دبي – مينا هيرالد: شهد “مؤتمر هواوي للابتكار”، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي عقد على هامش الدورة الحالية من معرض جيتكس، حضور شخصيات بارزة من صناع القرار وقياديي تقنية المعلومات والاتصالات على المستوى المحلي والاقليمي والدولي، لمناقشة دور الابتكارات التي تنتجها صناعة تقنية المعلومات والاتصالات في دفع عجلة تطوير المدن الذكية ورسم معالم مستقبل المنطقة على ضوء المجريات الحالية لمسيرة التحول الرقمي.

وتحت عنوان “قيادة الحقبة الجديدة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات- رسم معالم المستقبل”، ناقش المشاركون الواقع الحالي لعدد من القطاعات الحيوية كالتعليم والنقل، والدور المحوري الذي يمكن أن تقوم به أحدث الابتكارات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات على صعيد قيادة الثورة الرقمية ودعم تنمية مختلف الصناعات والقطاعات، والمساهمة في دفع عجلة التنمية وإنجاز المبادرات والرؤى الوطنية في المنطقة.

وقال أحمد الأنصاري، الرئيس التنفيذي بالإنابة في دبي الجنوب، الذي حلّ ضيف شرف ومتحدث رسمي في المؤتمر: “يسعدنا أن نشارك في ’يوم هواوي للابتكار‘ الذي نعتبره إضافة نوعية لفعاليات الدورة الحالية من ‘جيتكس’ كونه يقدم لنا منصة حوار مفتوح وبناء لاستعراض أبرز الأعمال التي حققتها دبي على صعيد الابتكارات التقنية، ومناقشة دور الابتكارات التقنية في رسم ملامح المستقبل. وبينما تمضي دبي قدماً في مسيرة تنميتها، يأتي مشروع المدن الذكية ليزود منطقة الشرق الأوسط بأحدث التقنيات المبتكرة من جهة وليجسد المبادرات الطموحة لحكومتنا على أرض الواقع من جهة أخرى. فالتكنولوجيا في هذا المشروع ما هي سوى أداة لتحقيق الهدف الأسمى المتمثل في إسعاد المواطنين في هذه الإمارة والمقيمين فيها وزائريها. وتقود ‘دبي الجنوب’ مسيرة التحول نحو المدن الذكية رغبة منها في تحقيق سعادة الأفراد. كما نقوم تدريجياً برسم طريقة تصميم الخدمات من جديد بهدف تلبية احتياجات العملاء وتمكين الشركات من التطور نحو الأمام. ونبتكر اليوم بصمات كربونية جديدة لنا في عالم المدن الذكية على مستوى العالم”.

وكان المؤتمر قد افتتح بكلمة ترحيبية ألقاها السيد ديفيد هارمون، نائب رئيس الشؤون الدولية في “هواوي”، الذي سلط الضوء على جهود حكومة دبي وحكومات دول مجلس التعاون الخليجي التي تضع جل أولوياتها على تشجيع الابتكار ومجتمع رواد الأعمال لما له من دور كبير في دعم تنمية الناتج المحلي الإجمالي وتوفير المزيد من فرص الأعمال والخدمات المبتكرة التي توجد الحلول المناسبة لكافة التحديات التي يواجهها المواطنون يومياً. واعتبر ديفيد أن ‘مؤتمر هواوي للابتكار‘ يشكل رديفاً جديداً لأجندة “جيتكس” الغنية كونه يعتبر منصة حوار مفتوح وبناء تسهم في تسليط الضوء على التحديات الحالية التي تواجهها مشاريع المدن الذكية والقطاعات الحيوية على مستوى حاجتها للابتكارات التقنية التي تفرزها صناعة تقنية المعلومات والاتصالات، وكيفية الاستفادة منها لدفع عجلة التنمية والتطوير.

واحتضن “مؤتمر هواوي للابتكار” جلسة نقاش بعنوان ” قيادة الحقبة الجديدة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات- رسم معالم المستقبل” التي ترأسها رولاند سلاديك، نائب رئيس الشؤون الإعلامية الدولية في “هواوي” وشارك بها كل من فرهاد باتيل، رئيس قنوات البيع للشركات في منطقة آسيا والمحيط الهادي واليابان في شركة “انتل”، مروان عبدالله بن دلموك، النائب الأول لرئيس عمليات الخدمات المدارة في مبادرة المدن الذكية والحكومة الذكية في “دو”، فاهم النعيمي، الرئيس التنفيذي لشبكة عنكبوت، وإيريك وودس، مدير الأبحاث في مركز نافيجانت الدولي للأبحاث، والدكتور أنس نجداوي، عضو في برنامج الشركات الإلكترونية الخاص بالجامعة الكندية في دبي، وسافدر ناظر- نائب الرئيس الإقليمي في “هواوي” لحلول المدن الذكية وإنترنت الأشياء في الشرق الأوسط، و الدكتورة أروى يوسف الأعمى، مساعد أمين شؤون تقنية المعلومات والاتصالات في بلدية جدة.

كما شهد “مؤتمر هواوي للابتكار” أيضاً إطلاق مؤشر “هواوي” للمدن الذكية، وهو بحث أعده مركز نافيجانت الدولي للأبحاث بالتعاون مع “هواوي” ليقدم دراسة تقييمية عن جاهزية المدن والخدمات الذكية في دول الخليج، حيث شملت الدراسة مؤشر جاهزية البنى التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات في أكبر المدن الرئيسية، وتقييم جاهزية هذه المدن للانتقال نحو المرحلة التالية من اعتماد حلول المدن الذكية.

وألقى السيد سبيس لي، نائب رئيس العلاقات العامة لدى “هواوي” في منطقة الشرق الأوسط كلمةً عن ازدياد اهتمام الحكومات الإقليمية بإطلاق مبادرات المدن الذكية وتوضيح دور الابتكارات الذكية في تغيير مختلف القطاعات وتحسين المهارات والتخلص من الطرق التقليدية في أداء الأعمال.

الجدير بالذكر أن الابتكار لعب دوراً محورياً في قصة نجاح ’هواوي‘ على مر 30 عاماً ماضياً، فقد استثمرت الشركة ما يقارب 30 مليار دولار خلال العشر سنوات الأخيرة فقط لإجراء عمليات البحث والتطوير وافتتحت 16 مركزاً للبحث والتطوير في مختلف أرجاء العالم، يُضاف إليها 36 مركز ابتكار مشترك” بالتعاون مع أبرز عملائها وشركائها، حيث تعتبر “هواوي” الابتكار ركيزة أساسية في الثورة الرقمية الذكية التي يشهدها العالم اليوم، والورقة الرابحة لتطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، ليقوم بدورة في المساهمة بدفع عجلة تنمية القطاعات والصناعات الأخرى.