أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن مصرف أبوظبي الإسلامي، مجموعة الخدمات المالية الإسلامية الرائدة، اليوم عن شراكته مع بنك “فيدور” الألماني لإطلاق أول منصة مصرفية رقمية قائمة على التفاعل مع المجتمع في المنطقة. وقد تم تصميم المنصة الجديدة لمواكبة متطلبات نمط الحياة الجديد للشباب أو ما يعرف بجيل الألفية، إلى جانب المستهلكين الذين يبحثون عن حلول رقمية تلبي احتياجاتهم المصرفية بسهولة وراحة.
ويعد بنك “فيدور”، الذي تأسس في العام 2009، أول مصرف يقدم خدماته عبر الإنترنت كمنافس للمصارف التقليدية في أوروبا، ويعد أول منصة في العالم للخدمات المصرفية البديلة، حيث ابتكر نهجاً جديداً للعمل المصرفي يجمع بين الخدمات المالية التقليدية وأسلوب عمل شركات التكنولوجيا. وتقوم فكرة عمل بنك “فيدور” على التواصل الاجتماعي مع العملاء عبر الإنترنت، حيث يقوم المستخدمون بتبادل النصائح المالية كما يشاركون في ابتكار منتجات مصرفية وفق احتياجاتهم.
وفي هذه المناسبة، قال طراد المحمود، الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الإسلامي: “لقد أظهرت دراساتنا أن عملاءنا يبحثون عن خدمات مصرفية رقمية مبسطة تعزز راحتهم وتتيح لهم إنجاز معاملاتهم المصرفية بسهولة. ونهدف من خلال هذه المبادرة إلى إتاحة المجال أمام المستخدمين للحصول على الخدمات المصرفية بطريقة مختلفة تماماً عن الطرق التقليدية وتمكينهم من إدارة شؤونهم المالية بالاعتماد على التكنولوجيا الرقمية لتلبية كافة احتياجاتهم المصرفية.”
وأضاف المحمود: “إن المزايا والخدمات التي يقدمها “المصرف الرقمي” الجديد تعد ثمرة دراسات مكثفة حول الخيارات المفضلة للعملاء. وبينما نواصل الابتكار في حلولنا ومنتجاتنا، نحن على قناعة بأن بنك ’فيدور‘ هو الشريك المثالي لمساعدتنا على طرح جيل جديد من الحلول المصرفية الرقمية.”
من جانبه، قال ماتياس كروينر، الرئيس التنفيذي لـبنك “فيدور”: “يسعدنا التعاون مع مصرف أبوظبي الإسلامي لطرح أول منصة رقمية للخدمات المصرفية المجتمعية في المنطقة. ونرى في المصرف شريكاً مثالياً لنا بالنظر لما يتمتع به من سجل حافل بالتميز في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية.”
ويوفر “المصرف الرقمي” الجديد مزايا وخدمات جديدة بالإضافة إلى منصة اجتماعية للتواصل بين المستخدمين، وسيتاح أمام العملاء الحاليين والجدد الاستفادة من هذه الخدمات خلال الأشهر القليلة القادمة.