أبوظبي – مينا هيرالد: عرض معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، ووكالة الإمارات للفضاء، وشركة “ستراتا للتصنيع” عدداً من المشاريع المشتركة خلال منتدى “قدوة 2016″، الذي يُنظَّم في أبوظبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، احتفالاً بالمعلم، وتزامناً مع “يوم المعلم”، الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل عام.

وتهدف هذه المشاريع إلى تشجيع الابتكار بين أوساط المعلمين في مجالات الطاقة والتقنيات المتقدمة ونظم الفضاء.

وجاء إطلاق منتدى “قدوة 2016″، الذي تولت تنظيمه وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، وإيمانه العميق بمحورية دور المعلم في العملية التعليمية. وأُقيم المنتدى في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك).

بدوره صرح سعادة الدكتور خليفة محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: “يشكل التعليم جزءاً أساسياً من الخطط الاستراتيجية لوكالة الإمارات للفضاء، وتعتبر مبادراتنا التعليمية مثل “مساكن كوكب المريخ” إحدى الوسائل الرئيسية لرفع مستويات الوعي والاهتمام بقطاع الفضاء الوطني”.

وأضاف: “نعمل من خلال برامجنا التعليمية المختلفة مع مجموعة من الشركاء والأطراف المعنية المحلية والدولية، وذلك بهدف تعزيز مكانتنا العالمية وتمكيننا من تقديم أساليب علمية جديدة إلى مناهج التعليم والتدريب المهني. وأثبتت هذه البرامج نجاحها بتشجيع الصغار والمهنيين الشباب في التركيز على مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وهو ما يعود بفوائد كبيرة على صناعة الفضاء وغيرها من القطاعات الأخرى”.

وكانت مشاركة أساتذة وطلبة معهد مصدر واستعراضهم لمجموعة من المشاريع البحثية المشتركة من أبرز الأنشطة التي شهدتها منصات العرض الخاصة بكل من وكالة الإمارات للفضاء، وشركة “ستراتا للتصنيع”. فقد جرى استعراض أحد المشاريع المشتركة بين معهد مصدر و”ستراتا” ضمن منصة “الابتكار محفز للتطوير”، في حين تم استعراض أربعة مشاريع أخرى تلبي متطلبات قطاع الفضاء في الإمارات، وذلك ضمن منصة “مساكن كوكب المريخ” الخاصة بوكالة الإمارات للفضاء.

وفي هذه المناسبة، قالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر: “نأمل أن تسهم المشاريع البحثية المشتركة التي تم استعراضها من قبل أساتذة وطلبة معهد مصدر في تحفيز المعلمين في الإمارات على مواصلة جهودهم لإعداد الجيل القادم من العلماء والمهندسين والمبتكرين ورواد الأعمال. ونحن جميعاً نعمل في إطار الجهود الرامية إلى تحول الإمارات نحو اقتصاد مزدهر قائم على التنوع والمعرفة، والذي يبدأ بتوفير تعليم مدرسي عالي الجودة يركز على مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وصولاً إلى توفير تخصصات جامعية في مجالات التقنيات المتقدمة”.

وسلطت منصة عرض “الابتكار محفز للتطوير” الضوء على مشروع التصوير الحراري المشترك بين معهد مصدر وشركة “ستراتا”، الذي يوفر طريقة سريعة وفعالة لاختبار هياكل الطائرات المصنوعة من البلاستيك المعزز بالألياف الكربونية دون التأثير على سلامتها. ومن شأن هذا النظام أن يسهم في خفض التكلفة والزمن اللازمين لاختبار الطائرات، إلى جانب المساهمة في إعداد الكفاءات المواطنة في هذا المجال.

ومن جانبه، قال بدر العلماء، الرئيس التنفيذي لشركة “ستراتا للتصنيع”: “تفخر “ستراتا” بمشاركتها في منتدى “قدوة” للمعلمين. ونحن ندرك في “ستراتا” بأن الشباب هم مستقبل هذا الوطن، ويرجع الفضل في التميز الذي يحققه أبناؤنا الطلبة إلى تفاني وإخلاص معلمينا في كل ما يقومون به من جهود نحو إعداد هؤلاء الشباب.”

كما استعرض معهد مصدر ضمن منصة “مساكن كوكب المريخ” عدداً من المشاريع التي تتمحور حول الخلايا الشمسية العضوية، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وأجهزة استشعار محمولة من أجل الاستخدامات الصحية، وتنقية المياه بتوظيف أشعة الشمس.

وينعكس الدور الريادي لمعهد مصدر في الأبحاث من خلال نشر العديد من المقالات في المجلات العلمية المرموقة، وبناء الملكية الفكرية ومواصلة العمل على إقامة علاقات تعاون بحثي جديدة مع الشركاء في القطاعين الخاص والحكومي.