الكويت – مينا هيرالد: احتفلت فورد الشرق الأوسط والغانم أوتو بالإطلاق الرسمي لسيارة فورد إدج الجديدة كليّاً في الكويت لتتوّج بذلك الشراكة الحديثة بين الشركتين. الآن في جيلها الثالث، تُظهر سيارة فورد إدج الجديدة كلياً ما يحدث عندما ترتقي سيارة رائدة في فئتها إلى مستويات أفضل. وتتوفّر الكروسوفر المتعددة الاستعمالات الشهيرة الآن لدى معرض الغانم أوتو الجديد لسيارات فورد في الشويخ مقابل حلبة سرب، وهي الأفضل اداءً في فئتها حيث تزخر بالمزيد من التكنولوجيا، وتصميمها الجديد المميّز من الداخل والخارج، ومستويات أعلى من الجودة، وانسيابية محسّنة بشكل ملحوظ حتمأ يلفت الانتباه من أول نظرة ويوفّر تجربة قيادة مميّزة من اللحظات الأولى وراء عجلة القيادة.

وعُقد حفل الاطلاق في مجمع مروج بحضور وسائل الاعلام المحليّة ومؤثرين اجتماعيين ومرتادي المجمّع من الشباب والعائلات. وبدأ الحفل بخطابات ترحيب ألقاها تيم زيمرمان – نائب الرئيس لدى الغانم أوتو، ومحمد الحسامي – مدير المبيعات الإقليمي لدى فورد الشرق الأوسط.

وبدأ تيم زيمرمان، نائب الرئيس لدى الغانم أوتو كلمته قائلاً “يعتبر الاحتفال معكم هذه الليلة بإطلاق هذه السيارة الجديدة جزءاً هاماً من التزام الغانم المستمر لتقديم لعملائنا أفضل السيارات مع أفضل الخدمات المتوفرة في السوق،” ثم أضاف “ونحن متحمسون لتقديم عقود من الخبرة في قطاع السيارات لعلاقتنا مع شركة فورد موتور كومباني”. ومن جانبه أضاف محمد الحسامي، مدير المبيعات الإقليمي لدى فورد الشرق الأوسط في كلمته الافتتاحية “أود أن أشكر أسرة الغانم أوتو على التزامهم الشديد تجاه توفير كافة منتجات وخدمات شركة فورد للعملاء في الكويت والتي، كما سبق وأعلنّنا، أن الغانم أوتو هو المستورد الوحيد المعتمد من شركة فورد موتور كومباني في الكويت لاستيراد سيارات وقطع غيار فورد في الكويت وتقديم خدمات ما بعد البيع”.

عندما تمّ إطلاقها في 2007، ساهمت إدج في تحديد معايير فئة الكروسوفر الرياضيّة المتعدّدة الاستعمالات. مع تصميم مبني على السيارات، تقدّم إدج مستويات أفضل من الراحة على الطرقات، والتوفير في استهلاك الوقود، وسلاسة أعلى في القيادة مقارنةً بأيّ سيارة متعدّدة الاستعمالات SUV مبنية على تصميم الشاحنات الخفيفة. وقد أثبتت أنّ السيارة المتعدّدة الاستعمالات قادرة على تلبية احتياجات الأشخاص الذين يحتاجون إلى التنقّل يومياً. واستناداً إلى قاعدة المركبات المتوسّطة الحجم العالميّة التي حقّقت نجاحاً كبيراً لدى فورد، فقد تمّت إعادة تصميم وتجهيز إدج بالكامل لتلبية التوقّعات العالية من حيث الجودة، وتمّت إعادة هندستها لإضافة المزيد من الميّزات والتقنيات للحصول على تجربة قيادة ممتعة أكثر. وتُعتبر إدج سيارة جديدة كلياً من العجلات حتى السقف، وهي مصمّمة لإعادة تحديد المقاييس في فئة السيارات المتعدّدة الاستعمالات ذات الخمسة مقاعد.

