دبي – مينا هيرالد: كشف أحد التقارير الصادرة عن مجموعة ’ساكسو بنك‘ (“المجموعة”) عن تحقيقها أرباحاً صافية تقدر بـ 158 مليون كرونة دنماركية خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016. وخلال نفس الفترة، واصلت ودائع العملاء مقابل ضمان ارتفاعها لتزداد بنحو 6 مليار كرونة دنماركية بالمقارنة مع النصف الأول من عام 2015، لتسجل رقماً قياسياً عند 82 مليار كرونة. وبلغ الدخل التشغيلي للمجموعة 1.5 مليار كرونة، وهي زيادة كبيرة بالمقارنة مع النصف الأول من عام 2015، والتي تأثرت سابقاً بالقرار الذي اتخذه البنك الوطني السويسري لإلغاء الحد الأدنى لسعر صرف اليورو مقابل الفرنك السويسري.
وواصلت المجموعة تعزيز قاعدتها من رأس المال، واعتباراً من 30 يونيو 2016، بلغت نسبة الشريحة الأولى للأسهم العادية، ونسبة الشريحة الأولى لرأس المال ونسبة مجموع رأس المال للمجموعة 16.0%، و18.5%، و21.5% على التوالي، بالمقارنة مع 14.8% و17.4% و20.7% في 31 ديسمبر 2015.
الدخل التشغيلي: 1459.1 مليون كرونة (751.5 مليون كرونة في النصف الأول من عام 2015)
الأرباح قبل احتساب الفائدة والضرائب والإهلاك والاستهلاك: 429.1 مليون كرونة (-297 مليون كرونة في النصف الأول من عام 2015)
الأرباح المعدّلة قبل احتساب الفائدة والضرائب والإهلاك والاستهلاك: 497.0 مليون كرونة (494.8 مليون كرونة في النصف الأول من عام 2015)
الأرباح قبل احتساب الضرائب: 216.3 مليون كرونة (-592.5 مليون كرونة في النصف الأول من عام 2015)
صافي الأرباح: 158.2 مليون كرونة (-484.6 مليون كرونة في النصف الأول من عام 2015)
ودائع العملاء مقابل ضمان: 82032 مليون كراونة (76007 مليون كراونة في النصف الأول من عام 2015)
إجمالي حقوق المساهمين: 4077.8 مليون كراونة (4095.7 مليون كراونة في النصف الأول من عام 2015)
مجموع نسبة رأس المال: 21.5% (19.4% في نهاية عام 2015)

وفي تعليقه على هذه النتائج، قال كيم فورنيس، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ ’ساكسو بنك‘:
“تعكس النتائج الإيجابية التي حققها البنك في النصف الأول من العام التزامنا الثابت بالابتكار والتكنولوجيا لمنح عملائنا القدرة على تلبية احتياجاتهم في مجال الاستثمار والتداول. وأعتقد بأننا نمتلك الأسس المناسبة لتحقيق مزيد من النمو القوي في المستقبل، فيما تتكامل منتجاتنا التي أطلقت مؤخراً مع عروضنا القوية الحالية وتمنحنا القدرة على تلبية احتياجات قطاعات العملاء الجديدة مثل إطلاق أول حل تداول رقمي بالكامل للسندات في السوق، ومنصة ’ساكسو سيلكت‘، خدمة التداول والاستثمار الرقمية والأوتوماتيكية، والتي تستهدف العملاء الباحثين عن وسيلة تقديرية للمشاركة في الأسواق المالية العالمية”.
وواصلت المجموعة إحراز التقدم على صعيد استراتيجيتها للتنويع، والتي ترتكز على قدرتها في لعب دور وسيط التداول والاستثمار للعملاء من الأفراد والمؤسسات على حد سواء. ومن أبرز الإنجازات التي تحققت في النصف الأول من عام 2016:
الزخم المتواصل على منصة ’ساكسو تريدر جو‘ المتميزة، والتي أصبحت المنصة الأكثر نجاحاً في تاريخ الشركة، والأكثر اعتماداً بين عملاء البنك من الأفراد والمؤسسات على حد سواء
مع ’ساكسو سيلكت‘، دخل ’ساكسو بنك‘ إلى مجال الإدارة التلقائية للاستثمارات، مما عزز من نطاق عروضه للعملاء لتشمل شريحة عملاء جديدة من الراغبين بالمشاركة في الأسواق المالية العالمية عبر محافظ نشطة وسلبية، والذين يبحثون عن وسيلة تقديرية للقيام بذلك. وبالتعاون مع ’بلاك روك‘ و’مورنينج ستار‘ وغيرهما، يمتلك ’ساكسو بنك‘ القدرة على تزويد عملائه بأحد أشكال إدارة الأصول الرقمية مع رسوم تنافسية وشفافية كاملة، وبأسلوب متكامل تماماً مع منصة ’ساكسو تريدر جو‘
أعلن ’ساكسو بنك‘ مؤخراً عن إطلاق حل رقمي متكامل لتداول السندات، بما يمنح العملاء وصولاً مباشراً إلى عالم يضم أكثر من 5 آلاف سند حكومي ومؤسسي بما في ذلك أكثر من 3400 سنداً في الأسواق المتقدمة و1600 سنداً في الأسواق الناشئة. ويحصل العملاء على أفضل الأسعار من نحو 40 من أكبر البنوك ومزودي السيولة المالية حول العالم، بما يؤدي إلى انخفاض تكاليف التداول وتقديم حلول سريعة وشفافة لتجار السندات. وتمثل هذه فرصة مميزة تمنح ’ساكسو بنك‘ القدرة على جلب الكفاءة واكتساب حصة في السوق في فئة أصول مهمة، ومواصلة استكمال عروضه متعددة الأصول
واصل ’ساكسو بنك‘ فتح الوصول إلى أسواق جديدة عبر شراكات تتضمن الدخول إلى السوق الصينية عبر إقامة شراكات استراتيجية مع ’وول ستريت سي إن‘ على سبيل المثال لا الحصر. وفي النهاية، يُظهر النصف الأول من عام 2016 زيادة في مشاركة صناديق التحوط فضلاً عن الاستقطاب القوي والمستمر لـ ’فوركس برايم بروكرج‘ وحل واجهة التطبيقات من ’ساكسو بنك‘.
بالنسبة للجزء الأول من عام 2016، بلغ استحواذ العملاء مستويات قريبة جداً من معدلاتها في السنوات السابقة، ولكن مع انخفاض كبير في التكاليف.