دبي – مينا هيرالد: بالتزامن مع توجه أنظار العالم نحو دولة الإمارات، تم اتخاذ خطوات حاسمة باتجاه تشجيع ريادة الأعمال والابتكار بالتوافق مع رؤية وتطلعات القيادة الرشيدة. وتبرز “رؤية دبي 2021″ و”رؤية أبوظبي 2030” باعتبارهما تجسيداً حقيقياً لالتزام حكومة الإمارات بتعزيز استدامة قطاع النفط والاستثمار في التكنولوجيا الذكية وتمكين المرأة.

واستكمالاً للجهود الوطنية الحثيثة وسعياً وراء تسليط الضوء على التقدم المحرز في دولة الإمارات خلال السنوات الأخيرة، يجمع “مؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة- ما وراء الحدود” رواد الأعمال والقادة ورجال الأعمال والمستثمرين في حدث تاريخي من المقرر انعقاده في 27 تشرين الأول/أكتوبر في فندق “أتلانتس النخلة- دبي”.

ويعد “مؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة- ما وراء الحدود”، الذي تنظمه “سي بيه آي بيزنس” (CPI Business) بدعم من “بنك أبوظبي الوطني”، مؤتمراً سنوياً حقق خلال السنوات الماضية نمواً لافتاً ليشهد أكثر من 7000 تسجيل ويستقطب 4000 مشارك و150 متحدثاً عالمياً.

وتمحورت الجلسات المقامة على هامش الدورات الماضية من المؤتمر حول مناقشة أبرز القضايا المؤثرة على التمويل ونمو الأعمال والقيادة، في حين سيتناول جدول أعمال الدورة الحالية سبل تعزيز كافة الجوانب المرتبطة بريادة الأعمال، ومن ضمنها سيدات الأعمال والشباب والريادة المجتمعية. ويستند جدول الأعمال إلى 3 جلسات نقاشية حول القضايا التالية:

جلسة “الأموال والتمويل”: أول جلسة حوارية تضم نخبة من المستثمرين المغامرين ورواد الأعمال الذين سيقدمون أجوبة وافية حول أهم القضايا الأساسية والاستفسارات الحالية التي تعنى بتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
جلسة “دعائم النمو”: جلسة تفاعلية بحضور خبراء متخصصين للتأكيد على أهمية الصحة والسلامة ضمن بيئات العمل
جلسة “محلي المنشأ.. عالمي الطموح”: جلسة حوارية متخصصة لتسليط الضوء على الشركات المؤهلة لدخول التاريخ وصناعة المستقبل

وفي حديث لوسائل الإعلام قبل انعقاد المؤتمر، قال بيتر فوجد، وهو رائد ورجل أعمال ومؤلف “ستة أشهر للوصول إلى ستة أرقام” الذي يعد أحد الكتب الأفضل مبيعاً: “آن الأوان للتحول من مرحلة النظريات إلى مرحلة الأفعال. إذ لا بدّ من الاعتراف بأنّ تحقيق أهدافنا لا يتم إلا باتخاذ خطوات فعلية وجادة بعيداً عن الكلام النظري”.

بدورها، قالت جينا لارسن، مدير العمليات التنفيذي لشركة “سي بيه آي بيزنس: “في دولة تشهد عقد 3 فعاليات يومياً، هنالك حاجة ماسة لنا لتقديم محتوى جديد يمثل إضافة هامة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة عبر تنظيم مؤتمرنا المرتقب. لذا نحرص سنوياً على رفع سقف التطلعات وتحديد مستويات جديدة للتفوق والتميز، والعمل على تلبية وتجاوز كافة التوقعات. وتتميز الدورة الحالية بطبيعة الشراكات الاستراتيجية التي عقدناها مع عدد من أهم المؤسسات الكبرى والجهات الرائدة. فعلى سبيل المثال، يقدم “بنك أبوظبي الوطني” للعام الثالث على التوالي دعمه للمؤتمر، وهو إنجاز نفخر به وشراكة نعتز بها. وتكمن أهمية “مؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة- ما وراء الحدود” في كونه استكمالاً للتوجهات الحكومية الاستراتيجية، لذا فإنّ كل جلسة حوارية ستتمحور حول أحد الركائز الأساسية للرؤية الطموحة التي تنتهجها دولة الإمارات لتحقيق النمو والتميز والريادة عالمياً”.

من جهته، صرّح وليد منصور، الشريك الإداري في “شركة الشرق الأوسط للاستثمار المغامر” قائلاً:” يعتبر الاستثمار المغامر أحد العناصر الأساسية لتطوير وتمكين قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، لا سيّما وأنه ركيزة هامة لتحفيز الابتكار ضمن أي من الاقتصادات الحديثة. لذا باتت الشركات الناشئة والقائمة على الاستثمار المغامر اليوم الجاذب الأول لتطوير المواهب وتشجيع الابتكار وتحقيق الثروات. إن روح ريادة الأعمال لدى هذا النمط من الشركات يضع أسساً متينة لنشر قيم جديدة في المجتمع”.

وتستند دورة العام 2016 من المؤتمر حول ثلاثة مفاهيم رئيسة، تتعلق بكافة تفاصيل قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وهي:
“رواد التغيير”: قصص نجاح نخبة من رواد الأعمال الذين كانت لهم بصمة إيجابية في إحداث تغيير غير مسبوق
“الأجندة الشاملة”: جلسة مخصصة للسيدات يتم الحديث خلالها عن التعليم، التمكين وإلهام النساء للقيادة
“تعطيل الرتابة”: جلسة مخصصة لتسليط الضوء على شركات تتحدى المعايير العالمية وتعيد صياغة مقاييس النجاح وتغير مفهوم استخدام التكنولوجيا

ويحظى “مؤتمر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة- ما وراء الحدود 2016” بدعم من الشريك المقدم “بنك أبوظبي الوطني”، “اتصالات” شريك المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، “دبي للعقارات”- الشريك العقاري الأفضل، “بوبا جلوبال”- شريك الرعاية الصحية، “دبي ساوث”- شريك المناطق الحرة، “علي بابا”- شريك السحابة الإلكترونية، “حوكمة”- شريك حوكمة الشركات والمؤسسات، “كريدانس العالمية”- شريك الاستشارات المالية، مركز “وان بيزنس دي أم سي سي” – شريك مكاتب الأعمال، “كليب” – الشريك القانوني، “ميديا روتانا”- شريك الضيافة، “ليونز ميتال”- شريك الدعم و”وومينا”- شريك الدعم، بالإضافة إلى “ومضة” و”سي ان بي سي العربية” كشريكين إعلاميين.