دبي – مينا هيرالد: أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن زيادة خدماتها الإلكترونية والتطبيقات الذكية في إطار مشاركتها في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2016 الذي انطلق يوم أمس 16 أكتوبر 2016 في مركز دبي التجاري العالمي، ضمن توجهها الاستراتيجي نحو التحول إلى الخدمة الذكية وإسعاد المتعاملين.

وقال سعادة عوض صغيّر الكتبي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة، يندرج التحول الذكي للخدمات الالكترونية والذكية للوزارة في سياق تنفيذ استراتيجية خريطة طريق الحكومة الذكية التي تتضمن مسارات مبتكرة تترجم رؤية القيادة الرشيدة بما تتوافق مع رؤية الإمارات 2021، وتماشياً مع خطط الوزارة لتطوير الخدمات الإلكترونية الذكية وتوفير تجربة متميزة لمتعامليها على اختلاف تصنيفاتهم على مدار الساعة، وفق مؤشر التحول الذكي بمحاوره الفرعية الثلاثة، وهي توافر الخدمات وتطورها على البوابة الإلكترونية، وتوافر الخدمة وتطورها عن طريق الهاتف المتحرك، وتعدد قنوات الوصول إلى الخدمة، وتصميم منصة إلكترونية ذكية للقياس، موضحًا أن الهدف تقليل معدل المراجعين بنسبة 80% بحلول عام 2018 وتطبيق نظام تصنيف النجوم على كل الخدمات الذكية.

وأوضح سعادته أن الوزارة عملت على تطوير الموقع الإلكتروني للوزارة، للالتزام بمعايير هيئة تنظيم الاتصالات، وجرى رفع نسبة التحول الإلكتروني إلى 99.7% للخدمات ذات الأولوية، وتم تحويل 315 خدمة إدارية إلى خدمات إلكترونية.

ولفت الكتبي إلى أن الخدمات الالكترونية الذكيـة تشمل خدمات ترخيص الإعلانات الصحية من خلال البوابة الإلكترونية للوزارة والقيام بإجراءات الحصول على الترخيص والدفع إلكترونياً، وخدمات تقديم طلبات إصدار وتجديد البطاقات الصحية وخدمة عرض جداول امتحانات الأطباء والفنيين. وفي مجال التثقيف الصحي يوفر التطبيق مجموعة من البرامج التي تعنى بصحة المجتمع إضافة إلى الرسائل التوعوية التثقيفية، إضافة إلى قائمة تتضمن أسعار الأدوية الموحدة بالدولة ودليل الأطباء المرخصين من قبل الوزارة وتوفر خاصية البحث عن المواقع الجغرافية للمرافق الصحية كالمستشفيات والمراكز الصحية التي تساهم في تلبية احتياجات المرضى نظرا لسهولــة الوصول إلى أقرب المرافق الصحية عن طريق عرضها في خرائط جوجل وخاصية الإتصال الفوري بالإسعاف في الحالات الطارئة.

كما ذكر الكتبي إطلاق الوزارة النظام الإلكتروني لخدمات العلاج بالخارج والذي يتيح للمتعاملين تقديم طلباتهم عبر الموقع الإلكتروني للوزارة بدلاً من الحضور شخصياً إلى مبنى الوزارة بعد التدقيق على التقارير الطبية المعتمدة للحالة والتأكد من عدم توافر العلاج اللازم لها بالدولة كما تتضمن الخدمة طلب أدوية غير متوفرة في الدولة، وترجمة وتصديق التقارير الطبية، وحجز مواعيد المستشفيات خارج الدولة.

ونوّه الكتبي بخدمة نظام طب الحشود، ضمن مبادرة الأمن الصحي الوقائي الإلكتروني الذي يعمل على إنجاز قاعدة بيانات إلكترونية شاملة عن حجاج الدولة، وهي متوافرة لجميع الأطباء في حملات الحج، ويستهدف تعزيز القدرات الوقائية، والتوعوية، والعلاجية المقدمة لبعثة الحجاج. فضلاً عن خدمة أخرى ترتبط بنظام الكتروني لإدارة المعدات الطبية وربطها إلكترونياً مع قسم المعدات الطبية المركزية لمراقبتها ووضع الميزانية. كما جرى تنظيم إصدار التقارير الخاصة بالفاشيات وهي حالات من مرض ما تتجاوز المتوقع مع وجود مرجعية واضحة ومحددة للإحصاءات وقاعده بيانات.