الرياض – مينا هيرالد: قال الدكتور طارق بن عبدالله الشدي، مدير عام مركز المعلومات الوطني إن “الخدمات الالكترونية والحلول الذكية تشكل العمود الفقري لحكومات المستقبل، وأسس نجاح سياساتها الاقتصادية والتنموية والاجتماعية”، معتبراً أن “المملكة ودولة الإمارات قطعتا أشواطاً كبيرة في مجال الخدمات الالكترونية وتوظيف الحلول الذكية في النشاطات والتعاملات الحكومية”، وأكد الشدي أن “الانجازات المتتالية والنتائج الايجابية التي تم تحقيقها حتى الآن في مجال الخدمات الالكترونية والحلول التقنية المتقدمة، بالإضافة إلى الخطط المستقبلية تشير إلى أن المملكة ودولة الإمارات باتتا بالفعل ضمن أبرز الحكومات المتقدمة تقنياً على مستوى المنطقة والعالم”، لافتاً إلى “فرص تعزيز التعاون والتنسيق بين حكومتي البلدين الشقيقين في مجال الخدمات الالكترونية، والانعكاسات الايجابية لذلك على بيئتي الأعمال في البلدين وتسهيل تعاملات المواطنين والمقيمين”.
وأوضح الشدي أن “اسبوع جيتكس يعتبر المكان الأمثل للتواصل وتبادل الخبرات مع الجهات الحكومية والمعنية في دول مجلس التعاون وفي مقدمتها دولة الإمارات، كما يتيح للوزارة عرض تجاربها الناجحة والاطلاع على التجارب المشابهة في مجال الخدمات الالكترونية والتحول الرقمي”.
وتعتبر وزارة الداخلية السعودية رائدة على مستوى المنطقة في مجال الخدمات الالكترونية والحلول الذكية، حيث تقدم حالياً خدماتها الالكترونية للمواطنين والمقيمين ورواد الأعمال، ويستخدم منصاتها الإلكترونية ومبادرتها الذكية ملايين المتعاملين بشكل يومي نظراً لكفاءتها العالية، وفي هذا السياق أشار الشدي إلى أن “التعاملات الالكترونية في خدمات المرور وحدها بلغت أكثر من 88 مليون معاملة منها تجديد رخصة السير ونقل الملكية والتحقق من معلومات المركبة ومالك المركبة، كما أنجزت المديرية العامة للجوازات عبر خدمة تجديد وإصدار الجواز إلكترونياً من خلال البوابة الإلكترونية لوزارة الداخلية “أبشر” نحو مليون و300 ألف معاملة”.

وجاءت تصريحات الشدي بالتزامن مع إعلان وزارة الداخلية انتهاء الاستعدادات لأكبر مشاركة في تاريخها في “أسبوع جيتكس للتقنية” 2016 في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 16 حتى 20 أكتوبر الجاري، حيث ستشارك الوزارة بجناح كبير يسلط الضوء على الخدمات الالكترونية المتاحة والمبادرات والحلول الذكية التي يتم تطبيقها في المملكة حالياً، ومن المتوقع أن يشهد الجناح إقبالاً كبيراً وتفاعلاً من كبار الزوار والجمهور نظراً لمكانة المملكة المتنامية في المجال التقني، ولما لهذه الخدمات الالكترونية المتقدمة من دور ايجابي في استقطاب الشركات والاستثمارات العالمية إلى المملكة ودعم بيئة الأعمال فيها.
وتتمحور أبرز أسباب مشاركة الوزارة بهذه الشكل المكثف لغرض التأكيد على منهج الوزارة الساعي لتحقيق تطلعات وأهداف رؤية المملكة لعام 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، حيث يمثل الوزارة وفد يضم أهم المسؤولين والخبراء في مجال الخدمات الذكية ويمثلون 13 جهة خدمية وأمنية مرتبطة بالوزارة أبرزها مركز المعلومات الوطني ووكالة الأحوال المدنية والجوازات والأمن العام.
وعقد مؤخراً مؤتمر صحافي في الرياض للإعلان عن شراكة بين حكومة المملكة العربية السعودية ممثلة بوزارة الداخلية، وأسبوع جيتكس للتقنية، تكون المملكة بموجبها الشريك القُطري الرسمي للحدث التقني الدولي الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة، كما أنها المشاركة الثانية لوزارة الداخلية للمملكة في المعرض التقني البارز.
وكانت وزارة الداخلية السعودية سباقة في عملية التحول الرقمي في المملكة كما ظهرت جهودها الساعية نحو الريادة المحلية والإقليمية في بناء البنية التحتية الرقمية للمملكة لدعم مسيرة التنمية الاقتصادية، بالإضافة إلى تصدرها قائمة الجهات الحكومية في المملكة للمضي نحو هذا السياق لتحفيز كل من القطاع الحكومي والخاص لهدف بناء اقتصاد قائم على المعرفة. وأطلقت وزارة الداخلية السعودية والإدارات التابعة لها العديد من الخدمات الالكترونية والحلول الذكية الجديدة، ومنها على سبيل المثال إطلاق وكالة الأحوال المدنية مؤخراً لمبادرة المكاتب المتنقله، حيث توفر هذه المكاتب الراحة للمواطن من خلال إتمام كافة تعاملاته مثل إصدار وتجديد بطاقة الهوية الوطنية وتسجيل المواليد وتسجيل واقعة الزواج وغيرها من المعاملات، وذلك وفق أعلى المعايير. كما تقدم وكالة الأحوال المدنية مجموعة من الخدمات الإلكترونية أبرزها خدمة بياناتي، والإبلاغ عن الوثائق المفقودة وغيرها.