تورونتو – مينا هيرالد: أعلنت مجموعة فنادق ومنتجعات فورسيزونز، شركة الضيافة الفاخرة الرائدة في العالم، عن ترقية كريستيان كليرك إلى منصب رئيس العمليات الفندقية العالمية، وفينس باروتا إلى منصب رئيس العمليات الفندقية في الأمريكتين، وذلك في خطوة تؤكد حرص المجموعة على الاستفادة القصوى من كفاءة ومهارات موظفيها وخبرتهم العميقة في كافة المجالات التشغيلية.

ويأتي هذا القرار عقب ترقية كلٍ من سيمون كاسون إلى منصب رئيس العمليات الفندقية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وراينر شتامفر ليشغل منصب رئيس العمليات الفندقية في آسيا والمحيط الهادئ؛ وذلك في إطار جهود المجموعة لدعم التميز والقيادة التشغيلية في المرحلة المقبلة، إلى جانب مواصلة العمل على تعزيز مكانة فورسيزونز الرائدة في العالم وإنماء محفظتها من المنشآت الفندقية والمنتجعات والوحدات السكنية الخاصة.

وقال جيه ألين سميث، الرئيس والمدير التنفيذي لفنادق ومنتجعات فورسيزونز: “مع انطلاق الجيل الجديد من القيادة التشغيلية، أصبحت فورسيزونز الآن في وضع مثالي لاستكمال مسيرتها القائمة على التفاني في تقديم الخدمة المتميزة وأعلى معايير الجودة. وليس هناك من هم أفضل من هؤلاء القادة لدعم عملية النمو في المستقبل وتوجيه عمليات المجموعة ذات المستوى العالمي وإرشاد فرق العمل ودفعهم إلى الأمام، فيما نواصل تقديم الخدمة الاستثنائية التي تميز التجربة التي توفرها فورسيزونز لضيوفها بصرف النظر عن موقعهم في أنحاء العالم”.

كريستيان كليرك، رئيس العمليات الفندقية العالمية
لعبت خبرة كريستيان كليرك الفندقية المصقلة دوراً كبيراً في ترشحه عن جدارة لشغل منصب رئيس العمليات الفندقية العالمية، لا سيما مع قيادته في السابق لمنشآت فندقية رائدة في كلٍ من واشنطن العاصمة وباريس. ويقوم كليرك من خلال منصبه الجديد بالإشراف على كافة الجوانب التشغيلية الخاصة بمحفظة المجموعة المتنامية من المنشآت العالمية.

ومع توليه مسؤولية العمل على ضمان امتياز العمليات التشغيلية في جميع منشآت فورسيزونز حول العالم، سيقوم كليرك بالتركيز على زرع ثقافة الخدمة الفريدة التي تشتهر بها المجموعة بين موظفيها ذوي الكفاءات العالمية، إلى جانب مواصلة السعي لإيجاد سبل جديدة لتحسين تجارب الضيوف والارتقاء بها.

وُلد كليرك في سويسرا وتخرج في كلية لوزان الفندقية، وعمل في فورسيزونز لنحو 16 عاماً، وقد ترقى إلى منصبه الجديد بعدما شغل مناصب تنفيذية عُليا في مناطق عدة، شملت دبي التي قضى فيها العامين الأخيرين رئيساً للعمليات الفندقية لأوروبا والشرق الأوسط وإفريفيا. وخلال هذه الفترة، افتتحت المجموعة عدداً من المنشآت الجديدة في المنطقة في كلٍ من جوهانسبرغ والدار البيضاء وموسكو وكاب فيرا بفرنسا؛ كما واصلت تعزيز حضورها في الشرق الأوسط مع افتتاح منشآت ذات أهمية كبرى في كلٍ من البحرين وأبوظبي، ودبي حيث افتتحت المجموعة منشأتين رائعتين تقدم من خلالهما لضيوفها نمطين مميزين من الرفاهية.

ويقول سميث: “استطاع كليرك خلال مسيرته في فورسيزونز أن يصنع سجلاً حافلاً بالنجاح والالتزام بقيم وثقافة فورسيزونز. ويُعد كليرك مسؤولاً فندقياً استثنائياً وقائداً متفانياً يمتلك رؤية للتميز فيما يتعلق بالمنتج والخدمة، وهو ما سيمكنه من قيادة فورسيزونز إلى المستقبل فيما سنواصل العمل على الارتقاء بمستوى الضيافة الفاخرة على الصعيد العالمي”.
ومن المقرر أن ينضم كليرك من خلال منصبه الجديد إلى فريق القيادة التنفيذي للمجموعة والعمل مباشرة تحت إشراف سميث.

فينس باروتا، رئيس العمليات الفندقية في الأمريكتين
ترقى فينس باروتا إلى منصب رئيس العمليات الفندقية في الأمريكتين، ليقوم من خلال منصبه الجديد بالإشراق على العمليات الخاصة بالمجموعة في أكبر الأقاليم من حيث عدد المنشآت، والتي يبلغ عددها الحالي في الأمريكتين ما يقرب من 50 فندقاً ومنتجعاً بما في ذلك فندق فورسيزونز نيويورك داون تاون الذي تم افتتاحه مؤخراً، فضلاً عن الافتتاح المرتقب لمنشآت تابعة للمجموعة في كل من أنغيلا وسيرف سايد في فلوريدا.

وتشمل التطورات الأخرى في المنطقة الإعلان مؤخراً عن منتجعين في لوس كابوس ونابا فالي، وفندق جديد ووحدات سكنية خاصة في مونتريـال، وفندق عصري جديد في فيلادلفيا، ومنشأة جديدة في ساو باولو ستشكل أول حضور للمجموعة في البرازيل.
ويقول كليرك: “يُعد باروتا الشخص المثالي لقيادة فورسيزونز في الأمريكتين. وقد عرف طوال مسيرته في فورسيزونز بحدسه البالغ إزاء رصد المهارات وتطوير قادة المستقبل، فضلاً عن تفانيه التام بالقيم والثقافة التي تميز مجموعتنا”.

وقد انضم باروتا إلى فورسيزونز في عام 1999 بخبرة امتدت إلى أكثر من 15 عاماً في مجال الضيافة والفنادق. وخلال ما يقرب من 20 عاماً قضاها في فورسيزونز، تبوأ باروتا مناصب عليا في مختلف منشآت المجموعة في أنحاء الأمريكتين. وفي عام 2007، ترقى ليشغل منصب المدير العام في جاكسون هول، وذلك للمرة الأولى منذ أن بدأ مشواره المهني. وبداية من عام 2009، تقلد منصب المدير العام في سكوتسديل، حيث شغل أيضاً منصب نائب المدير الإقليمي ليتولى مسؤولية الإشراف على خمسة فنادق ومنشآت إضافية.

ولد باروتا في سدبيري في كندا، ومن المقرر أن ينتقل إلى مقر المجموعة في تورونتو بكندا ليمارس مهام وظيفته الجديدة. وسيقوم بالعمل، إلى جانب راينر شتامفر وسايمون كاسون، تحت إشراف كريستيان كليرك المباشر.