دبي – مينا هيرالد: كشف “استطلاع أصداء بيرسون-مارستيلر السنوي الثامن لرأي الشباب العربي” أن أكثر من ثلثي شباب الخليج العربي ما زالوا يأملون بالالتحاق بوظائف حكومية على الرغم من المبادرات التي تشجعهم وتحثهم على البحث عن وظائف في القطاع الخاص.

وتم الكشف عن نتائج لم تنشر سابقاً عن الاستطلاع من قبل سونيل جون، الرئيس التنفيذي لشركة “أصداء بيرسون- مارستيلر”، خلال عرض تقديمي ضمن فعاليات القمة العالمية الثالثة للاقتصاد الإسلامي التي عقدت في دبي يومي 11 و12 أكتوبر 2016

وأشار الاستطلاع إلى أن نصف الشباب (50%)في أنحاء الوطن العربي قالوا إنهم يفضلون الالتحاق بوظيفة حكومية على العمل في القطاع الخاص. لكن هذا الاختيار ارتفع ليصل إلى 70% في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي السعودية والإمارات والبحرين وقطر والكويت وعُمان.

وبسؤالهم عما يمكن أن يجذبهم للعمل في القطاع الخاص، ذكر أكثر من نصف جميع الشباب العربي الذين شملهم الاستطلاع،ارتفاع الأجور (51%)، تلاها رعاية صحية أفضل ومزايا أخرى (35%)، وزيادة العطلات مدفوعة الأجر (29%)، وتقليل ساعات العمل (27%).

وفي دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تقوم الحكومات بتوظيف أغلبية القوة العاملة الوطنية بشكل تقليدي، قال 15% فقط من الشباب إنهم يفضلون العمل في القطاع الخاص، بينما قال 14% إنه ليس لديهم أي خيار، وقال 1% إنهم لا يعرفون.

وفي هذا السياق، قال سونيل جون: “لا شك بأن إقناع الشباب العربي بالعمل في القطاع الخاص هو من العناصر الجوهرية لبناء اقتصاد مستدام. وتظهر نتائج الاستطلاع أنه على الرغم من الجهود المتواصلة لجعل القطاع الخاص أكثر جذباً للشباب العربي في الخليج، إلا أن الرسالة لم تصل بنفس السرعة التي كانت تأمل بها الحكومات أو القطاع الخاص”.

وأضاف جون: “تعكس المبادرات والسياسات الجديدة، مثل ’رؤية السعودية 2030‘ ورفع الدعم عن الوقود و التوجه نحو الإعلان عن ضريبة القيمة المضافة في دول الخليج العربي، أن الحكومات جادة إزاء الواقع الاقتصادي الجديد. وعلى أية حال، يبدو أن موزانة التوقعات إزاء العمل في القطاع العام مع واقع التوظيف في القطاع الخاص بالنسبة للمواطنين الشباب الذين يدخلون سوق العمل سوف يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد”.

وتباينت الآراء إزاء التوظيف في القطاع العام بشكل واضح في أماكن أخرى في الوطن العربي. ففي المشرق العربي، انقسم الشباب بنسبة متساوية تقريباً بين تفضيل القطاعين العام والخاص (28% و30% على التوالي)، بينما قال 37% إنه ليس لديهم أي خيار، و4% لايعرفون. وفي شمال أفريقيا، فضل 47% من المواطنين الشباب القطاع العام، و26% القطاع الخاص، و20% ليس لديهم أي خيار، و8% لا يعرفون.

وخلال العرض التقديمي الخاص بالنتائج الجديدة للاستطلاع، لفت سونيل جون إلى أن غالبية الشباب العربي (58%) يرغبون بمواصلة تعليمهم، سواء التعليم الجامعي أو العالي أو التدريب المهني. وفي شمال أفريقيا، ينوي 73% ينوون متابعة تعليمهم، مقابل 61% في دول مجلس التعاون الخليجي، و41% فقط في المشرق العربي.

وبالنظر إلى الشريحة التي لا ترغب بمتابعة التعليم، يقول 40% من الشباب في المشرق العربي أن السبب في ذلك يرجع إلى ارتفاع تكاليف التعليم؛ في حين أبدى 19% قلقهم من معايير التعليم المتاحة، وقال 62% من شباب الخليج العربي أنهم يفضلون المضي قدماً في مسيرتهم المهنية.

ورسخ “استطلاع أصداء بيرسون-مارستيلر لرأي الشباب العربي”، في عامه الثامن، مكانته كأحد المصادر المرجعية الرئيسية للشركات والمؤسسات وصنّاع السياسات في المنطقة وشتى أنحاء العالم.

وبالنسبة لاستطلاع هذا العام، فقد أجرت شركة الاستطلاعات العالمية “بين شوين بيرلاند” 3500 مقابلة شخصية خلال الفترة بين 11 يناير و22 فبراير 2016 مع شبان وشابات عرب ينتمون إلى الفئة العمرية بين 18 و24 عاماً، وتم انتقاء المشاركين حصراً من مواطني الدول التي أجري فيها الاستطلاع الذي شمل دول مجلس التعاون الخليجي الست: الإمارات والسعودية وقطر والكويت وعُمان والبحرين، بالإضافة إلى العراق ومصر والأردن ولبنان وليبيا وفلسطين وتونس والمغرب والجزائر واليمن.

وتتوفر نتائج معمقة من “استطلاع أصداء بيرسون-مارستيلر السنوي الثامن لرأي الشباب العربي”، بما فيها أبرز ملامح الاستطلاع وورقة العمل باللغتين العربية والإنجليزية، على الموقع الإلكتروني: www.arabyouthsurvey.com.