دبي – مينا هيرالد: قامت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بجولة ترويجية إلى المملكة المتحدة لعرض الاستراتيجيات القائمة على الابتكار وطبيعة الأعمال في إمارة دبي خلال لقاءات مع مجموعات مختارة من المستثمرين والاستشاريين وشركات قانونية. وجاءت الجولة الترويجية ضمن استراتيجية مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار الرامية إلى ترويج ودعم فرص الاستثمار الأجنبي المباشر لتسهيل نجاح ونمو وتوسع أعمال المستثمرين في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة وعبر الأسواق الإقليمية والعالمية.

وعقد وفد المؤسسة خلال الجولة الترويجية التي استمرت لأسبوع، زيارات للشركات المتخصصة في مجال المعرفة والابتكار، إلى جانب لقاءات مع كبار رجال الأعمال والمستثمرين عبر سلسلة من الاجتماعات اقيمت في مدينة لندن. وكان محور المناقشات حول المبادرات التي تطلقها دبي لتعزيز القدرة التنافسية، الإصلاحات القانونية والسياسية، ومدى سهولة مزاولة أنشطة الأعمال، إلى جانب توفير لمحة عامة عن الاتجاهات الحالية للابتكار وفرص النمو القوية في الإمارة.

أكد فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، على أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة ما زالت ديناميكية وراسخة الجذور في التاريخ، حيث تمتد لتشمل مختلف النواحي على صعيد الأفراد والحكومات وعلى الصعيد التجاري كذلك. وقال: “تتطلع البلدين إلى تحقيق تجارة ثنائية تصل إلى حوالي 120 مليار درهم (25 مليار جنيه استرليني) بحلول عام 2020 مدفوعة باقتصاد معرفي. ونطمح إلى استقطاب المزيد من المستثمرين الجدد، من أصحاب المشاريع، ورجال الأعمال في المملكة المتحدة”.

وأضاف القرقاوي: “بلغ حجم التجارة بين دبي والمملكة المتحدة ما قيمته 29.7 مليار درهم في عام 2015، كما تعد المملكة المتحدة واحدة من الدول الأوروبية الأكثر جذبا للاستثمار الأجنبي المباشر في الإمارات العربية المتحدة. وتمثلت أبرز المناقشات مع المستثمرين البريطانيين حول الاستثمارات الطموحة في مشاريع البنية التحتية، في الوقت التي تستعد فيه الإمارة لاستقبال معرض اكسبو 2020، فضلا عن تركيز الإمارة على التقنيات والخدمات المبتكرة في مختلف القطاعات مثل الرعاية الصحية، والتمويل الإسلامي، والطاقة النظيفة والصادرات، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة”.
وقال القرقاوي: “إن كفاءة الخدمة والاستدامة هي من المبادئ الرئيسية لتحقيق التنمية في دبي وذلك في إطار سعي الإمارة نحو تعزيز المعرفة المجتمعية وتوفير السعادة لدى الأفراد. وأطلقت دبي خلال السنوات القليلة الماضية شراكة الاقتصاد الأخضر لتشجيع الابتكارات والتكنولوجيا النظيفة. وتؤكد خطة دبي 2021 على أن الاستدامة والابتكار والقدرة على المنافسة والسعادة، هي من مسارات النمو، وعليه نرى أن الخبرات الكافية في مختلف القطاعات الحيوية ستجد أن دبي منصة مثالية لتحقيق المزيد من النمو والتوسع”.

بدأت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار زيارتها للمملكة المتحدة من خلال تنظيم “منتدى دبي لمزاولة الأعمال”، بالتعاون مع مجموعة سوفرين، حيث استعرض المتحدثون على الحضور فرص استثمار الشركات البريطانية في دبي فضلا عن كيفية إقامة مشروع تجاري في الإمارة، والأحكام القانونية التي تنظم النشاط التجاري. ونظمت المؤسسة بالتعاون مع شركة ريد سميث ندوة حول التجارة الدولية والرقابة التنظيمية.

واستهدفت اللقاءات أيضاً أعضاء جمعية الشرق الأوسط بالشراكة مع مجموعة لينكس، ومركز الأعمال البريطاني في دبي وذا بيزنس يير، حيث تم عرض استراتيجية وخطط تطوير البنية التحتية، والقطاعات الاقتصادية، وعرض السياسات التي قامت بها حكومة دبي في ظل القيادة الرشيدة ودورها نحو تعزيز سبل النجاح والاستدامة في نمو القطاعات التجارية وريادة الأعمال. وكان قطاع السفر والسياحة والتشييد، والرعاية الصحية، وتجارة التجزئة، والتعليم، والطاقة المتجددة والاستدامة، هي من أكثر القطاعات تركيزاً خلال فترة الجولة الترويجية.

وتم تنظيم اجتماع مع مجموعة من كبرى الشركات القانونية الإنجليزية بالتعاون مع وايت آند كيس، الشركة الرائدة في مجال القانون الدولي، ومركز التحكيم في مركز دبي المالي العالمي ومحكمة لندن للتحكيم الدولي، لمناقشة خدمات التحكيم المقدمة للمستثمرين في دبي، حيث التقى الوفد أيضا مع كبار صناع القرار من المؤسسات المالية الكبرى، بما في ذلك لويدز، وماستركارد العالمية وسانتاندر.

واجتمع وفد مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار مع السير مارتن دونلي، السكرتير الدائم في وزارة المملكة المتحدة للتجارة الدولية، حيث تم بحث سبل توسيع العلاقات الثنائية إلى مجالات جديدة. وقد نظم الاجتماع السيد بول فوكس، القنصل العام للمملكة المتحدة في دبي. وتم مناقشة تبادل الخبرات والمعرفة في الإجراءات الجنائية والقضايا الأمنية خلال الاجتماع مع السيد تشارلز هينتي من المحكمة الجنائية المركزية في أولد بيلي بلندن.

وعلى نحو متصل، قال إبراهيم أهلي، مدير إدارة ترويج الاستثمار في مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: “تمتلك المؤسسة حضوراً قوياً وهو من أهم أسباب تواجدنا في المملكة المتحدة، حيث التقينا بكبار صناع القرار من الشركات القانونية المؤسسات المالية الكبرى لتعزيز التواصل وتعزيز القدرة التنافسية وجذب الاستثمار الأجنبي إلى إمارة دبي”.

وأضاف أهلي: “مكنت المؤسسة، بالشراكة مع مركز الأعمال البريطاني في دبي على مر السنوات القليلة الماضية على استقطاب عدد كبير من الشركات البريطانية المبتكرة لإطلاق عملياتها في دبي ولاستهداف أسواق المنطقة على نطاق أوسع. وهنالك ما يقرب من 240 ألف مواطن بريطاني في دولة الإمارات وإمارة دبي والتي تضم رجال الأعمال الناجحين والمهنيين، حيث تعتبر دبي بالنسبة لهم وجهة مثالية للنمو والتواصل مع العالم من خلال موقعها الجغرافي المتميز الذي يغطي منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وشبه القارة الهندية ورابطة الدول المستقلة”.