دبي – مينا هيرالد: احتفل “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، بعشر سنوات من النجاح في تحقيق أهدافه الرامية لأن يكون شريكاً رئيسياً في تحقيق الرؤية الخضراء لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال حدث خاص أقيم مؤخراً بفندق “شيراتون مول الإمارات”.

تأسس “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” بهدف الدفع قدماً بمفاهيم الأبنية الخضراء التي تضمن الحفاظ على البيئة الطبيعية وتعزز الاستدامة، ولطالما حرص المجلس على مكاملة أعماله لتكون منسجمة في المضمون والأهداف مع خارطة الطريق التي حددتها الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدةى 2021، واستراتيجية دبي للطاقة المتكاملة، ورؤية أبوظبي 2030. ويحظى ما يزيد على 150 شركة بعضوية المجلس الذي ساهم في تحقيق تغييرات نوعية في قطاعي الإنشاءات وتحديث المباني القائمة عبر تقديم التدريب المهني وورش العمل المتخصصة.

وخلال الحفل، شارك مؤسسو “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، ممثلين بكل من حبيبة المرعشي، الدكتور صادق عويناتي، وسعيد العبار، رئيس مجلس الإدارة، أفكارهم ورؤاهم حول القطاع أمام أعضاء المجلس. ولفت الدكتور عويناتي إلى الدور الجوهري الذي ساهم به المجلس في إحداث تغييرات ملموسة ضمن قطاع الإنشاءات في الدولة، ومكانته كمنطلق للترويج لممارسات الأبنية الخضراء. كما تحدث أيضاً عن الآثار الإيجابية الهامة لأعمال المجلس، والتي تخطت حدود الدولة لتكون رافداً لعمليات مجالس الأبنية الخضراء في منطقة الشرق الأوسط.

وكان “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” قد تولى إدارة تأسيس شبكة مجالس الأبنية الخضراء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت مظلة المجلس العالمي للأبنية الخضراء. وأطلق المجلس أيضاً ثلاثة تقارير هامة ومتخصصة بالقطاع: “المبادئ التوجيهية التقنية لتحديث الأبنية المشيدة في الأمارات العربية المتحدة”، “برنامج مجلس الإمارات للأبنية الخضراء لكفاءة استهلاك الطاقة” و”معايير مقارنة استهلاك الفنادق للطاقة والمياه في دولة الإمارات العربية المتحدة”.