دبي – مين هيرالد : كشفت “دبي القابضة”، المجموعة الاستثمارية العالمية الرائدة، اليوم عن مشاركتها كجهةٍ مؤسِّسة في برنامج “مسرعات دبي المستقبل” الذي أطلقته “مؤسسة دبي للمستقبل” والذي يركز حصرياً على تحديد أفضل الحلول والمنتجات المستقبلية المبتكرة التي يمكن توظيفها في المدن. وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعكف “دبي القابضة” و”مؤسسة دبي للمستقبل”، على استثمار مليار درهم في مشاريع وشركات تندرج تحت مظلة البرنامج، على مدى خمس سنوات.

الخطوة هي الأحدث ضمن إطار التزام’ دبي القابضة‘بدعم مسيرة الابتكار وصناعة المستقبل

وتضم قائمة شركاء البرنامج بعض أهم الهيئات والمؤسسات الحكومية في إمارة دبي، بما في ذلك “هيئة الطرق والمواصلات” و”هيئة كهرباء ومياه دبي” (ديوا) و”بلدية دبي” و”شرطة دبي” و”هيئة الصحة بدبي” إلى جانب “هيئة المعرفة والتنمية البشرية”.

ويهدف “مسرعات دبي المستقبل”، البرنامج الذي يحظى بأكبر دعمٍ حكومي، إلى تحويل الجيل القادم من التكنولوجيا والاكتشافات العلمية إلى حلول تطبيقية وواقعية، وذلك عبر تطوير خارطة طريق لأهم القطاعات التي توليها حكومة دبي اهتماماً خاصاً، إلى جانب دعم وتسهيل الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وهو ما يسهم في تسريع عملية إنجاز المشاريع بالاعتماد على القدرات الكبيرة التي يتيحها البرنامج في مجالات التصميم والابتكار وريادة الأعمال.

تعاون وثيق مع أربع شركات ناشئة متخصصة بالتكنولوجيا

وقد طرحت كلٌ من الجهات المؤسِّسة تحدياً يلبي إحدى القضايا الملحة في القطاعات الاقتصادية الرئيسية في دبي، حيث دعت هذه الجهات الشركات الناشئة التي تتبنى الابتكار منهجاً لعملها إلى التعاون المشترك على نطاق واسع من أجل الوصول إلى حلول مبتكرة بهذا الشأن. وتمحور التحدي الذي طرحته “دبي القابضة” حول تطوير حلول رقمية تغطي قطاعات الضيافة والمأكولات والمشروبات والعقارات، على أن تسهم هذه الحلول في الحد من المعاملات الورقية وتقليل الحاجة للتدخل المباشر للعنصر البشري في العمليات، مع رفع سرعة إنجاز المعاملات والارتقاء بمستوى رضى العملاء.

وفي هذه المناسبة، قال أحمد بن بيات، نائب الرئيس والعضو المنتدب لـ “دبي القابضة”: “نفخر بانضمامنا كشريك مؤسس في برنامج’ مسرعات دبي المستقبل‘، وننظر إلى هذه الخطوة كعلامة فارقة في مسيرة ’دبي القابضة‘ حيث تتيح لنا دعم والتعاون مع بعض ألمع روّاد الأعمال في قطاع التكنولوجيا العالمي وبناء تعاون وثيق معهم بهدف تعزيز تجربة عملائنا وتقديم خدمات أكثر فعالية وكفاءة للمجتمع ككل. وسيحظى رواد الأعمال هؤلاء بالدعم الكامل من مختلف فرق العمل في المجموعة خلال مسيرتهم الرامية لتطوير مفاهيم وتقنيات مبتكرة تعود بالفائدة على المجموعة. وتسهم هذه الحلول والتحسينات في نهاية المطاف في الارتقاء بمستويات السعادة بين مختلف سكان دبي، كونها من أهم الأهداف السامية التي تتكاتف مختلف الجهات في الإمارة لتحقيقها. وقد بدأنا منذ الآن أن نلمس ثمار جهود الابتكار في مختلف المجموعة، ونفخر بمساهمتنا في دفع عجلة التقدم والتنمية في دبي وصولاً إلى مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة”.

