دبي – مينا هيرالد: تدرس البرازيل استكشاف سوق الفواكه في دول مجلس التعاون الخليجي بهدف توسيع تجارتها من الأغذية مع دول المنطقة، حيث اشارت دراسة حديثة أجرتها هيئة تشجيع الاستثمار والتجارة البرازيلية (ApexBrasil)، إلى أنه يجب على البرازيل التركيز على زيادة صادراتها من البيض الطازج والمكسرات البرازيلية والليمون والليمون الحامض والعنب والبطيخ والقرنفل إلى دول الخليج العربية لتوسيع قائمة منتجاتها الغذائية التي تقوم بتصديرها إلى هذه المنطقة. وتستند هذه الدراسة على حصة البرازيل في الواردات المحلية لدول مجلس التعاون الخليجي وتوسع هذه الدول في شراء المواد الغذائية المستوردة.
واستوردت دولة الإمارات خلال العام 2014 ما تصل قيمته إلى 69.6 مليون دولار من الليمون الحامض 9.7% منها فقط تم استيراده من البرازيل. وفي حين زادت الدول المتنافسة من مبيعاتها من هذه المادة بنسبة 29.8% بين العامين 2010 و2014، فإن البرازيل رفعت من حجم مبيعاتها بنحو 43.4% خلال نفس الفترة. وبالمثل، فإن واردات دولة الإمارات من العنب وصلت قيمتها إلى 85.9 مليون دولار في السنة، حيث زادت البرازيل من حجم مبيعاتها من هذه المادة بنسبة 185.6% بين العامين 2010 و2014، في حين لم ترفع الدول المصدرة الأخرى من مبيعاتها سوى بنسبة 21.5%. كما تبلغ حصة البرازيل من واردات دولة الإمارات من البيض الطازج 27.2%.
وتعتمد الدراسة في المقام الأول على البيانات التي تم جمعها من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات على اعتبار أن هاتين الدولتين هما الوجهتين الرئيستين في المنطقة لصادرات الأغذية والمشروبات العالمية وكذلك للمنتجات المستوردة من البرازيل. فقد بلغت حصة دولة الإمارات من إجمالي الصادرات البرازيلية إلى المنطقة 0.63%، فيما بلغت حصة السعودية 0.56%، حيث شكلت المواد الغذائية والمشروبات 1.1% و2.5% في هاتين الدولتين على التوالي.

وقال الدكتور ميشيل الحلبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي للغرفة التجارية العربية البرازيلية: “على ضوء الدراسة الأخيرة التي تشير إلى وجود إمكانات كبيرة في تجارة المواد الغذائية مع دول مجلس التعاون الخليجي، تسعى البرازيل إلى استكشاف سوق تجارة الفواكه وتوسيع حصتها في هذا المجال. وشهد حجم الطلب على المواد الغذائية المستوردة من الخارج ارتفاعاً كبيراً في دول الخليج العربية نظراً للنمو السكاني وضعف الإنتاج المحلي وارتفاع المستوى الاقتصادي. ولتلبية هذا الطلب المتزايد، رفعت البرازيل من حصتها في واردات المنطقة من الفواكه. ونقدم في الغرفة التجارية العربية البرازيلية كامل دعمنا لمصدري الأغذية البرازيليين، كما نوفر لهم المنصة التي تتيح لهم الوصول إلى شركات تجارة الأغذية في منطقة الخليج من أجل تعزيز العلاقات الثنائية والمنفعة المشتركة بين البرازيل ودول الخليج”.
وتستحوذ البرازيل على حصة تبلغ 82.1% من واردات القطاع الغذائي السعودي من الدجاج النيء و61.4% من السكر المكرر، أما حصتها في القطاع الغذائي لدولة الإمارات فتبلغ 76.8% من الدجاج النيء و70.3% من السكر المكرر. ومع هذه الحصة الكبيرة في سوق الأغذية في كل من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، فإن مزيداً من النمو في صادرات البرازيل من الفواكه إلى دول الخليج العربية سيعطي دفعة اقتصادية قوية لهذه الدولة اللاتينية.