دبي – مينا هيرالد: أعلنت ’أكسالتا كوتينج سيستمز‘الرائدة عالمياً في مجال تصنيع وبيع الطلاء السائل والمسحوق عن افتتاح مكتب إقليمي لها في سلطة المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) في دبي. ويعد هذا الاستثمار استجابة الى النمو المتسارع والطلب الذي تشهده هذه الصناعة في المنطقة. ويذكر ان قطاع السيارات في المنطقة يشهد نمواً أسرع من الذي تشهده الأسواق العالمية.
واضافةً الى هذه الخطوة استراتيجية التي تتيح للشركة الرائدة في هذا القطاع تحقيق أهدافها الرامية إلى التوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA)، ستقوم الشركة بوضع اللمسات الأخيرة على ’مركز أكسالتا الإقليمي للتدريب‘ الأول من نوعه في المنطقة، والمقرر افتتاحه في بداية عام 2017 حيث سيوفر للتقنيين فرصة صقل مهارتهم واكتساب المزيد من المعرفة حول كيفية استعمال منتجات أكسالتا بأفضل الطرق. ويتزامن افتتاح المكتب الإقليمي ومركز التدريب مع الاحتفال بمرور 150 عاماً من الابتكار في شركة ’أكسالتا‘.
وقال تشارلز شيفر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ’أكسالتا كوتينج سيستمز‘، والذي قام اليوم بافتتاح مكتب دبي الجديد رسمياً: “يعكس افتتاح المكتب الإقليمي الأول لـ’أكسالتا‘ في الشرق الأوسط، وإقامة المركز التدريبي ثقتنا الكبيرة، والتزامنا بخدمة عملائنا في المنطقة بتقديم الحلول والخدمات الرائدة في قطاع الطلاء. وبافتتاح المنشأة الجديدة سنكون أكثر فعالية وكفاءة في تدريب عملائنا على استخدام أنظمة الطلاء الخاصة بشركتنا، لاسيما نظام الطلاء الرائد المنقول بالماء، ليشكل دخولنا سوق الشرق الأوسط بداية عصر جديد لقطاع الطلاء في المنطقة”.
ومع تصدر الإمارات العربية المتحدة معدلات النمو العالمية لمبيعات السيارات الجديدة خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2015، فمن المتوقع نمو سوق مبيعات السيارات في الشرق الأوسط أسرع بمرتين عما هو الحال في أسواق أميركا الشمالية وأوروبا الغربية بين عامي 2012 و2022 وفقاً لـ’كارمودي‘* (مجلة سيارات إقليمية رائدة)
ومن المتوقع ارتفاع المبيعات السنوية للمركبات الخفيفة بمعدل 25% في دول مجلس التعاون الخليجي، التي تشكل أكبر بنية اقتصادية في الشرق الأوسط، لتصل إلى 1.75 مليون سيارة نتيجة النمو الاقتصادي القوي ونشاط القطاعات الخاصة وانخفاض أسعار الفائدة والإنفاق الحكومي.
وأضاف شيفر ” مع افتتاح مركزنا الجديد سنتمكن من بناء علامتنا التجارية بطرق أكثر كفاءة وعلى مستوى عالي من الاحترافية كما سنمكن زبائننا من الاستفادة بشكل أكبر من منتجاتنا وبالأخص نظام الطلاء بالماء الرائد عالمياً. ويعتبر استثمارنا في منطقة الشرق الأوسط إشارة الى توقعاتنا المتمثلة في الحصول على مزيد من الفرص الاستثمارية في منطقة تتسم بالنمو السريع”.
ويشار إلى أن أول مجموعة من الطلاء تم تطويرها من قبل ’أكسالتا” كانت في أوروبا عام 1866، واستخدمت لطلاء العربات التي تجرها الخيول، ومع ظهور السيارات كوسيلة النقل الشخصية الرئيسية في القرن العشرين، طورت ’أكسالتا‘ اللكر ’دوكو‘ الذي أحدث ثورة في تطبيق الطلاء، ليكون أول طلاء سيارات سريع الجفاف يطبق بالرش.
