أبو ظبي – مينا هيرالد: تم التصويت لصالح صالة الانتظار لضيوف الدرجات الممتازة التابعة للاتحاد للطيران في ملبورن للفوز بجائزة صالة المطار الرائدة في آسيا وأستراليا لعام 2016.

جاء هذا الإعلان خلال الحفل الخاص بجوائز السفر العالمي السنوي الثالث والعشرين لمنطقة آسيا وأستراليا الذي أقيم في مدينة دانانج، في فيتنام يوم 15 أكتوبر الجاري.

وعبّر بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، عن سعادته بهذه الفوز، الذي يعتبر الأول من نوعه للشركة في حفل جوائز السفر العالمي بمنطقة آسيا وأستراليا.

وأفاد قائلاً: “تمثل هذه الجائزة تأكيداً قوياً على الجودة العالية لصالة الانتظار الخاصة بالدرجات الممتازة في مطار ملبورن، وعلى العمل والالتزام الجاد نحو التميز من جانب الفريق.”

“فهي تؤكد على المعيار التنافسي الذي وضعناه في ملبورن وعلى المستوى العالي لرضا الضيوف عن تجربة الضيافة عالمية المستوى التي نقدمها.”

“تبعث هذه الجائزة شعورًا بالرضى التام خاصة وأنها جاءت بعد أشهر قليلة من افتتاح الصالة في شهر مايو من هذا العام، كما تضيف إلى الإشادات المتنامية بمجموعة صالات الانتظار الممتازة التابعة لنا حول العالم.”

تمثل جائزة صالة المطار الرائدة في آسيا وأستراليا واحدة من الجوائز الكثيرة التي فازت بها الشركة على امتداد عام 2016. فخلال الشهر الماضي فقط، فازت صالة ومنتجع الدرجة الأولى الجديدة في مطار أبوظبي الدولي بجائزة “صالة المطار الرائدة في الشرق الأوسط” في جوائز السفر العالمي بالشرق الأوسط.

تقوم الاتحاد للطيران بتوفير 15 صالة انتظار حول العالم بما في ذلك صالة ومنتجع الدرجة الأولى الجديدة في مبنى المسافرين رقم 3 بأبوظبي، وصالات الانتظار للدرجات الممتازة في مبنى المسافرين رقم 1 و3، وصالة الانتظار للدرجات الممتازة داخل المرفق المتفرد للتخليص المسبق لإجراءات الهجرة وحماية الحدود الأمريكية، وصالة الضيوف القادمين الفخمة، وجميعها في مطار أبوظبي الدولي، وذلك إلى جانب صالة الانتظار للدرجات الممتازة في سيدني وفرانكفورت، ولندن هيثرو، ومانشستر، ودبلن، وباريس، وواشنطن العاصمة، ومطار جون أف كينيدي بنيويورك، ولوس أنجلوس.

تشبه صالات الانتظار التابعة للشركة في التصميم والأجواء تلك الصالات التي توجد في كبرى الفنادق والأندية ذات العضوية الخاصة، وتوفّر محيطًا هادئًا يتيح للضيوف الاسترخاء، واستعادة النشاط، والترفيه، ​​والاستمتاع بالخدمات التي تتميز بالحدس والضيافة اللذين لطالما اشتهرت بهما الشركة. وتهدف الاتحاد للطيران، في صالات الانتظار وعلى متن طائراتها، إلى توفير تجربة ضيافة سلسة بنفس مستوى الابتكار والرعاية والعناية بالتفاصيل والخدمة التي يتوقعها الضيوف من موظفي الاتحاد للطيران وعلامتها التجارية.

وتجدر الإشارة إلى أن جوائز السفر العالمي، وهي في عامها الثالث والعشرين، تحتفي بالتميّز على مستوى قطاعات رئيسية من صناعة السفر والسياحة. ويقوم التنفيذيون في صناعة الطيران وعملاء السفر بالتصويت على الجائزة.