دبي – مينا هيرالد: أشاد مشاركون في أعمال “المعرض والمؤتمر الدولي للسياحة العلاجية 2016” بالمستوى الريادي الذي وصلت إليه الهند باعتبارها إحدى أبرز الوجهات الدولية في مجال الرعاية الصحية والتي تحظى بثقة المرضى من مختلف أنحاء العالم، لتسليط الضوء على مشاركة دولة الهند الكبيرة في الحدث الإقليمي الأهم المعني بصناعة السياحة العلاجية، الذي يستضيفه “مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض” لغاية 10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. ويشارك “مجلس ترويج صادرات الخدمات الهندية” (SEPC)، الذي يندرج تحت قسم التجارة في وزارة الصناعة والتجارة الهندية ممثلةً حكومة دولة الهند، في الحدث الدولي لإطلاق مبادرة نوعية تحت عنوان “الهند تطبب” والترويج للهند كمركز رائد للرعاية الصحية على الخارطة العالمية.

وتأمل المشاركة الهندية القوية في “المعرض والمؤتمر الدولي للسياحة العلاجية 2016” تحقيق الاستفادة المثلى من الروابط التاريخية المتينة التي تجمع بين الهند ودولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط ككل، من خلال تقوية العلاقات الثنائية واستكشاف آفاق جديدة لتأسيس شراكات استراتيجية فاعلة في مجال السياحة العلاجية والرعاية الصحية.

نبذة عن بوابة الرعاية الصحية العلاجية في دولة الهند
أطلقت وزارة التجارة والصناعة في دولة الهند و”مجلس ترويج صادرات الخدمات الهندية مؤخراً بوابة الرعاية الصحية (www.indianhealthcaretourism.com) لتكون مرجعية شاملة وموحدة لأحدث المعلومات ذات الصلة بالمستشفيات الهندية وسوق السفر والسياحة العلاجية المحلية. وتكمن أهمية البوابة الإلكترونية، في كونها منصة مثالية للبحث والوصول إلى أبرز المرافق الطبية الرائدة، سواء من خلال تحديد الموقع الجغرافي أو التخصص الطبي أو الإجراءات الطبية أو شهادات الاعتراف أو خيارات اللغة المتاحة في المستشفيات. وتتضمن البوابة تفاصيل وافية حول الإجراءات الطبية والصحية الرئيسة المتوفرة لدى المستشفيات والمراكز الهندية، فضلاً عن تكاليف العلاج وإجراءات السفر وتأشيرة الدخول ورسوم الإقامة في المستشفيات ومزايا الخيارات العلاجية في الهند، علاوة على كل ما يتعلق بالجوانب التحضيرية للحصول على الرعاية الصحية والخدمات الطبية وغيرها.

الهند.. وجهة رائدة ذات مزايا تنافسية
نجحت الهند على مدى السنوات القليلة الماضية في أن تصبح وجهة رائدة للسياحة العلاجية مدعومةً بعوامل حيوية تمثل ركيزة أساسية لضمان أعلى مستويات جودة وتميز الخدمات الصحية والطبية والعلاجية. ولعل أبرز المزايا التنافسية التي تتمتع بها الهند تتمثل في تقديم أفضل الإجراءات الجراحية والعلاجية ضمن مرافق حديثة ومستشفيات عالمية الطراز، بإشراف كوادر طبية مؤهلة وفق أفضل الممارسات الدولية، وذلك بتكاليف أقل بنسبة تتراوح بين الخمس إلى العشر مقارنةً بمثيلاتها في العالم. وتتنوع العوامل الجاذبة التي تجعل الهند وجهة رئيسة للسياحة العلاجية، لتشمل جودة الخدمات الطبية والصحية والمحفظة الشاملة والمتكاملة من الخيارات العلاجية، إلى جانب البنية التحتية الحديثة والكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية والخبرة الواسعة لإتمام الإجراءات الطبية وفق أعلى مستويات المصداقية والموثوقية دون الحاجة إلى عناء الانتظار. وتواصل الهند السعي قدماً للارتقاء بالخدمات الطبية والصحية، مدفوعةً بتاريخ عريق يعود إلى آلاف السنين في العلوم العلاجية، لا سيّما الأيورفيدا والطب البديل. وعلاوة على ذلك، تشكل الرحلات الجوية بين الهند والامارات والتي سجلت حوالي 700 رحلة أسبوعية أملاً لتعزيز روابط البلدين، من دون أن ننسى أن الرحلة لا تستغرق إلا ثلاث ساعات أو أكثر.

