الدوحة – مينا هيرالد: يعتزم سعادة عبد الله بن حمد العطية، رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبد الله بن حمد العطية للطاقة والتنمية المستدامة بقطر ونائب رئيس الوزراء القطري السابق ووزير الطاقة والصناعة القطري السابق، مشاركة أفكاره ورؤاه حول منافع التنمية المستدامة للطاقة خلال المنتدى الإقليمي الثاني لمبادرة بيرل والاتفاق العالمي للأمم المتحدة.
وسوف يستضيف المنتدى الذي ينعقد تحت شعار “تطبيق الاستدامة: قطاع الأعمال وأهداف التنمية المستدامة”، 700 شخصية ممثلة للقطاعين العام والخاص من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم، وذلك لمناقشة كيف يمكن لدول المنطقة أن تعزز سبل النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل للأجيال القادمة.
وتأتي مشاركة سعادة عبد الله بن حمد العطية في إطار جلسة الحوار التنفيذي حول “التنمية المستدامة للطاقة في المنطقة” والتي يديرها حميد جعفر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الهلال ورئيس مجلس إدارة مبادرة بيرل. ومن المتوقع أن تنعقد الجلسة عقب الجلسة الافتتاحية للمنتدى التي تتناول موضوع الازدهار الذي يعتبر واحداً من المواضيع الخمسة الرئيسية التي سيناقشها المنتدى، وهي السلام، والكوكب، والشراكات، والأفراد.
يتزامن انعقاد المنتدى مع الاهتمام المتزايد للخبراء على المستوى العالمي بالبحث في أثر التنمية المستدامة للطاقة على مسيرة النمو الاقتصادي والاجتماعي الشاملة على المدى البعيد. وقد أشار تقرير أصدرته الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا) بعنوان “فوائد الطاقة المتجددة: قياس الجوانب الاقتصادية” إلى أن مضاعفة حصة الطاقة المتجددة بحلول العام 2030 سيعزز الناتج الإجمالي المحلي حول العالم بنحو 1.1%، وسيسهم في تحسين الرفاه العالمي بنحو 3.7% وتوفير الفرص لحوالي 24 مليون شخص يعملون في قطاع الطاقة المتجددة.
وتعليقاً على الفعالية، قال سعادة عبد الله بن حمد العطية، رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبد الله بن حمد العطية للطاقة والتنمية المستدامة بقطر ونائب رئيس الوزراء القطري السابق ووزير الطاقة والصناعة القطري السابق: “في حين تركز دول المنطقة على تنويع مزيج الطاقة، علينا أن نفهم دور شركات الطاقة القائمة في تعزيز جهود الاستدامة الدولية. وحالما نتمكن من تحديد المنهجية الحالية للمنطقة ومناقشة أفضل الممارسات الدولية، سنكون جاهزين للتأقلم مع الاستراتيجيات التقدمية الجديدة بما يتوافق مع تطور التكنولوجيا والابتكار والأفكار. وإنني أتطلع إلى مناقشة هذه القضية الهامة بشكل معمّق خلال المنتدى الإقليمي القادم”.
وسيتم تنظيم المنتدى تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتي والرئيس الفخري لمبادرة بيرل، والذي سيلقي الكلمة الافتتاحية الرئيسية للمنتدى. كما من المتوقع أن يلقي بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، كلمة خاصة عبر الفيديو خلال افتتاح المنتدى.
بدورها، قالت كارلا كوفل، المدير التنفيذي لمبادرة بيرل: “نظراً للروابط الوثيقة بين الحوكمة الجيدة والاستدامة، فإن تحقيق التوازن بين الأولويات المؤسسية والرفاه الاجتماعي والأثر البيئي يأتي في مقدمة أولويات الشركات حول العالم. ولتحقيق هذا الهدف، تتعاون مبادرة بيرل مع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة لتحديد الطرق المناسبة لمعالجة الأولويات المكونة من ثلاثة عناصر وهي الأرباح والكوكب والأفراد. إننا نتطلع إلى استضافة أبرز قادة الأعمال في المنطقة والتفاعل معهم خلال منتدى’تطبيق الاستدامة‘ الذي من شأنه أن يقدم طروحات وحلولاً جديدة للوصول إلى الغاية المطلوبة”.
يذكر أن منتدى “تطبيق الاستدامة” الإقليمي يحظى بدعم مجموعة أبراج، ومجموعة شركات الجميح، ومجموعة شلهوب، وشركة اتحاد المقاولين، وشركة نفط الهلال، ومجموعة “آر دبليو إي”.