القاهرة – مينا هيرالد: احتفلت شركة كانون الشرق الأوسط وشركة كانون وسط وشمال أفريقيا (CCNA) التي أبصرت النور حديثاً بمرور عشرة أعوام على طرح طابعات imagePRESS في المنطقة عبر شكر عملائها من الشرق الأوسط، ووسط وشمال أفريقيا على مساهمتهم تنمية العلامة.
فقد نظّمت “إكسترامايل إيفنتس” فعالية راقية دامت لمدة ثلاثة أيام في الأقصر في مصر بالنيابة عن كانون، التي استقدمت عملائها من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى مصر للاحتفال بعقد من النجاحات. وحضر الحفل كل من معالي وزير السياحة المصري الدكتور محمد يحيى راشد، ومحافظ الأقصر محمد سيد بدر، ورئيس غرفة الترويج للسياحة لمدينة الأقصر ومصر، ممدوح فيليب.
وفي خلال الاحتفال جال العملاء في رحلة تصويرية مواقع خلابة في مدينة الأقصر، ومعابد الكرنك وهابو، وسوق الأقصر، ونهر النيل. ولإضافة المزيد من المتعة على الرحلة، أسدت كانون نصائح للتصوير بالمشاركة مع “جلف فوتو بلس” Gulf Photo Plus، وهو معهد تصوير رائد في المنطقة. كذلك، نظّمت كانون ندوة للحضور شرحت خلالها تعقيدات عملية التصوير وساعدت الضيوف على التقاط صور رائعة.
وتُوّج الحدث بحفل توزيع الجوائز تلقّى في غضونه العملاء الشكر والعرفان على عملهم في بلدانهم. ووزعت جوائز في فئات مختلفة، على غرار أفضل تطبيق، وأفضل سير للأعمال، وأفضل خدمة طويلة، وأفضل عملية طباعة، وغيرها من الجوائز. وأعلنت كانون أيضاً أن الشريك الذي حاز أكبر عدد من الجوائز سيتم تكريمه بلقب “شريك العقد لطابعات imagePRESS.”

في هذا الإطار، قال أيمن علي، مدير التسويق للمنتجات الاحترافية في شركة كانون الشرق الأوسط: “ساهمت عناصر كثيرة في ريادة كانون ونجاحها المستمرين، مثل تنوّع المنتجات والخدمات التي تقدمها كانون. بيد أن العنصر الأهم هو مساهمة عملائنا الذين أدّوا دوراً أساسياً في إنجاح منتجات كانون في كل الأسواق. وأردنا أن نشكرهم على هذه الجهود عبر توطيد علاقتهم أكثر بالعلامة، لذلك اعتقدنا أن السبيل الأفضل هو عبر منحهم القدرة على استعمال تقنياتنا والسماح لهم باستكشاف جانبهم الإبداعي.” ثم أضاف أن الشركة سعت دائماً إلى جعل هذه الاحتفالات حدثاً فريداً ومميزاً. وستواظب على تنظيم المزيد من هذه الفعاليات للاحتفال بعلاقتها مع العملاء.
وأشار وزير السياحة المصري محمد يحيى راشد: “اشتهرت مصر على مدى تاريخها كوجهة للسياحة والسفر. فتمزج أرضها بين التراث الغني والمعالم الدينية والثقافية، إلى جانب الشواطئ الخلابة التي لم تطأها قدم. ويسرنا أن يستمتع الزوار بذلك.”
وصرح محافظ الأقصر محمد سيد بدر: “باتت الأقصر التي تضمّ مقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون وكنوزه معلماً تاريخياً لمصر وللعالم بأسره. ويسرنا أن نتشارك مع علامة بمستوى كانون لإبراز جمال الأقصر، ونتطلع إلى تعزيز هذه العلاقة.”