الشارقة – مينا هيرالد: انضمت “ناشئة الشارقة”، إحدى المؤسسات التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة والمختصّة في توفير الرعاية الشامة للناشئة في الشارقة، إلى الجهود الوطنية الرامية إلى بناء جيل يتسم بالمعرفة والابتكار، وذلك عبر المشاركة في التصفيات الوطنية لــ “أولمبياد الروبوت العالمي 2016″، المقررة يومي 16 و17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في مدينة زايد الرياضية بقاعة أيبيك في أبوظبي. وتحظى المؤسسة بتمثيل قوي ضمن منافسات المسابقة الوطنية، التي تحمل شعار “الحفاظ على نظافة البيئة عن طريق تصميم الروبوتات”، من قبل 23 ناشئاً من منتسبي فروعها في واسط وخورفكان والذيد وكلباء ودبا الحصن موزعين على 10 فرق، سيتنافسون في فئتين من فئات المسابقة وهما “الفئة العادية” و”كرة القدم”. وتندرج مشاركة “ناشئة الشارقة” في “أولمبياد الروبوت العالمي” في إطار إلتزامها المستمر بتطوير ورعاية المواهب الناشئة والمبدعة، تحقيقاً لشعارها المتمثل في “صناعة القادة لزمن الريادة”.

ومن المقرر أن يمثل فرع ناشئة واسط في “الفئة العادية” ثلاثة فرق من المرحلة الإعدادية والثانوية، في حين سيشارك فرع ناشئة الذيد بفريقين في فئة “كرة القدم” وفرع ناشئة خورفكان في “الفئة العادية” بفريق من المرحلة الثانوية. أما فرع ناشئة كلباء فستكون له مشاركة في “الفئة العادية” بفريقين من المرحلة الإعدادية، كما سيخوض فرع ناشئة دبا الحصن غمار المنافسة بفريقين من المرحلة الإعدادية ضمن “الفئة العادية”.

وأعرب حسين عبد الله الملا مدير إدارة التسويق والإعلام في “ناشئة الشارقة”، عن سعادته بالمشاركة في “أولمبياد الروبوت العالمي 2016” الذي بات منصة هامة للإرتقاء بالكفاءات الشابة وإستثمار القدرات الواعدة في المجالات العلمية والتكنولوجية والتعليمية، بما يواكب متطلبات التنمية الشاملة في دولة الإمارات ويلبي احتياجات القرن الحادي والعشرين. مضيفاً: “تأتي مشاركتنا في المسابقة الوطنية انطلاقاً من حرصنا المستمر على رفد الناشئة بأحدث المعارف وأفضل المهارات التي من شأنها تحقيق التطور الشخصي والتميّز ضمن مختلف الميادين. ويكتسب “أولمبياد الروبوت العالمي” أهمية خاصة نظراً لدوره المحوري في تنمية قدرات الشباب على الإبداع والإبتكار وإتاحة الفرصة أمامهم للإستفادة بالشكل الأمثل من تقنيات الروبوت في حلّ المشاكل، الأمر الذي ينسجم مع رسالتنا المتمحورة حول تأهيل جيل مبدع من الشباب المتمسك بهويته الوطنية والمتطلع إلى تحقيق إنجازات محلية عالمية، وتمثيل الإمارات في المحافل الدولية؛ تجسيداً لتطلعات قيادتنا الرشيدة. ونتطلع بتفاؤل إلى تفوق أبنائنا وتحقيق أفضل النتائج في منافسات الدورة الحالية.

ويهدف مشروع الروبوت الذي أطلقته ناشئة الشارقة منذ بداية العام الجاري إلى تنمية قدرات الإبتكار والإختراع لدى الناشئة، من خلال تنظيم سلسلة من الورش التفاعلية والدورات التدريبية المختصة في مجال فك وتركيب وبرمجة الروبوتات، في خطوة نوعية لتمكين المواهب الواعدة من القيام بمهام معينة ووفقاً لشروط المسابقة الوطنية المعدّة لكل فئة، وبالتالي ضمان تكوين فرق قادرة على تحقيق نتائج مشرفة في مثل هذه المسابقات على المستويين المحلي والدولي. ويستهدف المشروع تمكين الناشئة من برمجة الروبوت باستخدام برنامج (LEGO MINDSTORMS Education EV3)، بالإضافة إلى اختيار الناشئة من المبدعين في مجال البرمجة وإعداد الفرق المشاركة في مسابقات الروبوت.