دبي – مينا هيرالد: في سياق الجلسة النقاشية التي نظّمتها كلية تمويل الشركات التابعة لمعهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز ICAEW حول متطلبات التمويل الرئيسية للشركات، أفاد معهد المحاسبين القانونيين ICAEW، المؤسسة المتخصصة في مجال المحاسبة والتمويل، أنه ينبغي على المحاسبين والمحامين التعاون بشكل وثيق فيما يتعلق بالمعاملات المالية للشركات، وذلك لضمان استكمالها بنجاح وفاعلية.
اجتمع أعضاء وضيوف معهد المحاسبين القانونيين ICAEW في فندق “جيه دبليو ماريوت ماركي” بدبي، يوم الأربعاء الموافق 28 سبتمبر، لمناقشة ما إذا كان المحاسبون والمحامون يتعاونون بما فيه الكفاية عند إنجاز المعاملات المالية للشركات. وقد أقيم الحدث بتنظيم من كلية تمويل الشركات التابعة لمعهد المحاسبين القانونيين ICAEW في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتضمنت قائمة المتحدثين كلاً من: أندرو تارباك، الشريك في هوغان لافلز (الشرق الأوسط) ش.ذ.م.م؛ وعماد غندور، الشريك المؤسس والمدير العام لشركة سيدار بريدج؛ وبروموث مانجات، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للصرافة؛ وسام سوراي، مدير أول في ديلويت. وقد أدار الجلسة ماثيو بينسون، مسؤول دعم معاملات الشركاء في إرنست ويونغ، الشرق الأوسط والهند وإفريقيا.
واتفق المتحدثون على أن المحاسبين والمحامين يحتاجون لسد فجوة التواصل فيما بينهم، والتعاون بفاعلية أكبر لاستكمال المعاملات المالية للشركات من أجل ضمان كفاءة العمل، وتجنّب التأخير أو العرقلة المحتملة للصفقات نتيجة سوء التفاهم.
وأكّد المتحدثون أيضاً على أن المحاسبين والمحامين يتعاونون بشكل أفضل على إنجاز المعاملات المالية للشركات عندما يواجهون ضغوطات العمل وخلال مهلة زمنية قصيرة. وفي هذا الصدد، دعا المتحدثون للتعاون من بداية المعاملات المالية.
وقال مايكل آرمسترونغ، المحاسب القانوني المعتمد والمدير الإقليمي لمعهد المحاسبين القانونيين ICAEW في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا: “يعد التعاون بين المحامين والمحاسبين مسألة بالغة الأهمية بالنسبة لأي صفقة تجارية ناجحة. فالجمع بين الخبرات القانونية والمالية يحد حتماً من مخاطر الإخفاق في تطبيق القوانين والالتزام بمتطلبات الامتثال”.
وأشار المتحدثون من أصحاب الخبرة في مجال التمويل والمحاسبة إلى أن أفضل النتائج تتحقّق فعلاً عند العمل مع المحامين الذين وسّعوا من نطاق معارفهم لفهم جوانب التمويل والمحاسبة، وبالتالي تمكينهم من إدراج النتائج ضمن اتفاقيات البيع والشراء.
وأعرب المتحدثون على أن وجود مدير مشروع في المعاملات المالية للشركات هو أمر ضروري جداً. ويعتبر المصرفيون المتخصصون في مجال الاستثمار والمدراء الماليون التنفيذيون هم أفضل الأشخاص المناسبين لتولي هذا الدور، لا سيما وأنهم يتمتعون بالخبرة المالية والقانونية على حد سواء.
وشدد المتحدثون أيضاً على أن العلاقات الوثيقة مع العملاء تساعد على تبسيط إجراءات المعاملات، إذ يشكل العملاء همزة وصل حيوية بين الطرفين، وبإمكانهم دعم سبل التنسيق خلال العملية لتحقيق أفضل النتائج الممكنة.
وحضر اللقاء حوالي 100 عضو من معهد المحاسبين القانونيين ICAEW، وكبار ممثلي الشركات من أبرز المؤسسات المالية الإقليمية والعالمية.