ومن جانبه، صرّح محمد الحسامي – مدير المبيعات الاقليمي لدى فورد الشرق الأوسط: “كانت سيارة إدج أوّل مركبة نطرحها في فئة الكروسوفر المتعدّدة الاستعمالات عام 2007 – وقد كانت مركبة متطوّرة تكنولوجياً وتجسّد المزيج المثاليّ ما بين الراحة والتوفير في استهلاك الوقود كما في سيارات السيدان وبين الفعاليّة كما في السيارات المتعدّدة الاستعمالات SUV.

وأضاف الحسامي قائلاً: “وبما أنّ ريادتها ثَبُتت في هذه الفئة، فإننا نبني على ذاك النجاح مع الطراز الجديد الذي ينضمّ الى تشكيلة سياراتنا المتعددة الاستخدامات الشهيرة، ونبني على الجاذبيّة العاطفيّة للمركبة من خلال تقديم المزيد من التكنولوجيا التي يرغب فيها عملاؤنا ضمن مركبة تلبّي أعلى التوقّعات من حيث الجودة والمهارة الحرفيّة”.

من خلال سيارة إدج الجديدة، ترتكز فورد أيضاً على ريادتها في مجال السيارات المتعدّدة الاستعمالات حول العالم. ففي السنة الماضية، حقّقت الشركة مبيعات قياسيّة من خلال بيع 1.2 مليون سيارة متعدّدة الاستعمالات في الأسواق حول العالم – أي بزيادة قدرها 38 في المئة عن العام 2012.

إمكانية الاختيار بين ثلاثة محرّكات وأربع فئات
تتوفّر سيارة إدج الجديدة كلياً بأربع فئات. SE، وSEL، سبورت – وللمرّة الأولى – فئة تايتينيوم الفخمة لتلبية متطلّبات السوق لسيارات أكثر فخامةً. ستحظى سيارة إدج الجديدة كلياً بثلاثة خيارات من المحرّكات، اثنان منها جديدان – محرّك أربع أسطوانات ®EcoBoost سعة 2.0 لتر بقوة حصانية تبلغ PS 253 وعزم دوران يبلغ 378 نيوتن متر، ومحرّك EcoBoost V6 سعة 2.7 لتر المتطوّر في طرازات سبورت والذي يبلغ قوته 340 PSمع عزم دوران يبلغ 542 نيوتن متر. وسيحرص محرّك EcoBoost سعة 2.7 لتر على أن تكون إدج سبورت السيارة الأعلى أداءً من إدج على الإطلاق. كما يتوفّر محرّك V6 سعة 3.5 لتر ذو السحب الطبيعيّ. وستترافق جميعها مع عادم مزدوج وناقل حركة SelectShift® أوتوماتيكيّ بستّ سرعات ومقابض تبديل على المقود.

أمّا نظام الدفع بجميع العجلات المتوفر بشكل اختياري فيعمل على الدوام، عند الطلب وبسلاسة تامّة – ما من أقراص دوّارة أو مفاتيح لتشغيله. وحدة التعشيق المضبوطة إلكترونياً، التي يتمّ تفعيلها بشكل أسرع من غمضة عين، تنقل القدرة بين المحورين الأماميّ والخلفيّ، وترسل ما يصل إلى 100 في المئة من القدرة إلى الأمام أو الخلف.

مستوى جديد من التكنولوجيا لقيادة أفضل وأمان أعلى
تحتل إدج الجديدة كلياً الصدارة في مجال التكنولوجيا بالنسبة إلى فورد، حيث تتميّز بمجموعة من التكنولوجيا القياسيّة والمتوفّرة المصمّمة لتحسين تجربة القيادة وراحة وأمان الركاب. ومن التكنولوجيا التي يتمّ تقديمها للمرّة الأولى على إدج، نظام التوجيه المتكيّف، مثبّت السرعة التفاعلي مع نظام التحذير من اصطدام أمامي مع دعم الفرملة، نظام نشط ومحسّن للمساعدة على الاصطفاف بشكل عامودي وأفقي، حساسات أمامية وخلفية وجانبية لركن السيارة، وكاميرا أماميّة توفّر رؤيا 180 درجة. وتشتمل ميّزات التكنولوجيا الأخرى باب خلفي كهربائي يعمل تلقائياً، ونظام القيادة الآمنة ضمن خطّ السير، ونظام BLIS® لكشف النقطة العمياء، ونظام ®SYNC مع شاشة ®MyFordTouch تعمل باللّمس. أمّا تقنيّات السلامة المتوفّرة في سيارة إدج الجديدة فهي تشمل وسادة هوائية نشطة لحماية الركبة، ونظام التحكم الإلكتروني بالثبات ®AdvanceTrac مع ميزة التحكم بالميلان ™Roll Stability Control، ونظام التحكم بالمركبة عند المنعطفات، وأحزمة أمان خلفية قابلة للانتفاخ.

