مراكش – مينا هيرالد: في خطوة استراتيجية تعزز من مكانتها كأكبر شبكة للعلاقات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، استحوذت تراكس على حصة في شركة “لالور” L’Allure للعلاقات العامة، التي تتخذ من مراكش بالمملكة المغربية مقراً لها، إيذاناً بتدشين عملياتها في المغرب.

وكانت “لالـــور” قد تأسست في عام 2005 لتقدم مجموعة واسعة من حلول وخدمات الاتصال الاستراتيجي لعملائها في المملكة المغربية، بما في ذلك خدمات العلاقات الإعلامية، وإدارة الأزمات، وتطوير المحتوى، وغيرها. ويعمل بالشركة فريق يضم عدداً من خبراء وممارسي العلاقات العامة الأكفاء الذين يقدمون خدماتهم بلغات متعددة لمؤسسات محلية ودولية بارزة، من بينها شركة منارة قابضة، ومهرجان فاس للموسيقى الروحية، وبطولة العالم لسباق السيارات السياحية “ريس أوف موروكو”، وجامعة القاضي عياض، ويوروسبورت، ومهرجان تيميتار، وغيرها.

وأوضح محمد بن عايد العايد، الرئيس التنفيذي لتراكس، أن عام 2016 شكَّل نقطة تحول لتراكس، حيث شهد إطلاق استراتيجية جديدة للتوسع على مستوى العالم، وذلك عقب سلسلة من النجاحات والإنجازات المتلاحقة التي حققتها الشبكة على مدى 19 عاماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وصرح العايد: “يُعد توسعنا في السوق المغربية امتداداً طبيعياً لفلسفة تراكس وتوجهاتها. ومن خلال توحيد جهودنا مع شريكنا الاستراتيجي ’لالـــور‘ سنكون قادرين على الاستفادة من هذه السوق الجديدة التي تتميز بإمكانات كبيرة وقيمة عالية، بما يسهم في إثراء استراتيجيتنا على المدى الطويل. ومن خلال تعاوننا المشترك، سنتمكن من تطوير وتمكين جيلٍ جديدٍ من ممارسي العلاقات العامة المحليين المؤهلين، الذين يتميزون بفهمهم العميق للمنطقة وإدراكهم للتقاليد والأعراف السائدة في المملكة المغربية”.

من جانبها، قالت حفـصة بن مشيش، المدير العام لتراكس المغرب: “نحن فخورون بشراكتنا مع تراكس، ونتطلع قدماً للاستفادة من خبراتها وانتشارها الواسع. ونحن من جهتنا سنقدم خبراتنا ومعرفتنا بالسوق المغربية، بما يسهم في الارتقاء بصناعة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي، وتلبية متطلبات ورغبات عملائنا”.

الجدير بالذكر أن تراكس، الحائزة على 75 جائزة عالمية، قد تم تصنيفها في المرتبة 103 في تقرير هولمز ضمن قائمة أكبر 250 شركة علاقات عامة على مستوى العالم، والمرتبة 91 في تقرير “بي آر ويك” العالمي في عام 2016. وتحتضن الشبكة فريق عمل يتضمن أكثر من 275 متخصصاً يعملون من خلال 14 بلداً في كلٍ من جدة والرياض ودبي والكويت والدوحة ومسقط والمنامة والقاهرة وبيروت وعمَّان ودمشق ومراكش، إضافة إلى شركائها الاستراتيجيين في إسطنبول وتونس والجزائر، حيث إن 85% من أعضاء فريق الشركة هم كوادر عربية مؤهلة في هذا المجال.