دبي – مينا هيرالد: أطلقت شركة “إس إيه بي”، عملاقة برمجيات الأعمال العالمية، عملية بحث واسعة عن الموهوبين من أصحاب المشاريع الريادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، دعماً للأفكار الثورية المبتكرة التي من شأنها ترك أثر إيجابي طويل الأمد على اقتصاد المنطقة وما جاورها.

وتُحدث الشركات الناشئة وأصحاب المشاريع الريادية ثورة في الاقتصاد الرقمي بمنطقة الشرق الأوسط، فقد تمّ في هذا السياق استثمار أكثر من 750 مليون دولار في أكثر من 450 صفقة تقنية لشركات ناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بين العامين 2013 و2015، وفقاً لتقرير حديث صادر عن مؤسسة “عرب نت” المختصة بتنمية المجتمع الرقمي.

وتُعتبر دولة الإمارات السوق الأشد جاذبية للشركات الناشئة في الشرق الأوسط، باستثمارات بلغت 139 مليون دولار في العام 2015. وعلاوة على ذلك، فمن المتوقع أن تستضيف المنطقة كياناً ناشئاً واحداً على الأقل قيمته لا تقلّ عن مليار دولار، وذلك من الكيانات التي يُصطلح على تسميتها “يونيكورن”، بحلول العام 2020، علاوة على شركات إنترنت عامة مُدرجة بقيمة عشرة مليارات دولار بحلول العام 2025، وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن شركة “كوفمان فيلوز”.

ويساعد برنامج “ستارت أب فوكس” من “إس إيه بي”، أكثر من 3,400 شركة ناشئة مختارة في مجالات البيانات الكبيرة والتحليلات الفورية أو التنبؤية في جميع أنحاء العالم، لتسريع عجلة تطوير حلولها، والمساعدة في طرح تلك الحلول إلى الأسواق.

ويشمل البرنامج دعماً مجانياً مقدّماً من خبراء منصة “HANA” الفورية من “إس إيه بي” الفنيين، لمساعدة الشركات الناشئة على بلورة أفكارها وتحويلها إلى منتجات، وتحقيق أقصى درجات الاستفادة من منصة “هانا” السحابية. وتتمتع الشركات الناشئة المشاركة في البرنامج بإمكانية الوصول إلى شبكة مؤلفة من مجتمع أصحاب المشاريع الريادية وشركاء ومستثمرين وقادة فكر وخبراء مختصين في القطاعات التي تعمل بها تلك الشركات، التي تحظى كذلك بفرصة تقديم عروضها أمام المجتمع الاستثماري.

ويتيح برنامج “ستارت أب فوكس”، من جهة ثانية، دعماً لإمكانيات التسويق والمبيعات، من أجل مساعدة الشركات المشاركة فيه على الوصول إلى قاعدة عملاء “إس إيه بي” المشتملة على أكثر من 320 ألف عميل حول العالم، في إطار السعي لبيع حلولها الجاهزة لتلبية احتياجات السوق. وتصبح الشركات مؤهلة للانخراط في البرنامج والاستفادة من قوّة منصة “هانا” عقب تقدّمها بطلب إلى “إس إيه بي” التي تدرس الحالات المقدّمة وتؤهِّل المناسبة منها.

وفي السياق ذاته يواصل معهد “إس إيه بي” للتدريب والتطوير دفع عجلة الابتكار من خلال توسيع البرنامج في المملكة العربية السعودية وقطر والأردن ومصر، والتعريف به عبر جولة ترويجية مكرّسة لهذا الغرض من المقرر أن تُجرى في نوفمبر 2016، وذلك بعد أن التأم شمل مجتمع الشركات الناشئة في فعاليتين أقامتهما “إس إيه بي” في دبي. ويهدف المعهد، بالتعاون مع شركاء محليين، إلى دعم المزيد من رواد الأعمال المختصين في المجالات التقنية، ممن يُنتظر أن يقودوا مسيرة التحوّل الرقمي والابتكار في منطقة الشرق الأوسط.

وبوسع الشركات الناشئة التي تستند أفكار منتجاتها على حلول البيانات الكبيرة والتحليلات الفورية أو التنبؤية، التسجيل للمشاركة في تلك الجولة الترويجية في قطر والأردن ومصر، والمملكة العربية السعودية، عبر الموقع Eventbrite.com. وتمثل المشاركة في هذه الفعاليات الخطوة الأولى على طريق الاستفادة من البرنامج العالمي.

وقالت ماريتا ميتشين، النائب الأول للرئيس والمدير التنفيذي لمعهد “إس إيه بي” للتدريب والتطوير، إن منطقة الشرق الأوسط قد أفرزت شركات ناشئة ذات قيمة عالية عبر قطاعي النقل وتجارة التجزئة، مشيرة إلى أن “إس إيه بي” سوف تلجأ إلى فعالية “حراك الشركات الناشئة في جيتكس” كمنصة لإطلاق جولتها الترويجية في المنطقة، بهدف البحث عن شركات ناشئة يكون بوسعها المساهمة في إحداث التحول المرجوّ في قطاعات رئيسية مثل الرعاية الصحية والتعليم والرياضة.

ومن المنتظر أن تكون فعالية حراك الشركات الناشئة في جيتكس، التي تقام ضمن فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2016، فعالية الشركات الناشئة الأبرز على الصعيد العالمي هذا العام، وذلك بمشاركة مئات الشركات والمستثمرين.

يُذكر أن برنامج “ستار أب فوكس” من “إس إيه بي” قد اختار، منذ إطلاقه في العام الماضي 2015 بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، 12 شركة ناشئة في المنطقة. وتواصل هذه الشركات بناء نجاحاتها التجارية على تقنيات “إس إيه بي” المبتكرة.