أبو ظبي – مينا هيرالد: حصلت الاتحاد للطيران على تصنيف الخمس نجوم المعتمد لشركات الطيران من سكاي تراكس، الذي يمثل معيار الجودة الأبرز في صناعة الطيران، ما يعزز مكانتها كشركة رائدة في مجال تجربة الضيوف والخدمة والضيافة المبتكرة.

جاء التصنيف عقب تدقيق شامل للخدمات والمنتجات العالمية التي تقدمها الشركة استمر لمدة ثلاثة أشهر من قبل مؤسسة استشارات الأبحاث التي تقع في لندن. وتم الإعلان عن ذلك خلال حفل خاص أُقيم اليوم في أكاديمية الابتكار التابعة للاتحاد للطيران في أبوظبي.

يُستخدم تصنيف الخمس نجوم المعتمد لشركات الطيران من سكاي تراكس لاعتماد منتجات شركات الطيران وخدماتها، ويُمنح لشركات الطيران التي تحقق أعلى مستويات الجودة في الأداء العام، إلى جانب تقدير التميّز في المنتجات وخدمات موظفي الخطوط الأمامية على امتداد رحلة العميل. يتم تقييم شركات الطيران وفقاً لمعايير على امتداد المقصورات بما في ذلك المقاعد، وإجراءات السلامة، وأنظمة الترفيه على متن الطائرة، ومستوى نظافة المقصورات، ووسائل الراحة، والتموين، ومبيعات السوق الحرة، ومواد القراءة.

وقال بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران: “يمثل ذلك تتويجاً لما يزيد عن عشر سنوات من العمل الجاد والابتكار المستمر، كما يعتبر علامة فارقة في رحلة الاتحاد للطيران. نحن شركة تتحدى جميع قواعد السفر الجوي عن طريق الاستلهام من أفضل مؤسسات الضيافة في جميع أنحاء العالم. ويأتي تكريمنا اليوم بصفتنا شركة طيران ابتكرت منظورًا جديدًا للسفر، مستندة بتقديمه على الأسلوب والذوق الرفيع.”

واختتم كلامه بالقول: “لم يكن من الممكن تحقيق ذلك من دون فريق عمل متحمس وملتزم – بدءًا من موظفي الصف الأمامي الذين يستقبلون الضيوف عند وصولهم إلى المطار مرورًا بطاقم الضيافة الجوية على متن الطائرات وصولاً إلى الذين يعملون من وراء الكواليس في أبوظبي وحول العالم. يعمل كل فرد في الاتحاد للطيران من دون كلل أو ملل لتقديم أفضل المنتجات والخدمات في صناعة الطيران. ”

في إطار التدقيق الشامل، حظي موظفو الشركة بقدر كبير من الثناء مع الإشارة إلى الفخر الشديد الذي يشعرون به تجاه الشركة ومنتجاتها. كما أشار الباحثون أيضاً إلى المستوى العالي من التفاصيل على خدمات الاتحاد للطيران التي يقل نظيرها– والتي تجمع بين الانضباط مع التلقائية والاهتمام الحقيقي برفاهية العميل.

وقال إدوارد بليستد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة سكاي تراكس: “تواصل الاتحاد للطيران مسيرتها كجهة رائدة في قطاع الطيران التجاري. ولا شك أن حصولها على تصنيف الخمس نجوم برهان واضح على تفاني الشركة وحرصها على الابتكار وتقديم خدمات عالية الجودة والراحة. كما تجدر الإشارة إلى اهتمام الاتحاد للطيران بالتفاصيل وتبني توجه دقيق ومتقن في التصميم، أتاح لنا – من بين العديد من الأمور الأخرى – مقصورات مبتكرة على متن الطائرة إيرباص A380 وبوينغ 787، التي تعتبر الأفضل بلا منازع في فئتها”.

تعكس الأطقم الجوية وموظفو الخدمات الأرضية في الاتحاد للطيران تركيز الشركة على الرعاية التي تتميز بالحدس العالي والبديهية فضلاً عن حسن الضيافة، المستقاة من تراثها العربي العريق. توظف شركة الاتحاد للطيران المضيفين الشخصيين المدربين في أكاديمية سافوي في لندن، لتقديم خدمات راقية لضيوفها على متن مقصورة “الإيوان”، التي تضم ثلاث غرف على متن أسطول طائرات الاتحاد للطيران من طراز إيرباص A380، كما توظف الشركة أيضاً طهاة مؤهلين على متن الطائرة في الدرجة الأولى، يقدمون أرقى تجارب الطعام ومديري الأطعمة والمشروبات في درجة رجال الأعمال والمربيات في الأجواء المدربات في كلية نورلاند لمساعدة الأسر المسافرة مع أطفالها في جميع الرحلات الجوية طويلة المدى.

