كراتشي – مينا هيرالد: وقّعت شركة “جنرال إلكتريك”، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز GE، اتفاقيتين جديدتين لتوفير حلولها الصناعية الرقمية المتطورة إلى شركتي الطاقة “لالبير باور” (LalPir Power) و”باكجين باور” (Pakgen Power)، واللتين تقومان بتشغيل محطتين لتوليد الطاقة الحرارية تابعتين لمجموعة “نيشات جروب” في منطقة محمود كوت بالقرب من مدينة مظفر جاره في باكستان. وبموجب هذه الاتفاقيات، ستوفر “جنرال إلكتريك” حلول “تعزيز القدرة الاستباقية وتحسين الأداء” للمحطتين البالغة استطاعة كل منهما 365 ميجاواط. وتعد هذه الاتفاقيات مؤشرا على استمرار دعم وتوفير الحلول الصناعية الرقمية مـن “جنرال إلكتريك” الى قطاع الطاقة في باكستان, بما في ذلك دعم للمحطات المجهزة بمولدات وتوربينات بخارية مصنعة من قبل شركات أخرى.

ووقع الاتفاقيتين كل من جوزيف أنيس، الرئيس والرئيس التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في “جنرال إلكتريك”، وحسن منشى، المدير ورئيس مجلس الإدارة في “لالبير باور” و”باكجين باور”؛ وذلك خلال حفل خاص أقيم في دبي. وستدعم الحلول المقدمة بموجب الاتفاقيات أهداف الحكومة الباكستانية في إطار “رؤية 2025” الرامية إلى توفير موارد مستمرة واقتصادية للطاقة وتوصيل الكهرباء إلى 90% من سكان البلاد، مقابل 67% في المرحلة الراهنة.

وبهذه المناسبة، قال حسن منشى، رئيس مجلس إدارة مجموعة “نيشات جروب”: “باعتبارها إحدى مجموعات الأعمال الرائدة في باكستان، تسعى ’نيشات جروب‘ دوماً لامتلاك أحدث الابتكارات والحلول المتطورة الكفيلة بتعزيز أداء منشآتها. وقد ارتأينا اعتماد حلول ’جنرال إلكتريك‘ لتحسين موثوقية العمليات التشغيلية لمحطات توليد الطاقة التابعة لنا، وذلك انطلاقاً من ثقتنا بالخبرة الصناعية الواسعة للشركة في قطاع الطاقة، وكفاءاتها الرقمية المتطورة، وسجلها الحافل بالإنجازات في البلاد”.

ويرتكز مفهوم محطة الطاقة الرقمية من “جنرال إلكتريك” على منصة Predix، منصة السحابة المصممة خصيصاً لتلبية متطلبات القطاع. وتتضمن هذه المحطة مجموعة من حلول البرمجيات التي ستمكّن “لالبير” و”باكجين” من تحليل ومتابعة العمليات التشغيلية للمحطتين في الزمن الحقيقي، كما تساعد على استباق مشكلات الصيانة قبل حدوثها لتؤدي بـذلك إلى تحسين أداء الأصول وخفض فترات الانقطاع المفاجئ لسير العمل. وتشير تقديرات “جنرال إلكتريك” إلى توفير قيمة بواقع 1,3 تريليون دولار من الآن وحتى عام 2025 للشركات التي تتحول إلى النظام الرقمي، كما تتوقع استثمار 90 مليار دولار لرقمنة قطاع الطاقة حتى عام 2020.
من جانبه، قال جوزيف أنيس، الرئيس والرئيس التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في “جنرال إلكتريك”: “تعتبر باكستان من البلدان الرائدة عالمياً في الاستفادة من الحلول الصناعيـة الرقمية المتطورة مـن ’جنرال إلكتريك‘. ونحن فخورون لمساهمتنا في توفير الوسائل الكفيلة بزيادة دورة حياة الأصول وتحسين الموثوقية التشغيلية لعملائنا من خلال الاتفاقيات الجديدة مع ’لالبير‘ و’باكجين‘”.

وبدوره قال صارم شيخ، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “جنرال إلكتريك” في باكستان وآسيا الوسطى: “تلتزم ’جنرال إلكتريك‘ بدعم المساعي الحكومية لتوفير موارد الطاقة الموثوقة من أجل تحسين مستوى معيشة السكان في باكستان. ومن خلال تعاوننا مع عملاء مثل ’لالبير‘ و’باكجين‘، يمكننا بناء مستقبل أفضل يواكب تطلعات الأجيال الحالية والمقبلة في باكستان”.

وتقوم شركتا “لالبير” و”باكجين” بتشغيل أكبر التوربينات البخارية الموجودة في باكستان. وتؤكد الاتفاقيات على الإمكانات المتطورة التي تتمتع بها “جنرال إلكتريك” وتجربتها الشاملة في التعامل مع تقنيات الشركات المصنعة الأخرى في قطاع الطاقة الحرارية، وقد تعزز ذلك خصوصاً بعد استحواذها على شركة “ألستوم للطاقة” عام 2015.

وتعتبر كل من “لالبير باور” و”باكجين باور” جزءاً من مجموعة شركات “نيشات”، إحدى أبرز مجموعات الأعمال وأكثرها تنوعاً في المنطقة، والتي تعمل في قطاعات عديدة تشمل التمويل والتأمين والإسمنت والمنسوجات والورق والطاقة والألبان والضيافة والطيران وغيرها في باكستان. وتبلغ قيمة أصول المجموعة ما يزيد على 10 مليارات دولار، وكان لها دور جوهري في دعم مسيرة التطور الصناعي في باكستان من حيث رفد الخزانة الوطنية وتوفير فرص العمل وتصدير المنسوجات.

وتعد “جنرال إلكتريك” شريكاً طويل الأمد في تقدم باكستان لما يزيد على 50 عاماً، وذلك عبر توفيرها أكثر من 400 فرصة عمل في البلاد. وتسهم تقنيات الشركة اليوم بتوليد أكثر من 25% من الطاقة الكهربائية في باكستان. كما تشغّل بالتعاون مع شركائها أكثر من 60% من طائرات شركات الطيران التجارية الباكستانية، بالإضافة إلى تركيب معدات للرعاية الصحية في 70% من المستشفيات الكبرى في باكستان.