دبي – مينا هيرالد: أكد سعادة الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، عضو مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” تشدد على أن تكون شرطة دبي مؤسسة حضارية بمواصفات عالمية ودائمة الاستشراف لمستقبل قطاعها، مشيراً إلى أن هدف شرطة دبي هو المساهمة في المحافظة على أمن وسلامة الأفراد والمؤسسات ضمن إطار عمل يتواءم مع رؤية دبي في بناء نموذج مدينة المستقبل والاقتصاد القائم على المستقبل.
وأوضح سعادته أن الأمن الالكتروني في عالم تزداد فيه ترابط واتصال الأجهزة المختلفة ومكونات البنية التحتية والأفراد من خلال تقنيات انترنت الأشياء وغيرها، أصبح محور اهتمام المدن عالمياً، لما تشكله اختراقات الأمن الالكتروني من تحديات تهدد المنظومات الاجتماعية والاقتصادية لهذه المدن وقد تكلفها مليارات الدولارات، ومن هنا صار لزاماً على الأجهزة الأمنية مواكبة كل التقنيات وتسخيرها لمواجهة تلك التحديات.

جاءت تصريحات سعادته تزماناً مع توقيع القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع شركة “Comae” بشأن الفحص الشبكي للذاكرة العشوائية القائم على أنظمة الذكاء الاصطناعي، وذلك ضمن مشاريع شرطة دبي لمسرعات المستقبل.

وقال سعادة الفريق المزينة إن القيادة العامة لشرطة دبي بدأت استعداداتها لمسرعات المستقبل منذ أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل مبادرة “مسرعات دبي المستقبل” بهدف خلق منصة عالمية متكاملة لصناعة مستقبل القطاعات الاستراتيجية وخلق قيمة اقتصادية قائمة على احتضان وتسريع الأعمال والحلول التكنولوجية المستقبلية وجذب أفضل عقول العالم لتجربة وتطبيق ابتكاراتها على مستوى مدينة دبي.
وأضاف إننا في شرطة دبي نفتخر بأن نكون من المشاركين في هذه المبادرة العالمية الفريدة من نوعها التي اثبتت تفردها منذ إعلان مؤسسة دبي للمستقبل عن استقبال طلبات مشاركة من 2,200 شركة ابتكارية من 73 دولة ضمن برنامج “مسرعات دبي المستقبل” وذلك في أقل من شهر، مما يجعل البرنامج الذي تم إطلاقه في يوليو المنصرم أكثر برامج تسريع الأعمال جاذبية على مستوى العالم، ويؤكد صحة النهج الاستراتيجي الذي تتخذه دولة الإمارات في مجال تعزيز الابتكار ودعم ريادة الأعمال كمحرك رئيسي لاقتصاد المستقبل.
وأكد القائد العام لشرطة دبي أن المبادرة الرامية لتقديم حلول لأصعب التحديات القطاعية وتسليط الضوء على أهم فرص القرن الـ 21 من خلال تطبيق تكنولوجيا المستقبل، تفسح لشرطة دبي المجال، انطلاقاً من تبنيها للابتكار والابداع نهجا، لاستشراف المستقبل عن طريق التحقيق في الجرائم الإلكترونية وإيجاد حلول مستقبلية لاختصار الوقت، وذلك بإيجاد نظام آلي يقوم بمساعدة خبراء الأدلة الإلكترونية لتحديد مصادر الاختراق الإلكتروني.
وأوضح أن شرطة دبي ستعمل من خلال مذكرة التفاهم التي تم توقيعها على بحث إمكانية تطوير نظام رائد فريد من نوعه للفحص الشبكي للذاكرة العشوائية يساعد الخبراء في المجال على سرعة العمل واختصار الوقت من خلال تحديد الجهاز والملفات التي حصل عليها الاختراق، حيث يعمل الخبير حاليا بالانتقال لمسرح الحادث الالكتروني وفحص جميع الأجهزة الموجودة لتحديد الجهاز الذي اخترق ويستغرق ذلك المكوث في المكان لفترة أطول، لكن مميزات الفحص الشبكي للذاكرة العشوائية تتمثل في السرعة، واستخراج الأرقام السرية، فك الشفرات، التعرف على البرامج الخبيثة، التعرف الشبكي، تحديد الشبكات المشبوهة وغيرها من المعلومات الأخرى التي تساعد على الإحاطة بكل جوانب الاختراق بسرعة ودقة، والوصول إلى منفذيه وتقديمهم للعدالة.
والجدير بالذكر أن برنامج “مسرعات دبي المستقبل” حظي منذ انطلاقه باهتمام الشركات الابتكارية ورواد الأعمال وأهم مسرعات وحاضنات الأعمال وصناديق استثمار رأس المال الجريء المحلية والعالمية مثل : 1776 و واي كوبانيتر Y Combinator من وادي السيليكون والتي قامت بتسريع أعمال شركات تساوي قيمتها اليوم مليارات الدولارات، إضافة إلى مسرعة أعمال الأكبر على مستوى أوروبا ” تيك ستار Techstar “، والتي قامت بترشيح أهم شركاتها للمشاركة في البرنامج .