وقال زيمرمان – نائب الرئيس لدى الغانم أوتو “سيارة إدج الجديدة هي خير دليل على التزام فورد بتطوير وتقديم أحدث التكنولوجيا وأكثرها تطوّراً في هذه الفئة. نحن ندرك أنّ عملاءنا يستخدمون التكنولوجيا في حياتهم اليوميّة – من الهواتف الذكية إلى الأجهزة القابلة للارتداء لمراقبة صحّتهم. تشكّل التكنولوجيا جزءاً من حياتهم. ونحن نريد أن نجعلها جزءاً من تجربة القيادة أيضاً.”

مقاييس أعلى للجودة والمهارة الحرفيّة

بشكل إجماليّ، تجسّد سيارة إدج خطوة بارزة نحو الأمام من حيث جودة ونوعية المواد المستخدمة في كافة أنحاء المركبة. في الداخل، تمّ تصميم لوحة القيادة والكونسول المركزيّ بعناية ليبدوان كقطعة واحدة رقيقة وانسيابيّة. كما أنّ شاشة LCD المركزيّة قياس 8 بوصات العاملة باللمس التي تدعم نظام SYNC مع تقنيةMyFord Touch أصبحت متوفّرة في المزيد من الطرازات.

بفضل التصميم الذكيّ ومقاعد الجيل التالي الأقلّ سماكةً والأكثر دعماً، أصبحت الناحية الداخليّة لسيارة إدج الجديدة أكبر وأكثر رحابةً. ولتعزيز الشعور بالرحابة، تستمرّ إدج بتقديم إحدى أكبر فتحات السقف في فئتها – فتحة السقف البانوراميّة Vista Roof من فورد، بقياس 121 سم من الأمام إلى الخلف.

أما بالنسبة للمساحة الداخلية، فقد ازداد حيّز الساقين للصف الأول والثاني في إدج الجديدة بـ 4.8 سم و 2.54 سم على التوالي. وازداد حيّز الرأس بمقدار 2.54سم في كافة أنحاء المقصورة. وازدادت سعة الحمولة، مع 39.2 قدم مكعّب خلف مقاعد الصفّ الثاني – أي أكبر بـ 7 أقدام مكعّبة من الطراز السابق. وعند طيّ مقاعد الصف الثاني، ازدادت المساحة بـ 4.5 قدم مكعّب، لتصبح السعة 73.4 قدم مكعّب.
أصبحت سيارة إدج الجديدة أطول وأكثر ارتفاعاً بعض الشيء من الطراز السابق، وازدادت قاعدة العجلات بمقدار4 2.5 سم، لتصبح 285 سم.

أكثر هدوءاً من أيّ وقت مضى
لا تتميّز سيارة إدج الجديدة كلياً بالمزيد من الفخامة والراحة فحسب، بل هي أكثر هدوءاً أيضاً.

خلال اختبارات النفق الهوائيّ، أثبتت إدج أنها أكثر هدوءاً بنسبة سون واحد من الطراز السابق (السون هي وحدة لقياس مستوى ارتفاع الصوت). وهذا الهدوء المعزّز هو نتيجة عزل الهيكل بشكل أفضل، والتحسينات التي طرأت على العزل الصوتيّ، والزجاج الأمامي العازل للصوت والمتوفر قياسيّاً على جميع الفئات.