دبي – مينا هيرالد: أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي “اياتا” اليوم، عن نتائج استطلاع الركاب العالميين لعام 2016، والذي أظهر تفضيل المسافرين استخدام التقنيات الحديثة المتاحة للتخفيف من متاعب السفر.
وشمل الاستطلاع 6920 شخصاً من حول العالم ويهدف لتوفير لمحة عامة حول توجهات وتفضيلات المسافرون، حيث جاءت النقاط التالية في رأس القائمة:
الوصول إلى المطار بجهوزية تامة للسفر
المرور عبر نقاط الأمن ومراقبة الحدود مرة واحدة دون الحاجة لنزع أغراضهم الشخصية
خيارات سفر فريدة ومصممة خصيصاً، يحث أكد الركاب استعدادهم لتقديم بياناتهم الشخصية من أجل الحصول عليها
إمكانية الاتصال بالإنترنت عند السفر بنفس الجودة التي يحصلون عليها على الأرض

الاستعداد للطيران
وكشف الاستطلاع أن المسافرين يفضلون أن تتاح لهم إمكانية القيام بالمزيد من الإجراءات التقليدية خارج المطار عبر الاستفادة من أحدث الخيارات الرقمية للخدمة الذاتية، حيث أظهر الاستطلاع أن نسبة المسافرين الذين استخدموا خدمة التسجيل الذاتي على الإنترنت واعتمدوا الأجهزة النقالة بدلاً من بطاقات الطيران المطبوعة قد ارتفعت من 69٪ في 2015 إلى 71٪ في 2016.
وأظهر الاستطلاع أن غالبية الركاب يتطلعون إلى إعادة تنظيم كيفية التعامل مع الأمتعة، حيث أشار 33٪ من الذين شملهم الاستطلاع إلى رغبتهم بوضع البطاقات على حقائبهم بشكل شخصي، فيما يرغب 39٪ من الركاب باستخدام البطاقات الإلكترونية للحقائب. وأعرب عدد كبير من الركاب عن رغبتهم بالوصول إلى المطار بدون أمتعة، حيث أشار 26٪ منهم أنهم يريدون أن يتم استلام أمتعتهم من المنزل وتوصيلها إلى المطار، فيما يرغب 24٪ من الركاب بتسليم حقائبهم بعيداً عن المطار.
وبالإضافة إلى ذلك، أعرب 61٪ من الركاب عن اهتمامهم بتتبع حقائبهم طوال الرحلة، حيث تقدم شركا الطيران هذه الخيارات من خلال اعتماد نظام “الاتحاد الدولي للنقل الجوي للأمتعة” رقم 753، والذي يتتبع الحقائب عند نقاط الرحلة الرئيسية مثل التحميل والتفريغ.
وبهذا السياق قال بيير شاربونو، مدير شؤون الركاب في الاتحاد الدولي للنقل الجوي: “يرغب الركاب أن يكونوا جاهزين للسفر فور وصولهم إلى المطار مستفيدين من خيارات الخدمة الذاتية الرقمية خارج المطار، ويحرص الاتحاد الدولي للنقل الجوي على دعم قطاع الطيران وتوفير هذه الخيارات للمسافرين من خلال برنامج السفر السريع. وفي حال نجاح قطاع الطيران بتحقيق أهداف البرنامج، فإن 80٪ من المسافرين حول العالم سيتمكنون من الحصول على المزيد من خيارات الخدمة الذاتية بحلول عام 2020”.
أين يواجه المسافرون الصعوبات؟
وأشار المسافرون إلى أن الإجراءات الأمنية واجراءات مراقبة الحدود هما من أكبر المصاعب التي تواجههم عند السفر. وتأتي هذه الصعوبات بشكل رئيسي من الاختلاف الكبير في تقنيات التفتيش الأمني ​​في مختلف المطارات واضطرار المسافرين إلى نزع بعض ممتلكاتهم الشخصية، حيث يرغب المسافرون بحسب الاستطلاع بالمرور لمرة واحدة فقط عبر نقاط الأمن (بنسبة 74٪) ونقاط مراقبة الحدود (بنسبة 52٪) خلال سفرهم.
ويمكن تعزيز حماية نقاط الأمن ومراقبة الحدود مع زيادة فعاليتها للتخفيف من متاعب المسافرين قدر الإمكان من خلال تبني تقنيات الحماية الذكية الجديدة. ومع تأكيد 40٪ من المسافرين أنهم يختارون رحلاتهم الجوية على أساس تجربة الطيران في المطارات لم يعد أمام المطارات خيار سوى الامتثال لمتطلبات المسافرين بتوفير تجربة أكثر سلاسة.

أهمية تبادل البيانات لتحسين تجربة السفر
يرغب الركاب من شركات الطيران والمطارات بتوفير تجربة سفر فريدة من نوعها، حيث أكد 85٪ منهم استعدادهم لتقديم المزيد من البيانات الشخصية لتحقيق ذلك، وهي زيادة بنسبة 2٪ عما كانت عليه في عام 2015. ويمكن لشركات الطيران والمطارات التي تستخدم الابتكارات التكنولوجية الحديثة أن تحقق ميزة تنافسية هامة في المستقبل.

إمكانية الاتصال الكامل في الجو
يرغب الركاب بأن يتمكنوا من الاتصال بشكل كامل بشبكة الإنترنت عن طريق أجهزتهم الخاصة خلال سفرهم. ووجد الاستطلاع أن 51٪ من المسافرين يفضلون استخدام أجهزتهم الخاصة للوصول إلى خيارات الترفيه، وهي زيادة قدرها 12٪ بالمقارنة مع عام 2015.
ويمكن أن تساهم تقنية الاتصال عبر “الواي فاي” بشكل مباشر على تجربة السفر بشكل عام من خلال اعتماد أحدث تقنيات الاتصال بالإنترنت، والتي تمثل وسيلة فعالة لشركات الطيران لإضفاء ميزة قيّمة لعلامتها التجارية.
وقال نيك كارين، نائب الرئيس الأول لشؤون المطارات والركاب والشحن والأمن في الاتحاد الدولي للنقل الجوي: “يرغب الركاب بتعزيز مستويات الراحة وتسريع إجراءات الحجوزات والتسجيل إلى جانب الحصول على تجربة سفر سلسة وآمنة طوال رحلتهم”.
وأضاف: “يبدي الركاب استعدادهم للاستفادة من فوائد التقنيات الحديثة من أجل تعزيز تجربة سفرهم. ويمكن لشركات الطيران والمطارات التي تدرك أهمية هذه الجوانب وتزود المسافرين بخدمات سهلة الاستخدام بالإضافة إلى خيارات الخدمة الذاتية والتفتيش الأمني من خلال نقطة واحدة، أن تنجح بشكل فعال في الارتقاء بمستوى تجربة السفر وزيادة معدلات رضى الركاب”.
يشار إلى أن الاستطلاع أجري بالتعاون مع شركة “برايس ووترهاوس كوبرز”، وذلك لتحليل آراء المسافرين من أكثر من 145 بلداً حول العالم.