وتوفر خطة دبي الاستراتيجية والرامية إلى توفير وتنويع مزيجها من الطاقة لإمداد 75% من طاقة الإمارة عبر مصادر نظيفة بحلول عام 2050 فرصة كبيرة لتعزيز استخدام الغاز الطبيعي المضغوط. وتلعب “اينوك” دوراً رائداً في مجال حلول الطاقة البديلة التي من شأنها خفض البصمة الكربونية لدولة الإمارات. فقد وسعت المجموعة شبكتها للغاز الطبيعي المضغوط (CNG) من خلال إنشاء 3 محطات فرعية في مراكز “الأهلي لتعليم قيادة السيارات”، و”معهد الإمارات للسياقة”، ومؤسسة “مواصلات الإمارات”، بالإضافة إلى محطتها الرئيسية التي تواكب الطلب الحالي على الغاز الطبيعي المضغوط. وتتيح تلك المحطات حالياً خدماتها إلى حوالي 500 مركبة يومياً، مع استهداف إنشاء 7 محطات أخرى في منشآت العملاء أصحاب الأساطيل، مثل المؤسسات الحكومية ومعاهد تعليم القيادة وشركات تأجير السيارات. وتتوقع مجموعة “اينوك” زيادة في عدد السيارات التي تستخدم الغاز الطبيعي المضغوط تبدأ من 1000 إلى 1500 مركبة حتى نهاية العام 2016، وزيادة تصل إلى 5000 سيارة خلال الخمس سنوات المقبلة، وذلك بالتعاون مع الهيئات المعنية في الدولة.

وأضاف الفلاسي: “انطلاقاً من الفوائد الاقتصادية للطاقة المتجددة، بدأنا فعلياً مسيرتنا الرائدة في هذا المجال منذ عامين من خلال توفير حلول الغاز الطبيعي المضغوط (CNG) للمركبات. وتسهم المركبات العاملة بالغاز الطبيعي المضغوط في خفض انبعاث غازات الدفيئة بنسبة 80%، مما يجعل التوجه لإستخدام أنواع الوقود البديلة، مثل الغاز الطبيعي المضغوط، عنصراً أساسياً في خطط دولة الإمارات في أن تصبح بلداً أكثر استدامة.”

وتستضيف “اينوك” هذا العام ولأول مرة سلسلة من الجلسات التعليمية في جناح الشركة في المعرض على مدار ثلاثة أيام. وسوف تتكون الجلسات من عروض توضيحية وتقديمية حية تستهدف طلاب المدارس الثانوية والجامعات، وسوف تغطي عدداً من المبادرات في مجالات المحافظة على الطاقة والاستدامة والابتكار.

وتشمل قائمة معروضات “اينوك” الأساسية أيضاً نظام بيع الوقود بالتجزئة القائم على تحديد هوية المركبات (ViP) عبر تقنية تحديد الهوية بموجات الراديو (RFID) والذي تم إطلاقه عبر جميع محطات الخدمة التابعة للمجموعة. وتساهم هذه الخدمة في تسريع عملية التزود بالوقود، ومساعدة العملاء على إدارة حساباتهم المتعلقة بميزانيات تعبئة الوقود.

علاوة على ذلك، وقعت “اينوك” اتفاقية مع شركتي “بيم واليت” و”ماستركارد” لتوفير تجربة دفع مبتكرة ومجزية للعملاء عبر الهواتف المتحركة. كما تعاونت المجموعة بشكل وثيق مع “بنك المشرق” لتقديم خدمة تعبئة أرصدة العملاء عبر موقع “اينوك” الإلكتروني، وذلك بإستخدام حلول الدفع التجاري الإلكتروني وعبر الهواتف المتحركة التي يوفرها البنك.