الشارقة – مينا هيرالد: أعلنت “غلفتينر الولايات المتحدة الأمريكية”، مشغل محطة كانافيرال للشحن في ولاية فلوريدا والتابعة لمجموعة غلفتينر في دولة الإمارات، عن إضافة أكثر من 40 ألف قدم مربع من مساحات التخزين المغطاة ضمن ميناء كانافيرال، في خطوة تهدف إلى رفع كفاءة سلاسل التوريد الخاصة بالشركة وتعزيز قدرتها على تلبية احتياجات خطوط الشحن والعملاء المحليين.

يوفر المستودع الجديد، الذي استأجرته الشركة من سلطة ميناء كانافيرال، موقعاً آمناً لتخزين البضائع العامة، ويقدم مجموعة شاملة من الخدمات اللوجستية، بما في ذلك النقل بالشاحنات، وترسية السفن، والتخزين ومراقبة المخزون، إضافة إلى التوزيع. ويقع المستودع الذي جرى تجديده مؤخراً في شارع 9001 مارلن ستريت، الوحدة A ضمن ميناء كانافيرال على بعد دقائق فقط عن طريق I-95 و45 دقيقة عن أورلاندو ووسط فلوريدا، ويضم ثلاث بوابات تسمح بدخول المركبات، وستة بوابات لتفريغ البضائع، ورصيف جديد، ومساحة مخصصة للإدارة.

وقد تعاونت غلفتينر الولايات المتحدة الأمريكية مع “أفالون ويلر لخدمات الشحن” لإدارة وتشغيل المستودع. وتمتلك “أفالون ويلر” والشركات التابعة لها أكثر من 20 عاماً من الخبرة في عمليات التخزين المحلية والدولية والخدمات اللوجستية. وسوف يستخدم مستودع للبضائع المحلية وكذلك البضائع الدولية التي تمر عبر محطة كانافيرال للشحن.

وتمتاز محطة كانافيرال للشحن بقدرتها على نقل البضائع بين ميناء كانافيرال ومنطقة أورلاندو خلال فترة زمنية لا تتجاوز ساحة واحدة إلى ساعتين، وهو زمن قياسي بالمقارنة مع محطات الحاويات الأخرى في البلاد. وكانت شركة “ستريملاينز إن في”، التابعة لمجموعة سيتريد، قد أطلقت مؤخراً خدمة نقل الحاويات الجديدة “بلو ستريم” لنقل البضائع المبردة والجافة بين ميناء كانافيرال، وأوروبا وجزر الهند الغربية الفرنسية وأمريكا الوسطى.

وقال جو كروز، المدير التجاري لغلفتينر الولايات المتحدة الأمريكية: “تزامناً مع النمو المستمر لعملياتنا في ميناء كانافيرال، يسر غلفتنير الولايات المتحدة الأمريكية أن تقدم لشركائنا الحاليين والمستقبليين خدمات شاملة وفعالة من حيث التكلفة لعمليات المناولة والتخزين”.

في عام 2014، أصبحت شركة غلفتينر مشغل الموانئ الأول والوحيد في الشرق والأوسط الذي يتوسع في منطقة أمريكا الشمالية، عقب توقيع الشركة اتفاقية تاريخية لمدة 35 تتولى بموجبها تشغيل وتطوير محطة الحاويات متعددة الأغراض في ميناء كانافيرال. وبناء على ذلك، وضعت غلفتينر خطة لاستثمار 100 مليون دولار في تطوير البنية التحتية والمعدات واستقطاب الموارد البشرية من السوق المحلية.