وإلى جانب ذلك، فازت الاتحاد للطيران بالعديد من جوائز سكاي تراكس نظير منتجات الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال المتفوقة، وتسلمت مؤخراً جائزة أفضل درجة أولى لشركات الطيران في العالم” وجائزة “أفضل خدمات طعام للدرجة الأولى في العالم” وجائزة أفضل مقعد للدرجة الأولى في العالم نظير مقصوراتها مسكن الدرجة الأولى الموجودة على طائراتها من طراز آيرباص A380، وذلك في إطار جوائز سكاي تراكس السنوية لشركات الطيران العالمية التي تمّ الإعلان عنها في شهر يوليو 2016 الماضي بمعرض فارنبورو للطيران.

ووصف الباحثون بمؤسسة سكاي تراكس جودة خدمات الطعام التي تقدمها الاتحاد للطيران على متن الطائرة بأنها من الخدمات الرائدة على مستوى العالم، كما أشادوا بقائمة تذوق الأطعمة متعددة الأصناف التي تُقدّم لضيوف الدرجة الأولى. ويمكن للطاهي على متن الطائرة في الدرجة الأولى إعداد تجربة طعام مصممة حسب الطلب باستخدام المكونات الطازجة التي يتم حفظها في خزانة مخصصة لذلك على متن الطائرة. كما يتاح لضيوف الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال تناول الطعام عند الطلب في الوقت الذي يختارونه من بين قوائم الطعام المُبْتَكِرة والمعدة بعناية.

حصلت المقصورات الجديدة للاتحاد للطيران على تصنيف عالٍ مع إيلاء اهتمام خاص لمقصورات مسكن الدرجة الأولى الفخمة على متن الطائرات من طراز ايرباص A380، وأجنحة الدرجة الأولى على متن الطائرات من طراز بوينغ 787، واستديوهات درجة رجال الأعمال، والمقاعد الذكية في الدرجة السياحية على متن كلا الطرازين. حيث وضعت المقصورات الحائزة على الجوائز معايير جديدة للمساحة المخصصة للمسافرين، والراحة والخصوصية.

وأعجب الباحثون كذلك بمنتجات الدرجة السياحية الجديدة، مسلطين الضوء على الابتكارات والتحسينات الجديدة مثل مسند الرأس الجانبي الجلدي ومنافذ الطاقة المثبتة في المقعد ومنفذ اليو أس بي المثبت أمام الضيف وجهاز الفيديو الذي يعمل باللمس في كل مقعد على جميع طائرات الشركة من طراز آيرباص A380 وبوينغ 787، الأمر الذي يتيح للضيوف تنويع المهام عبر جهاز التحكم والشاشة الفردية المثبتة على خلفية المقعد المقابل للضيف.

وفي الخدمات الأرضية، تقوم الاتحاد للطيران بتوفير 15 صالة انتظار للدرجات الممتازة حول العالم بما في ذلك صالات الانتظار الفخمة في أبوظبي (صالة ومنتجع الدرجة الأولى الجديدة التي تحمل بصمة الشركة في مبنى المسافرين رقم 3؛ وصالات الانتظار للدرجات الممتازة في مبنى المسافرين رقم 1 و3، وصالة الانتظار للدرجات الممتازة داخل المرفق الفريد للتخليص المسبق لإجراءات الهجرة وحماية الحدود الأمريكية، وصالة الضيوف القادمين الفخمة)، وفرانكفورت، ولندن، ومانشستر، ودبلن، وباريس، وواشنطن العاصمة، ومطار جون أف كينيدي بنيويورك، وسيدني، وملبورن ولوس أنجلوس.

تشبه صالات الانتظار إلى حد كبير تلك الصالات التي توجد في كبرى الفنادق والأندية ذات العضوية الخاصة، وتوفّر محيطًا هادئًا يتيح للضيوف الاسترخاء، واستعادة النشاط، والترفيه، ​​والاستمتاع بتجارب طعام راقية وخدمات ضيافة لطالما اشتهرت بها الشركة.