وأضاف بن بيات: “تأتي هذه الشراكة انسجاماً مع توجهات ورؤية حكومة دبي لتعزيز ثقافة الابتكار وتحويلها إلى منهج عمل وركيزة أساسية في المرحلة القادمة من مسيرة نمو الإمارة وتطورها. وتؤكد شراكتنا مع ’مؤسسة دبي للمستقبل‘ التزام ’دبي القابضة‘ بلعب دور حيوية في تحفيز التنويع الاقتصادي في الإمارة وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار. ونتطلع من خلال دعم هذه المبادرة إلى المساهمة في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار والتي تعد من الركائز الأساسية لتحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021”.

التركيز على تقنية “بلوك تشين” والتخصيص الرقمي والروبوتات والواقع الافتراضي لتعزيز كفاءة أداء المجموعة

وقد تم اختيار 31 شركة ضمن قائمة المرشحين النهائيين من بين 2300 شركة قدمت طلباتها للاشتراك في البرنامج، حيث ستتعاون هذه الشركات مع الجهات المؤسسة، بينما ستعمل أربعة منها مع “دبي القابضة” خلال المرحلة الأولى من البرنامج والتي تمتد على 12 أسبوعاً.

وتتضمن القائمة شركات ناشئة تركز على تقنيات “بلوك تشين” لمنع خرق البيانات، والتخصيص الرقمي، والروبوتات، والواقع الافتراضي، من أجل تطوير حلول مبتكرة وقابلة للتنفيذ وذات تكلفة مناسبة لتحسين مستوى التفاعل بين الشركات التابعة للمجموعة.

ومن بين الشركات التي تتعاون حالياً مع “دبي القابضة” في مبادرة مسرعات دبي المستقبل: شركة “Machine Colony”، وهي عبارة عن شركة تستخدم الذكاء الآلي لتطوير طريقة عمل الشركات وتحقيق أفضل قيمة ممكنة من الصفقات والعمليات التشغيلية والبيانات المجمعة. وهناك أيضاً شركة “*gramLabs”، وهي شركة ناشئة متخصصة في الذكاء الاصطناعي تعتمد في أعمالها على تقنيات التعليم العميق والتعرف على الكلام والتصميم ثلاثي الأبعاد لتقديم صور مجسمة يمكن التواصل والحديث معها؛ وشركة ConsenSys، التي تقوم ببناء تطبيقات لامركزية ومجموعة مختلفة من الأدوات المخصصة للمطورين والمستخدمين النهائيين المعنيين بنظم “بلوك تشين”. وشركة “Loyyal”، وهي عن منصة عالمية للمكافآت والولاء تم تصميمهما بالاعتماد على تقنية “بلوك تشين” والعقود الذكية؛ وشركة “بلوك آبس”، وهي منصة متوافقة مع شبكة “إيثريوم” تتيح للشركات تطوير وتنفيذ وإدارة تطبيقات “بلوك تشين”.

وتمتلك دبي القابضة سجلاً حافلاً بالنجاح في إطلاق وتطوير المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى دعم مسيرة النمو الاقتصادي لإمارة دبي وتوفير البنية التحتية اللازمة لتشجيع المبتكرين وبناء مجمعات الابتكار التي تسهم في احتضان وتحفيز الأفكار الإبداعية وتطوير مشاريع مستدامة قائمة على التكنولوجيا. ويمثل إطلاق “مركز الابتكار” تحت مظلة “مجموعة تيكوم” إلى جانب إطلاق “تحدي الموظفين الرواد في دبي القابضة” وتطوير “تيراس برج العرب” بالإضافة إلى كشف النقاب عن المخطط الرئيسي لمشروع “جميرا سنترال” من أحدث الامثلة على الدور الرئيسي الذي تلعبه “دبي القابضة” في تطوير مشاريع استراتيجية تنسجم مع رؤية دبي وطموحاتها خلال المرحلة القادمة من مسيرة نموها وتعزز جهود التنويع الاقتصادي في الإمارة.