دبي – مينا هيرالد: أفادت “ريتش” – أول منظمة غير ربحية تكرّس جهودها لتوجيه ودعم القيادات النسائية المهنية في الشرق الأوسط – بأن افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي في 17 أكتوبر ليكون مكتب اتصال لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، من شأنه أن يُرسّخ من مكانة دولة الإمارات في مجال المساواة بين الجنسين، وذلك من خلال المساعدة على زيادة تمكين المرأة وتعزيز حقوقها.
وتم التوقيع على إنشاء مكتب الاتصال لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التابع لمكتب الأمم المتحدة للمرأة من قبل لاكشمي بوري، نائبة المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة لشؤون المرأة، وسعادة الدكتور عبد الرحمن يوسف العوضي، مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية بدولة الإمارات العربية المتحدة؛ وسيستضيفه الاتحاد النسائي العام الذي يلعب دوراً جوهرياً في تمكين المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة على مختلف المستويات. وكونها عضو مؤسس لمجلس التعاون الخليجي، استأثرت دولة الإمارات بمكانة رائدة كبلد تطلعي يلتزم بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.
وتعليقاً عى افتتاح مكتب الأمم المتحدة للمرأة، صرّحت منظمة “ريتش”: “إن افتتاح مكتب الاتصال لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التابع لمكتب الأمم المتحدة للمرأة يأتي انعكاساً للتوجيهات والإرادة السياسية التي أبدتها حكومة الإمارات نحو النهوض بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. وقد بُذلت في هذا السياق جهوداً مضنية لتحسين تصنيف الإمارات في التقارير العالمية من حيث المساواة بين الجنسين، ومؤخراً تم تشكيل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين من أجل تحفيز مشاركة المرأة في عجلة التنمية الوطنية.
“واليوم، تشغل المرأة 66 في المائة من المناصب الحكومية، وتدير قرابة 25,000 مؤسسة اقتصادية وتجارية تقدّر ثرواتها بـ 12.26 مليار دولار أميركي، كما تشغل العديد من المناصب العامة، بما في ذلك تعيين خمس وزيرات في مجلس الوزراء لدولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2016. وللمساواة بين الجنسين مكانة مرموقة ومحفوظة في دستور البلاد، وتعتبر الإمارات أول دولة في الوطن العربي تفرض نظام حصص محدّدة للسيدات في مجالس إدارة الهيئات والدوائر الحكومية.
“ولدى قادة الإمارات طموحات عالية للمرأة، وبينما تتماشى البلاد أكثر مع معايير الأمم المتحدة، نعتقد أن تقدير المرأة كمساهم رئيسي سوف يستمر في النمو. إن المساواة بين الجنسين تعتبر بمثابة هدف تقدمي، من شأنه أن يكون عنصراً مؤثراً في النمو المتواصل لدولة الإمارات ومستقبلها المشرق”.
ويتضمن مجلس إدارة “ريتش” كلاً من: فرح فستق، الرئيس التنفيذي لشركة “لازارد جلف ليمتد”؛ وجمانة أبو هنود، رئيس قسم استدامة الشركات في “هيلز جروب”؛ وباميلا شيخاني، مدير إدارة تطوير الأعمال والتواصل الإعلامي لشركة الواحة للاستثمار؛ ورشا الخواجا، مدير إدارة المؤسسات في “مينا كورب” للخدمات المالية؛ وتارا روجرز، الشريك الإداري لشركة موجو للعلاقات العامة؛ ولودي لحدو، المدير الإقليمي لشركة “سيرفكورب”.