ومنذ ذلك الحين، أخذت ’أكسالتا‘ بالتطور لتصبح شركة رائدة في قطاع الطلاء، وواحدة من كبار الموردين لمصنعي المعدات الأصلية للسيارات الخفيفة، والأولى عالمياً كمورد للطلاء في قطاعات التجديد، وإصلاح السيارات والهياكل الداعمة، وأكبر مورد عالمي لمصنعي الشاحنات الثقيلة والحافلات، كما تعدّ من أهم الموردين العالميين في سوق العزل الكهربائي، والطلاء المسحوق، والطلاء الكهربائي الصناعي.
ويعد قسم البحوث وتطوير المنتج حجر الزاوية في نجاح شركة ’أكسالتا‘، حيث تستثمر الشركة قرابة 4% من إيرادات مبيعاتها سنوياً في التطوير التكنولوجي، وقد بلغت قيمة هذا الاستثمار 165 مليون دولار أميركي عام 2015.
بالإضافة إلى ذلك، تعمل ’أكسالتا‘ باستمرار من خلال مراكزها التكنولوجية العالمية الأربعة، والمدعومة بفريق مكون من 1200 من العلماء والمهندسين والفنيين، على تطوير المنتجات والحلول التكنولوجية، التي تركز على توفير المتانة والحماية واللون في جميع منتجاتها وخدماتها المقدمة للعملاء.
وانطلاقاً من موقعها الجديد في المنطقة ستتيح أكسالتا لزبائنها الاستفادة من الخبرات الطويلة التي تمتلكها الشركة في مجال تكنولوجيا طلاء وألوان السيارات، وقامت ’أكسالتا‘ منذ 90 عام بإنشاء أول لجنة استشارية للألوان لابتكار ألوان مخصصة للسيارات، وخلال عقود من الجهود المتواصلة تمكنت ’أكسالتا‘ من بناء قاعدة بيانات تضم أكثر من 4 ملايين لون، لتكون واحدة من أشمل قواعد بيانات الألوان في العالم، التي يعتمد عليها مصنعو المعدات الأصلية وفنيو إصلاح السيارات.
تهتم ’أكسالتا‘ بتطوير المنتجات ذات الأثر البيئي المنخفض، وهي توفر من خلال الطلاء المنقول بالماء، والطلاء السائل والمسحوق الخالي تقريباً من المركبات العضوية المتطايرة وملوثات الهواء الخطرة، والطلاء الخالي من القصدير والفورمالدهايد، حماية قوية لطبقة الأساس وألوناً وفيرة وتأثيرات مختلفة على الأسطح. فضلاً عن ذلك، تسعى ’أكسالتا‘ من خلال أنظمة الطلاء المسؤولة بيئياً إلى تشجيع عملائها على تحسين تأثيرهم على البيئة، والمساهمة في تأسيس بيئة أكثر استدامة.
من جانبه، يرى فادي مدلج المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى شركة ’أكسالتا كوتينج سيستمز‘ أن استثمارات الشركة في المكتب الإقليمي الجديد والمركز التدريبي للتجديد في دبي ستمكن ورشات هياكل السيارات من تطوير استدامتها بما يتماشى مع الرؤى الصديقة للبيئة التي تنتهجها الحكومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يقول: “مع تبني المزيد من العملاء نظام الطلاء المنقول بالماء، فإنهم سيتمكنون من إنجاز أعمالهم بشكل أسرع، وتوفير خدمات أفضل لعملائهم ولمستخدمي السيارات في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن زيادة اهتمامهم بمسؤولياتهم البيئية، التي تشكل ركناً هاماً في سياسات التطوير التي تنتهجها الحكومات حالياً في المنطقة”.