دبي – مينا هيرالد: تطمح الصين في أن تصبح وجهة رائدة على مستوى العالم بإنتاج الكافيار وهذا ما ستعمل على تحقيقه من خلال مشاركتها في معرض الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمأكولات البحرية ’سيفيكس‘، أول معرض متخصص في المأكولات البحرية بالمنطقة والذي يقام في الفترة بين 7 – 9 نوفمبر من العام 2016 في ’مركز دبي التجاري العالمي‘؛ حيث يقدم قطاع المأكولات البحرية في البلاد مختلف أنواع بيوض الأسماك للمرة الأولى ضمن عرض يستهدف منطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد.

ووفقاً لصحيفة ’تشاينا ديلي‘، تستحوذ الصين حالياً على 20 في المائة من انتاج الكافيار في العالم ويعتزم مربو أسماك الحفش في البلاد سدّ الثغرات التي خلفها التلوث والصيد الجائر والغير شرعي في الأسواق التقليدية. ومن المتوقع أن يساعد نمو صادرات الصين من الكافيار في تلبية الطلب العالمي المتزايد الذي سجل ارتفاعاً بنسبة 10.8 في المائة خلال السنوات الخمس الماضية.

وتنفذ الصين استثمارات ضخمة في المرافق المتخصصة بتحضير أفخر أنواع كافيار سمك الحفش والكافيار الصيني المقدم بمقصورات الدرجة الأولى في العديد من شركات الطيران العالمية وأرقى المطاعم العالمية في جميع أنحاء الغرب وآسيا. ومن الجدير ذكره أن الصين قد زادت صادراتها من الكافيار في العام المنصرم بحدود 50.5 في المائة بقيمة 18.2 مليون دولار أمريكي.

وتوجه صناعة المأكولات البحرية الصينية أنظارها حالياً إلى الشرق الأوسط إذ يستضيف الجناح الوطني الصيني في معرض ’سيفيكس 2016‘ مجموعة تضم 21 شركة متخصصة في المأكولات البحرية ومن ضمنهم منتجي الكافيار.

ويشير مسؤولون في مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض ’سيفيكس 2016‘، إلى أن اهتمام الصين بسوق الشرق الأوسط يمثّل خطوةً مهمة على الطريق الصحيح، خاصةً وأهم يستهدفون السوق الإماراتية بوصفها أكبر أسواق الكافيار في الشرق الأوسط بما يقارب من 20 طن في العام.

ومن جهته، قال أندرو بيرت مدير معرض ’سيفيكس‘، ومسؤول إدارة المعارض والفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي: “يشهد الطلب على الكافيار ارتفاعاً كبيراً على المستوى الإقليمي خاصةً لقطاع الفنادق والمطاعم الراقية وشركات الطيران وتحديداً في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر. ونشهد حالياً نمو الطلب على المنتجات الفاخرة، التوجه الذي نتوقع استمراره خاصةً مع ارتفاع مؤشرات الدخل في المنطقة”.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع المأكولات البحرية الإماراتي يعدّ في الوقت الحالي من أكبر مصدري الكافيار في العالم بعائد يبلغ 3.3 مليون دولار أمريكي أو 4 في المائة من الأعمال التجارية العالمية المرتبطة بالكافيار وذلك وفقاً للموقع الإلكتروني www.worldrichestcountries.com. هذا ويرى بيرت في قدرات إعادة التصدير الإقليمية غير المسبوقة التي تمتاز بها دبي عامل جذب رئيسي للمنتجين الصينيين ممن يسعون للاستفادة من ’سيفيكس 2016‘ لكسب موطئ قدم لهم في سوق الكافيار في المنطقة.

وأضاف بيرت: “بفضل البنية التحتية اللوجستية والتجارية المرموقة التي تمتلكها دبي، تتميز الإمارات العربية بمكانةٍ فريدةٍ بوصفها مركزاً رئيسياً لإعادة تصدير الكافيار الصيني نحو أسواق جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.”

وتعود الصين للمرة الرابعة إلى منصة معرض ’سيفيكس‘ الذي سيشهد في شهر نوفمبر حضور 145 علامة تجارية من 25 دولة تتنافس للحصول على حصة من سوق المأكولات البحرية الشرق الأوسط وشمال افريقيا والذي تبلغ قيمته 272 مليون دولار أمريكي وذلك وفقاً للتقرير الصادر مؤخراً عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو). ويتوقع هذا التقرير نمو الطلب من منطقة مجلس التعاون الخليجي على منتجات الأسماك الطازجة بمعدل سنوي يقارب 8 في المائة حتى العام 2030.

ويقام معرض ’سيفيكس 2016‘ هذا العام على مساحة 4,500 متر مربع بزيادة قدرها 12.5 في المائة عن العام المنصرم ويشهد انضمام عارضين جدد من المملكة المتحدة والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة وفيتنام الأمر الذي يشير إلى نمو مشاركة العارضين سنوياً بمعدل 11 في المائة. وسيكون جناح الصين واحداً من 13 جناحاً وطنياً ومتخصصاً في معرض ’سيفيكس‘ والذي يشهد حضور مشاركين جدد كالفلبين وموريشيوس.

وينعقد معرض ’سيفيكس‘ بالتزامن مع ’مهرجان الأغذية المتخصصة‘ ومعرض معرض الشرق الأوسط للحلويات والوجبات الخفيفة. ويتم تنظيم هذه المعارض الثلاثة إلى جانب معرض ’جلفود‘ للتصنيع، أكبر حدث في منطقة الشرق الأوسط في مجال تصنيع المواد الغذائية والتصنيع والتعبئة والنقل والإمداد ومناولة المواد، ويستقطب أكثر من 30000 شخص من المهتمين في قطاع المأكولات والمشروبات.

وتفتح هذه الفعاليات التي يستضيفها مركز دبي التجاري العالمي أبوابها للضيوف المهنين والعاملين في قطاع الأغذية والمشروبات حصراً من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الخامسة مساءً خلال الفترة 7-9 نوفمبر 2016. ولن يُسمَح للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً وغير المتخصصين بالدخول. التسجيل متاح في المعرض حال إبراز الزائر دليلاً على العمل في القطاع