الشارقة – مينا هيرالد: حصلت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مؤخرا على شهادة “نظام الإدارة المتكامل للجودة” والذي يتكون من شهادة نظام إدارة الجودة “الأيزو 9001” وشهادة نظام إدارة البيئة “الأيزو 14001” وشهادة نظام إدارة الصحة والسلامة المهنية “الأوساس 18001″، بعد تحقيقها كافة متطلبات المطابقة مع المواصفات الدولية اللازمة، ونجاحها في تصميم وتطبيق نظام إدارة متكامل للجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية، وذلك ضمن سعيها الدائم للرقي بالخدمات التي تقدمها لقطاع الأعمال والمستثمرين، وفق أعلى المعايير والمواصفات العالمية لتحقيق المناخ الاستثماري الأفضل في الإمارة.

وتسلم الشهادة سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة في حفل أقيم اليوم (الاربعاء) في مقر الغرفة، من السيد بسام عبيد، مدير منطقة الشرق الأوسط و أفريقيا وجنوب شرق أوروبا لشركة لويد ريجستر لضمان الجودة التي تعد أحد أبرز الهيئات الدولية المتخصصة بمنح مثل هذه الشهادات، وتحظى بثقة عالمية بين المؤسسات الحكومية والخاصة في كافة أنحاء العالم.
وحضر حفل تسليم شهادة الايزو سعادة خالد بن بطي الهاجري، مدير عام الغرفة، ومريم سيف الشامسي، مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم، وابراهيم راشد الجروان، مدير إدارة العلاقات الاقتصادية، إلى جانب عدد من مسؤولي الغرفة.

ويأتي هذا الاعتماد تتويجا للجهود المبذولة من قبل الغرفة، وتقديراً للخدمات والبرامج التي تقدمها، ومنها تهيئة بيئة العمل في مبنى الغرفة الجديد كلياً، الذي تم تشييده وفق اعلى الموافات العالمية وبتصميم عصري متطور، ليكون علامة فارقة في مسيرة التطور العمراني التي تشهدها إمارة الشارقة.
وقال سعادة عبدالله سلطان العويس “إن الغرفة وبناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تسير بخطوات واضحة وثابتة في طريق الريادة بما يتماشى مع رؤية الدولة عامة، وإمارة الشارقة خاصة في تبوؤ مواقع متقدمة، وتقديم أفضل الخدمات إلى المتعاملين من المواطنين والمقيمين، ومجتمع الأعمال المحلي، وإيجاد المبادرات التي تعزز من مكانة الإمارة اقتصادياً واستثمارياً”.
وأوضح سعادته “إن هذا الإنجاز الذي حققته الغرفة يأتي ترجمة واقعية لالتزامها بتحقيق أرقى معايير الجودة والتميز في جميع الأنظمة والممارسات التي تطبقها، وخصوصاً فيما يتعلق بصحة وسلامة موظفيها ومتعامليها، وتبنّيها ممارسات ملتزمة تحافظ على البيئة والصحة والسلامة العامة بهدف المساهمة في تحقيق الاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية في الدولة”.
وأكد أن “غرفة تجارة وصناعة الشارقة قد طبقت بنجاح كبير سياسة شاملة لإدارة الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية تلتزم بتزويد الأعضاء بالمعلومات والخدمات ذات القيمة المضافة، وكذلك بالفرص التي تتيح لهم النمو والازدهار والمنافسة بشكل أكبر في السوق العالمي”.
وأضاف: “ركزت هذه السياسة التي تم تنفيذها بتميز في كافة الفروع والوحدات التنظيمية االتابعة للغرفة على الارتقاء بأداء الموظفين من خلال توفير التدريب اللازم لهم للوصول إلى مستوى الكفاءة المطلوب، والتحسين المستمر لمستوى الأنشطة والخدمات المقدمة لكافة فئات المتعاملين لنيل رضاهم وثقتهم، وتحقيق التوافق والامتثال لمتطلبات التشريعات والقوانين ذات العلاقة، وأفضل الممارسات في مجال الصحة والسلامة المهنية مع الحفاظ على البيئة والتأثير الإيجابي عليها من خلال تشجيع إعادة تدوير المواد، ومنع التلوث، وتحسين كفاءة استخدام الطاقة، وترشيد الاستهلاك الاجمالي للموارد غير المتجددة”.
وأشار سعادته إلى ان الغرفة ومن أجل تحقيق هذه السياسة الشاملة للجودة المتكاملة قد “وضعت أهدافا تفصيلية مقاسة عملت على تنفيذها ضمن فترة زمنية محددة، ومن أهم هذه الأهداف التي تم تحقيقها على أرض الواقع: زيادة رضا المتعاملين والموظفين، وتطبيق البرامج التدريبية المحددة في خطة الاحتياجات التدريبية للموظفين، بالإضافة إلى نشر ثقافة الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية وتعزيزها وفقا لأفضل الممارسات العالمية، ورفع نسبة الخدمات الالكترونية المقدمة مع التركيز على التفاعل، وزيادة عدد المتابعين لصفحات التواصل الاجتماعي، وغيرها الكثير من الأهداف التفصيلية التي عملت الغرفة على تحقيقها خلال الفترة الماضية”.