قطاع السياحة العلاجية في الهند
بالنسبة الى التقارير المتخصصة فمن المتوقع أن تشهد سوق السياحة العلاجية في الهند نمواً مطّرداً لتبلغ 8 مليار دولار أمريكي خلال السنوات الأربع المقبلة. ويفيد المحللون بأنّ هذا النمو يأتي مدفوعاً بعوامل عدة، أبرزها مكانة الهند كثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد المرافق الطبية المعتمدة بعد تايلند، إلى جانب نجاحها المستمر في توفير رعاية صحية عالية الجودة مع خدمات طبية فورية ومتميزة. وتبرز التكاليف التنافسية في مقدمة الدوافع المحركة لنمو سوق السياحة العلاجية في الهند، المعروفة عالمياً بتوفير علاجات طبية ذات جودة عالية بتكاليف مناسبة للغاية. وفي ظل المزايا التنافسية العالية، ارتفع عدد المسافرين الدوليين إلى الهند لأغراض السياحة العلاجية خلال الأعوام الفائتة، وذلك بالتزامن مع تزايد أعداد المستشفيات الخاصة التي تتميز ببنية تحتية طبية ذات مستوى عالمي وإمكانات متطورة لإجراء الجراحات الأكثر تعقيداً. وبالمقابل، يستعد سوق السياحة العلاجية في العالم إلى تحقيق زيادة لافتة ليصل حجمه إلى 32,5 مليار دولار أمريكي في غضون السنوات الخمس القادمة.

ويوفر “المعرض والمؤتمر الدولي للسياحة العلاجية 2016” منصة فاعلة لعدد من أهم المستشفيات الدولية ومزودي خدمات الرعاية الصحية والجهات المعنية بالسياحة العلاجية لتفعيل التواصل المباشر وتعزيز نطاق الحضور الدولي وتوسيع الشبكات الإقليمية والعالمية، علاوة على زيادة الحصة السوقية ضمن قطاع السياحة العلاجية الذي يشهد ازدهاراً متواصلاً ونمواً مطّرداً. ويحتضن الجناح الهندي، المشارك في “المعرض والمؤتمر الدولي للسياحة العلاجية 2016″، أكثر من 10 من أبرز المستشفيات الرائدة والجهات المعنية بالقطاع الطبي والرعاية الصحية في الهند، وفي مقدمتها “ميدانتا– ذا ميدي سيتي” و”مستشفيات أبولو” و”ماكس هيلث كير” و”ريناي ميد سيتي” و”مستشفيات مانيبال” و”مستشفيات ومركز أبحاث ياشودا” و”مركز سوكيا الدولي للطب الشمولي” و”معهد كيرلا للعلوم الطبية” و”مستشفى جوبيتر” و”أستر دي.إم هيلث كير” و”الرابطة الهندية لطب الأسنان” و”اتحاد غرف التجارة والصناعة في الهند” و”مجلس الاعتماد الوطني للمستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية”.

نتشرف دولة الهند بالمشاركة في “المعرض والمؤتمر الدولي للسياحة العلاجية 2016″، الذي يوفر فرصة مثالية لإلقاء الضوء على أهم المستشفيات والمراكز الطبية الرائدة في الهند. ويكتسب الحدث الدولي أهمية خاصة كونه منصة رئيسة للمستشفيات الهندية والكوادر الطبية المحلية لاستعراض الخبرات العالية والتقنيات المتطورة المعتمدة في تقديم أفضل الخدمات الطبية وحلول الرعاية الصحية في الهند، لا سيّما فيما يتعلق بالسياحة العلاجية. وستعززالمشاركة في الدورة الحالية من صورة “براند إينديا” (Brand India) ضمن قطاع خدمات الرعاية الصحية رفيعة المستوى، فضلاً عن تشجيع كبار الشخصيات الحكومية وصناع القرار والمعنيين في منطقة الشرق الأوسط على الانضمام إلينا في لقاء المشترين والبائعين المقرر انعقاده لاحقاً في الهند.”