الكويت- مينا هيرالد: اختتمت أمس الأربعاء فعاليات مؤتمر “عرب نت” المخصص لمناقشة آخر مستجدّات القطاع الرقمي وريادة الأعمال والفرص التي يقدمها هذا القطاع للشباب الكويتي والخليجي بشكل عام، وسلطت المشاركات والحوارات الضوء على دور ريادة الأعمال وابتكار الشباب والتحول الرقمي تعزيز التنمية الاقتصادية وتنويع الموارد في الكويت خصوصاً ودول الخليج عموماً.

وبهذا الصدد أكد عمر كرستيدس، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة عرب نت “وجود تطابق للتوجهات والاستراتيجيات الحكومية في منطقة الخليج فيما يخص ريادة الأعمال والتحول الرقمي، بالإضافة إلى المبادرات الحكومية العديدة لدعم هذه القطاعات، الأمر الذي يؤكد أن الوقت مناسب جداً للشباب وللمستثمرين للابتكار في المجالات الرقمية التي ستشكل عصب اقتصاد المستقبل”. وأشار إلى “الحضور الخليجي اللافت لمؤتمر الكويت الذي يدل على أن التكامل بين رواد الأعمال في الخليج ومبادرات التحول الرقمي أمر حيوي ومثالي لتعزيز الفرص والعوائد في هذا المجال على المستوى الخليجي”.

وشهد المؤتمر حضور مستثمرين مهتمين بالابتكار، نظراً لأن هذا القطاع يشكل أحد أبرز القطاعات التي تستهدفها عمليات الاستحواذ والاندماج عالمياً، حيث يقدر حجم سوق التجارة الالكترونية الحالي في الكويت وحدها بمليار و200 مليون دولار.

وشمل المؤتمر 30 جلسة تحدث فيها حوالي 50 متحدثاً يمثلون شركات ناشئة وكبرى في مجالات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونيّة والدفع عبر الإنترنت وقطاع الإعلام والتسويق الرقمي ووسائل التواصل الإجتماعيّة بالإضافة إلى ريادة الأعمال والإستثمار في التقنية. وتم الإعلان في ختام المؤتمر عن أسماء الفائزين في مسابقتي “ماراثون الأفكار” و”عرض الشركات الناشئة” حيث حصل الفائزون من رواد الأعمال على جوائز مالية تدعم مشروعاتهم في المجال الرقمي.

وقامت شركة أصداء بيرسون-ماستيلر أحد الشركاء الإعلاميين لمؤتمر عرب نت الكويت بتوزيع نسخ من “استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي الثامن لرأي الشباب العربي” على كبار الضيوف والمتحدثين، حيث يوفر هذا الاستطلاع السنوي الذي يرصد آراء الشباب العربي في 16 بلداً ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معلومات قّيمة حول موضوعات اجتماعية واقتصادية عديدة، ويقدم صورة واقعية عن مواقف ووجهات نظر الشباب العربي، بما يتيح تزويد مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ببيانات وتحليلات ميدانية تساعدهم في اتخاذ القرارات ووضع السياسات الصحيحة.