أبوظبي – مينا هيرالد: بحث سعادة المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، مع سعادة رومان غولوفتشينكو سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية ورفع مستوى التعاون مع جمهورية بيلاروسيا.
جاء ذلك خلال استقبال سعادة وكيل الوزارة للشؤون الاقتصادية السفير البيلاروسي في مكتبه بمقر الوزارة في دبي، حيث استعرض الطرفان أطر التعاون في عدد من في القطاعات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك.
وقال سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي إن العلاقات الاقتصادية الإماراتية البيلاروسية شهدت على مدى السنوات الأخيرة الماضية تطورات ملموسة، ولا سيما بعد توقيع مذكرة تفاهم بين حكومتي البلدين في عام 2014 تهدف إلى زيادة فرص التنمية الاقتصادية المستدامة وتعزيز التعاون الاستثماري والتجاري، متوقعاً أن يشهد التبادل التجاري بين البلدين، الذي بلغ نحو 28 مليون دولار عام 2015، نمواً خلال المرحلة المقبلة استناداً إلى الرغبة المشتركة لدى الجانبين في تطوير هذه العلاقة الاقتصادية الواعدة.
وأكد الشحي أن اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، والمقرر انعقاد اجتماعها الثالث في أكتوبر الجاري، أسهمت في تحديد أطر التعاون ووضع مجموعة من الخطط والبرامج الرامية إلى زيادة التبادل التجاري وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية واستكشاف مجالات جديدة للتعاون والشراكة، ولا سيما في القطاعات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والمالية والمصرفية والصحية والسياحية والزراعية.
واستعرض الشحي أهم التطورات التي شهدها الاقتصاد الإماراتي في الفترة الماضية، مشيراً إلى أن سنة 2015 بالرغم من أنها كانت مليئة بالتحديات الاقتصادية فإن دولة الإمارات استطاعت الحفاظ على مسارها التنموي وكانت الأقل تأثراً بتراجع أسعار النفط، وما زالت تتمتع بالوضع الاقتصادي الأفضل بين بلدان المنطقة، نتيجة سياسة التنويع الاقتصادي التي تتبناها وبفضل احتياطياتها النقدية العالية، مشيراً إلى الدور المرتقب لمعرض إكسبو 2020 في تكثيف تدفق الاستثمارات الواردة إلى الدولة وتنشيط بيئة الأعمال فيها.
من جانبه، أكد سعادة السفير رومان غولوفتشينكو أن بلاده بيلاروسيا تبدي اهتماماً بالغاً بمواصلة تطوير علاقاتها مع دولة الإمارات، مشيداً بما تشهده الدولة من مسيرة تنموية مستمرة وبنية تحتية متطورة وبيئة تجارية واستثمارية جاذبة.
وناقش غولوفتشينكو مع سعادة وكيل الوزارة للشؤون الاقتصادية مجموعة من البنود المتعلقة بمتابعة التعاون في مجالات الابتكار والخدمات المالية والتأمين، حيث تعمل بيلاروسيا على توقيع مذكرات تفاهم مع وزارة الاقتصاد والجهات المعنية بالدولة، بما يعزز التعاون الثنائي ويسهم في تعميق الشراكة الاقتصادية من خلالها.
وأضاف سعادة السفير البيلاروسي أن بلاده مهتمة أيضاً بتعزيز التعاون مع الإمارات في مجال التجارة، ولا سيما في تجارة المنتجات الكيميائية التي تعد من الصناعات القوية في بيلاروسيا، مشيراً إلى أن الخبرة الإماراتية الكبيرة في هذا الصدد يمكن أن تفتح فرصاً مهمة للشراكة والتعاون بين الجانبين.
وأكد الجانبان في ختام اللقاء ضرورة مواصلة العمل المشترك على الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي، وتعزيز الروابط بين القطاع الخاص ومجتمع الأعمال والاستثمار الإماراتي ونظيره البيلاروسي، بما يعود بالمصلحة المتبادلة على البلدين والشعبين الصديقين.